المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ( المدرسه )


اماسي القمر
12-24-2010, 03:38 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بداية : من لم ينفع مجاله فهو زائدا عليه !


بغض النظر عن أنا وأنت وهي وهو ، كم نمتلك من القصائد ؟؟
ومن نحن هنا ؟؟



السؤال ... لماذا جئنا هنا ؟! هل لننشر قصائدنا فقط ! أم لنتبادل الفائده !!

لذلك تكونت فكرة المدرسه ،،

لكي يكمل أحدنا الآخر ،، وحتى نتربى على أيدي بعضنا البعض ،، لنستمد قوتنا من بعضنا ،، ولنعطي تائهنا ضالته ،،،،



والمطلوب أن نجيد كيف لنا أن نبقى طلابا ونستمر معلمين ونحيا نقادا !



نهاية : هذه المساحه لوضع أي درس شعري مؤثر .. للتنبيه لخطأ قد يرد .. لطرح الأفكار الابداعيه .. لكل ماهو ملاحظ في الساحه الشعريه وتبادل الآراء .. لأي قاعده شعريه .. لكل ماتعتقد بأنه مفيدا للبقيه ....

وأخيرا نتمنى من الجميع التفاعل !

خـالد
12-24-2010, 03:44 AM
سحايب ليل



يعطيك العافية على هذه المبادرة الرائعة

سلطا ن علوش
12-24-2010, 03:47 AM
طرح جميل ومميز اختي سحايب ليل يحسب لك

انا اقول لابد لنا ان نبتعد عن مجاملة الاخرين في الرد على قصائدهم فـ انا ارى هنا فالمختلف من هو يجامل على حساب الوزن
القصيده اذا لم تكن موزونه فهي ليست قصيده فلنترك المجامل او الخوف من ردة الفعل وخصوصا من مشرفينا لابد ان تكون لهم وقفه بكل صدق وامانه حتى مع انفسهم ونصوصهم وعدم الرد على النص الا بعد قرائته والا يفضل عدم الرد لان ذلك من الغش للشاعر فقد نرى التمجيد لشاعر وهو اما ان قصيدته دون المستوى او فيها كسور او ثقل فلنراعي هذا الجانب راعكم الله

اتمنى ان لاتزعج احد صراحتي فالصراحه مزعجه وانا صريح

واشكر اختي سحايب للمره الثانيه على ترك هذه المساحه لنا

تحياتي

خـالد
12-24-2010, 04:08 AM
النظم و الشعر و الشعراء و نشأته



النظم عرفه العرضيون بأنه الكلام الموزون المقفى قصداً ،، اما المحققون فيعرفونه بأنه
الكلام الموزون المقفى المعبر غالباً عن ، صور الخيال البديع ،..

و الشعر له تأثير في النفس بحيث يثير الوجدان و الشعور بسطاً و قبضاً و ترغيباً و ترهيباً بعيداً عن الاقناع الفكري
و الحجة الدامغة و البرهان العقلي

وبذلك يجعل اثره في اثارة العواطف و تصوير احوال النفس لا في الحقائق النظرية و لا ريب ان النفس ترتاح بصور المحسوس الباهر ، فالايقاع الشعري و التلحين الموجود في الشعر يطرب له الحيوان فضلاً عن الانسان..

و المعروف ان الشعر جاء متأخراً في الوجود عن النثر ،، حيث لم يعرف له بداية
الا من خلال الاراجيز القصيرة التي كانت تغنى على ظهور الابل ..

و لكن لا تزال بداية الشعر ونشأته تخفى علينا ،، لكن بداية صورته الاخيرة كانت في اواسط القرن الثاني قبل الهجرة
حيث عرفت اولياته من المهلهل بن ربيعة و الى نفر لازموا عصره او من جيله
و منهم العنيز بن عمرو ، ودريد بن زيد ، واعصر بن سعد بن قيس ، وزهير بن جناب ، و الأفوه الأودي .

و روي انه لم يكن لأوائل العرب من الشعر الا الأبيات التي يقولها الرجل في حاجته ، و ان اول من قصد القصائد وذكر الوقائع هو المهلهل بن ربيعة في قتل اخيه كليب حيث كان اول من رويت له قصيدة تبلغ الثلاثين بيت،، وتبعه الشعراء مثل امرؤ القيس و علقمة
فمن هنا كانت النشأة و البداية الحقيقية..

خـالد
12-24-2010, 04:17 AM
الشاعر سلطان علوش ..

يبدو انك يا عزيزي لم تتابع المنتدى منذ فترة فكل ما تفضلت به سلمك الله محل اعتبار ونحن لا نفرط في هذا الامر بإذن الواحد الاحد ،، لكن يظل الكمال لله وحده فسبحانه ،، نحنُ لا نملك الا الاجتهاد في هذا الامر ونترك مجال للشك و القصور لكي لا نظلم احد في مسألة الكسر خاصتا اذا كانت القصيدة شعبية و ليست نبطية فإن صادفنا كسر واحد في القصيدة الشعبية نترك مجالاً للشك ..


ارجو اني استطعت اني اوصل لك المعلومة



تحياتي لك

اماسي القمر
12-24-2010, 04:48 AM
استاذ خالد ،،،


الله يعافيك ،،،


ومشكووور على تقديم الدرس الأول ،،،

اماسي القمر
12-24-2010, 04:55 AM
شاعرنا سلطان علوش ،،

لاشكر ع واجب ،،

وأن شاالله هالمساحه تقوينا كلنا ،،،

صغيرنا وكبيرنا ،،،،

خـالد
12-24-2010, 05:51 AM
( الفرق بين الشعر النبطي و الشعر الشعبي .)




غالباً ما يسمع الكثير بهذا النوعين من الشعر لكن دون ان يعلم الفرق و ظناً منه انه شيء واحد و هذا اكبر خطأ

ولكي نوضح الفرق يجب ان نعود الى الوراء نعود الى العصر الجاهلي بحكم انه هو العصر الشعري وهو القاعدة الاساسية في الشعر .

طبعاً من المعروف ان للعرب في الجاهلية لهجات متعددة لكل قبيلة او تجمع لهجة خاصة ، ولكن كان هناك لهجة رسمية ان صح التعبير و هي لهجة " قريش " فمن هذا المنطلق بدأ الشعراء نظم ابياتهم على هذه اللهجة التي تكاد تكون اصفاهم او افصحهم نطقاً و لفظاً . فأصبحت عادتهم ان ينظموا على هذه اللهجة حتى تحولت هذه العادة الى عرف ملزم لجميع الشعراء في الجزيرة فكل من اراد ان يأتي بقصيدة ليقدمها امام الناس وخاصتاً في سوق عكاظ كان يعتمد اللهجة القرشية .. و تعارفوا على هذا ،، ولم ينظم احد على لهجته المحلية


بعد هذا التقديم نعود الى هنا ..

من المعلوم ان تحول الشعر العربي الفصيح الى الشعر العربي العامي ينسب الى قبيلة بني هلال فهي التي بدأت بإدخال العامية في الشعر طبعا كان بشكل تدريجي ثم بدأ الشعراء في نجد يمارسون هذا التحويل حتى اشتهر الشعر باللهجة النجدية حيث اصبحت اللهجة الرسمية للشعر و تناقلت الاجيال هذا حتى حدث مثل ما حدث في العصر الجاهلي و اصبح عرفاً للشعراء ..و مع انتشاره بهذا الشكل في ارجاء جزيرة العرب اعتمد لدى جميع الشعراء تقريبا .. - فبعد هذا العرض - اطلق على هذا النوع من الشعر بهذه اللهجة النجدية الشعر النبطي تميزا له و بسبب فقدان الحلقة المفقودة..

اما الشعر الشعبي فهو الشعر الذي يكون باللهجات المحلية سواءً مناطقياً او قبلياً ..فكل منطقة او قبيلة لها لهجة خاصة فمن يكتب الشعر بلهجته المحلية يقال له شعراً شعبياً. و ما يكتب باللهجة النجدية يقال له نبطياً ،، فالمعتمد لدى الشعراء اذن هو النبطي و لا يمنع من الشعبي كإستثناء ..






اتمنى ان اكون قدمت معلومة جيدة

نايف بن جليغم
12-24-2010, 06:17 AM
شكرا اختي سحايب على هذا الموضوع الرائع
وشكرا للاستاذ خالد بن راجح على التوضيح
وشكرا للاخ سلطان علوش على هذه الصراحه التي نحتاجها فالتقييم والتعليق لكي نرتقي بالشعر الى اعلى المستويات

ولكن لدي كلمة حق من الامانه ذكرها ووالله الذي لا اله الا هو انها ليست مجامله وليست تملق وانما من باب احقاقا الحق بان الاستاذ خالد بن راجح والاستاذ مبارك الدوسري يسعون جاهدين بتوضيح وبنقد مايستحق النقد وانا من الناس الذين انتقدت في بعض قصائدي من الاستاذ مبارك الدوسري في بعض المفردات التي يجب تغييرها لكي يكتمل جمال النص وليس بالوزن او القافيه وهذا ليس عيبا من ان يتعلم الشخص من منهم اكبر منه ومن منهم اقدر منه شعراً وانا للامانه اسعد عندما يتم نقدي لانه لا ينقدك الا شخص يفرح بابداعك ويتمنى لك التقدم في الشعر
فمن هذا الموضوع الرائع اشكر ابو محمد واشكر استاذي مبارك الدوسري على نصائحه الدائمه التي هي بمثابة الدفعه القويه للابداع ونتمنى لهذا الصرح الشامخ بالتقدم والتميز والابداع كماهي عادته بوجود كل المشرفين الاجلاء

*ملاحظه : هناك بعض الشعراء لديهم اخطاء املائيه قد تظهر لدى المتلقي بان الابيات فيها كسر بالبيت وهي بالاساس ليست مكسوره واحيانا بعض الكلمات تنطق بطرق مختلفه فلابد من اخذ الاعتبار من هذه النقطه .

وجهة نظر حبيت ان ابديها لكم وتقبلو ما خط لكم قلمي ولكم جزيل الشكر والتقدير
نايف بن جليغم

اماسي القمر
12-24-2010, 11:57 AM
هل تعلم أن البيت الثاني هو المسؤول عن تحديد القافيه !

بمعنى لوانتهى البيت الأول بكلمة تواصيف ثم انتهى البيت الثاني بكلمة عواصيف ففي هذه الأثناء يلزم الشاعر بقافيه من خمسة أحرف وهي الواو والألف والصاد والياء والفاء وهنا يدخل في (الالتزام بمالايلزم ) يعني ماكان مطلوب منه وهو اجبر نفسه يكمل ع هالقافيه ولوتركها راح يسبب عيب في القصيده ،،،

لكن لو البيت الثاني انتهى مثلا بكلمة التناتيف هنا يكمل ع قافية حرفين الياء والفاء بس !


يمكن موشي جديد بالنسبه للبعض بس حبيت اضيف هالمعلومه لأي أحد جاهل فيها

اماسي القمر
12-24-2010, 12:34 PM
نايف بن جليغم ،،

الشكر للجميع وبالتحديد لكل شخص تعنى وقدم شي يفيد غيره ،،

وكلمة الحق اللي قلتها في محلها ! يعني إحنا مين انتقدنا غير المشرفين ،، هم فقط من ابدوا النقد !

والأعضاء يكتفون بإبداء الإعجاب فقط وأنا لاأعتب على الاعضاء بل اعتب ع من منح لقب شاعر ،، بماإنك اخذت اللقب فأنت مطالب بنقدي كمبتدئ أو كشاعر مثلك ! وإذا إنت يالشاعر ماانتبهت لعيب في قصيدتي أجل ليش إنت شاعر !

ببساطه أرى أن كل شاعر ناقد !

أنا ماأقول نمشي وننقد ونكسر مجاديف بعض بس حابه إننا نستفيد وحتما سنتطور للأفضل !

وترى محد خالي من العيوب ،، وبالعكس العيب اذا اكتشف في قصيدة مبتدئ ليس كعيب من هو شاعر !

اتمنى من الكل اذا لاحظ شي ع أحد ينبهه حتى لو كان التنبيه في رساله خاصه المهم لايسكت !

وآسفه اذا ضايقت أحد بس العاقل مايتضايق من الصراحه ومن كلام الحق !

احمد العلي
12-24-2010, 12:49 PM
سحايب ليل
الف شكر على الموضوع المميز و الجميل

اماسي القمر
12-24-2010, 01:07 PM
قال أبو العباس أحمد بن يحيي ،،،

قواعد الشعر أربع .. أمر ونهي وخبر واستخبار ،،،


فأما الأمر :
كقول الحطيئه
اقلوا عليهم لاأبا لأبيكم .. من اللوم أو سدوا المكان اللذي سلوا
اولئك قوم إن احسنوا البنا .. وإن عاهدوا أوفوا وإن عقدوا شدوا


النهي :
كقول ليلى الاخيليه
لاتقربن الدهر آل مطرف .. لاظالما أبدا ولا مظلوما

قوم رباط الخير وسط بيوتهم .. وأسنة رزق يخلن نجوما


الخبر :
كقول القطامي
يقتلننا بحديث ليس يعلمه .. من يتقين ولا مكنونه بادي
فهن ينبذن من قول يصبن به .. مواقع الماء عن ذي الفله الصادي


الاستخبار :
كقول قيس بن الخطيم
أني سريت وكنت غير سروب .. وتقرب الاحلام غير قريب
ماتمنعي يقظى فقد تؤتينه .. في النوم غير مصرد محسوب

ثم تتفرع هذه الأصول إلى مدح وهجاء ورثاء واعتذار وتشبيب وتشبيه واقتصاص أخبار !

اماسي القمر
12-24-2010, 01:15 PM
أحمد العلي ،،

لاشكر ع واجب ،،

اسأل الله أن ينفع بها الجميع ،،

مبارك المسعري
12-24-2010, 01:50 PM
سحااااااااااايب يسلم عمرتس وانا اخوووتس
فكرة تحسب لتس
وتحسب لمن تبناها
وتستاهل التثبيت

مساحة حرة

لطرح مايفيد
او
مايدور في خلد رواد المنتدى ...

وتسلم يابومحمد على هالاضاءات المنيرة
واللي تضيف للشاعر الشيء الكثير

وبخصوص ماقال ابن علوووش

هو ادرى من غيره بان الاشراف لايجامل
احد من ناحية الكسور بالذات
ولكن احيانا نفضلها كنصيحة وليس كتشهير
يعني
دائما" ماتكون برسالة على الخاص
وهذا من باب احترام شعرائنا واخواننا قبل كل شيء..

ويعني سلطان مايجهله الكلام هذا
بس مو معنى اني جيت ورديت على مشاركته
اني مادريت عن الخلل الاملائي او الوزني
بل من باب احترام الشخص فهو اخ قبل ان يكون شاعرا"

والا لاأ ياسلطان.. :)

وشاكر للجميع وعسى ان تكون هالزاوية
متنفس لهم لطرح رغباتهم وطلباتهم وشرهاتهم..

ويسلم راستس ياسحايب..

ولاهنت يابن راجح...

نسناس الهوى
12-24-2010, 01:59 PM
شهآدتي في هالانسآنه مجروحه حيل..

يالبى قلبك ياسحآيب على طرح حلو..

فيه مرونه وموازنه..

أخذ وعطاء..


ماقصر أخوي خالد في الطرح.

كذلك كل زميل دخل وأبدى ملاحظه..

يعني مشكورين فعلاا ماقصرتوا..

وأحسنتوا~


متفائله كثير بها الموضوع اللي رآح يفيدني أنا أول وحده بحول الله..

تقديري وشكري لكي~

ولمن ثبت الموضوع

محمد الحبلاني الحربي
12-24-2010, 10:49 PM
سحايب الله يعطيك العافيهــ ,,,


على هالموضوع القيمـ والغير مستغربــ ,,,


والشكر موصول لاستاذنا بن راجح على مشاركاته القيمهــ ,,,


والله يبيض وجيهكمـــ ,,,

اماسي القمر
12-24-2010, 10:52 PM
معلوووومه شعريه ،،،



من هم عبيد الشعر ؟؟


هي مدرسه تزعمها زهير بن أبي سلمى ،،


وسميت بذلك لتأني الشعراء في كتاباتهم اللتي قد تستغرق عدة أيام وتبديل الكلمات وتغييرها حتى تصبح في أبدع صوره !


فلا للإستعجال ..

اماسي القمر
12-24-2010, 10:55 PM
مبارك المسعري ،،


نسناس الهوى ،،


محمد الحبلاني ،،


تسلمووون وبانتظار دروسكم اساتذتنا ،،

محمد الحبلاني الحربي
12-24-2010, 10:57 PM
ماقيل عن الشعر.......


عالم الشعر عالم متقلب الأهواء له ألوان زاهية ومختلفة, ومواسم متعددة... قيل الشعر دمعة.. وحسرة .. وقيل شلال سائل يختلط بسواد الكحل ليرسم حزن أسطورة سوداء على وجه جميل...

ويقولون الشعر نظرة وأمل في الحياة بسمة ملؤها التفاؤل بالغد ... غايتها الخير والحب .

ويقولون الشعر طيور نوارس تحلق في السماء.. تهاجر لتبحث عن سعادة هنا وهناك ..
حروف أبجدية ... كلمات ليست كالكلمات .

فكل إنسان بداخله شعراً .. في فئة تعشق الشعر النبطي.. وفي أخرى تحب الفصيح... وفئة ثالث وهي الأكثر وجوداً تجمع بين الاثنين معا..

يقولون إن أحببت شعرت.. وان تألمت نثرت.. وان فرحت أبدعت.. معقول أن الإنسان يمر بكل هذا الشعور ومن خلال المسمى الشعر الذي يحتوي كل هذه العظمة والرأي ...

محمد الحبلاني الحربي
12-24-2010, 11:10 PM
حقيقة الشعر ومفهومه:

الشعر هو غلبة النور على الظلمة، والحق على الباطل ، هو ترنيمة البلبل ونوح الورق، وخرير الجدول وقصف الرعد ،هو ابتسامة الطفل ودمعة الثكلى ، وتورد وجنة العذراء وتجعد وجه الشيخ ، هو جمال البقاء وبقاء الجمال، الشعر لذة التمتع بالحياة ، والرعشة أمام وجه الموت . هو الحب والبغض ، والنعيم والشقاء، هو صرخة البائس ، وقهقهة السكران ولهفة الضعيف وعجب القوي.

الشعر رافق الإنسان من أول نشأته وتدرج معه من مهد حياته حتى ساعته الحاضرة.

نحفظ أبياتاً مختلفة من قصائد مختلفة ونرددها بين الآونة والأخرى كأنها من بنات أفكارنا أو مستودعات قلوبنا، نسعى وراء غاية ما ولا ننالها فننشد:
ما كل ما يتمنى المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

وهكذا ..
ولو وقفنا لنعدد الأبيات التي تناقلتها الألسن فأصبحت جزءاً من حياة الشعب اليومية لضاق بنا المقام.

- وهناك سؤال يطرح نفسه وهو: لماذا نردد هذا البيت أو تلك القصيدة أو ذاك (الموال) ونترك جبالاً من القصائد التي لو قرأناها مرة لشكرنا ربنا على نجاتنا بالسلامة؟

لأن هذه الأبيات والقصائد والموالات إما تفسر لنا الحياة بتعبيرها عن حالات نفسية نشعر بها ونعجز عن سكبها في قالب من الكلام

وإما تنقش في مخيلتنا صور نحب أن نتمتع بجمالها كما نحب أن ننظر إلى وجه جميل وبدر تام.

- فالسؤال هل الشعر خيال فقط وتصوير ما ليس كائناً كأنه كائن؟ - هل خيال الشاعر حقيقة؟

- ما الفرق بين الشاعر والمستشعر؟
فالشعر ليس وهماً ولا خيالاً ، بل حقيقة محسوسة.
خيال الشاعر حقيقة ، والشاعر الذي يستحق أن يدعى شاعراً لا يكتب ولا يصف إلا ما تراه عينه الروحية ويختمر به قلبه حتى يصبح حقيقة راهنة في حياته ولو كانت عينه المادية أحياناً قاصرة عن رؤيته. ذاك لا يعني أن الشاعر يقدر أن يدعو الأسود أبيض والأبيض أصفر أي أم يعري الأشياء الحقيقية عن مميزاتها الطبيعية ويعطيها صفات من عنده داعياً أنها خيالاً. كلا. وهذا كل الفرق بين الشاعر والشعور.

الشاعر لا يصف إلا ما يدركه بحواسه الجسدية أو يلامسه بروحه لسانه يتكلم من فضلة قلبه.
أما المستشعر فيحاول أن يقنعنا أنه حلم أحلاماً نحن نعلم علم اليقين أنها لم تمر له برأس لا في النوم ولا في اليقظة. ويصف لنا عواطف لم يشعر بمثلها لا بشر ولا جن ولا ملاك من أول وجود هذا العالم حتى اليوم. لذلك تهزنا أشعار الأول فنحفظها ونرددها. وتضحكنا قصائد الثاني فنضرب بها عرض الحائط.

وما هي الغاية من الشعر؟

يقول قوم: إن غاية الشعر محصورة فيه ولا يجب أن تتعداه (الفن لأجل الفن). وآخرون: إن الشعر يجب أن يكون خادماً لحاجات الإنسانية وإنه زخرفة لا ثمن لها إذا قصر عن هذه المهمة.
نكتفي أن نقول أن الشاعر لا يجب أن يكون عبد زمانه ورهين إرادة قومه، ينظم ما يطلبون منه فقط ويفوه بما يروق لهم سماعه.

والآن وبعد أن بحثنا ولو سطحياً في الشعر لنقف ونسأل من هو الشاعر؟

الشاعر نبي وفيلسوف ومصور وموسيقي وكاهن .

نبي لأنه يرى بعينه الروحية ما لا يراه البشر.

ومصور لأنه يقدر أن يسكب ما يراه وما يسمعه في قوالب جميلة من صور الكلام.

وموسيقي لأنه يسمع اصواتاً متوازية حيث لا نسمع نحن سوى هدير وجعجعة.

وأخيراً: الشاعر كاهن لأنه يخدم إلهاً هو الحقيقة والجمال، هذا الإله يظهر له في أزياء مختلفة وأحوال متنوعة.

خـالد
12-25-2010, 04:16 AM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد الحبلاني الحربي http://www.m55f.com/vb/Tr/buttons/viewpost.gif (http://www.m55f.com/vb/showthread.php?p=429024#post429024)

والآن وبعد أن بحثنا ولو سطحياً في الشعر لنقف ونسأل من هو الشاعر؟

الشاعر نبي وفيلسوف ومصور وموسيقي وكاهن .

نبي لأنه يرى بعينه الروحية ما لا يراه البشر.

ومصور لأنه يقدر أن يسكب ما يراه وما يسمعه في قوالب جميلة من صور الكلام.

وموسيقي لأنه يسمع اصواتاً متوازية حيث لا نسمع نحن سوى هدير وجعجعة.

وأخيراً: الشاعر كاهن لأنه يخدم إلهاً هو الحقيقة والجمال، هذا الإله يظهر له في أزياء مختلفة وأحوال متنوعة.






اتفق مع هذا الكلام و هذا ما لمسته في نفسي و كنت اتحدث به مع احد الاصدقاء قبل ان تضيف كلامك يا اخ محمد..


شكرا على الحيوية و النشاط

اماسي القمر
12-25-2010, 08:45 AM
وددت الكلام عن نقطه !


ألا وهي وضع مشرف الشعر !!

وتعريفي للمشرف أنه كائن مسكين تفوق ع الجميع لينفعهم فأضروه ..


إذا كان المشرف يقدم لنا خدمات فهل من العدل أن نهديه الإساءات !

ولو فكرنا قليلا أن المشرف يحاول جاهدا أن يقدم نصيحه لكل الاعضاء متحملا إختلاف الأساليب مراعيا لنفسياتهم متداركا لعقلياتهم وليته يستطيع فأي حملن هذا اللذي يستطيعه بشر ،،
ومع هذا يتم طرح أكثر من موضوع في اليوم ذاته والمشرف مطلوووب للجميع وعليه الرد خلال ساعات ! والبعض لايقبل إلا ببضعة دقائق ،،
فهل يعقل هذا ؟


ثم ،،

ثم ماذا ؟
يجب أن يكون مادحا لي وإلا .... قد يصبح خصمي !

وإن لم ينتبه المشرف لأمر ما وحق له من شدة العناء ستأتيه قذائف كلاميه (وكأنه تم جمع كل الهجاء لهذا الهدف ) !

عندها ستتحطم نفسية الشعر بداخله !

فهل سيبدأ الرثاء !

دعونا نقف جنبا لجنب ونساند مشرفينا ليس من الضروري بفعل كبير بل يكفي إعطائهم الوقت الكافي ،، وإلتماس العذر لهم ،، وحسن الظن بهم !


وأخيرا كان الله في عون مشرفينا ،،

اماسي القمر
12-25-2010, 08:49 AM
محمد الحبلاني ،،

يعطيك العافيه وعسااك ع القوه ،،

اماسي القمر
12-25-2010, 11:54 AM
ملاحظه ،،،

للأسف قد لاحظت من خلال فترة إقامتي البسيطه أن 70 % أو أكثر من الأعضاء سياستهم :

( رد ع موضوعي وأرد ع موضوعك ) !
أنا مع .. أنه قد لاأتعرف على ماهية طرح عضو إلا عندما يرد على أحد مواضيعي وقد أعجب بطرحه او لاأعجب ،،

لكن ملاحظتي تختص بمن هو قارئ لعضو معين ومتابع له بل ومعجب بطرحه وبخل برده فقط لأنه لم يرد عليه قط ! هنا أقول له : سياسة رد على مواضيعي وأرد على مواضيعك مع احترامي تصنف لي عقلك بأنه من عقول الأطفال ،،
ربما ان العضو اللذي أنت معجب بطرحه لم يمر على إسمك أصلا ،، أو ربما لم يكن معجبا بطرحك وقتها ! وموقنا أنه سيرد عندما يعجبه شيئا لك في ذات مره !!!

وبما أن أحدنا قد أصبح من جمهور الآخر حتى وإن حدث هذا رغما عن أنفه ،،،

ذوقيا عندما يعجب بلحظه للآخر فليصفق له بحراره ،، إن لم يسمع صوت التصفيق فحتما سيرى إجتماع الكفين حينها !!!

ودمتم على الخير ،،

اماسي القمر
12-25-2010, 12:38 PM
من أساليب الشعر :
‏( اسلوب الشعر الاندلسي ومعانيه وأخيلته )

الشعر في الأندلس امتداد للشعر العربي في المشرق فقد كان الاندلسيون متعلقين بالمشرق ومتأثرين بكل جديد فيه عن طريق الكتب اللتي تصل إليهم منه أو العلماء اللذين يرحلون من المشرق او الاندلسيين اللذين يفدون للشرق للحج أو لطلب العمل وكانت حبال الود ووشائج القربى قويه بين مشرق العالم الاسلامي ومغربه ،،

كان الاندلسيون ينظرون للشرق ومايأتي منه نظرة اعجاب وتقدير فكانوا في غالب امرهم مقلدين للمشارقه ولكن هذا التقليد لم يمنعهم من الابداع والابتكار والتميز .


ويمتاز الشعر الأندلسي بمميزات :
وضوح المعنى والبعد عن التعقيد الفلسفي او الغوص على المعاني وتشقيقها !
سهولة الألفاظ وسلاستها وذلك ناتج عن بساطة الاندلسيين وبعدهم عن التعقيد في كل شي !
قلة الدخيل والألفاظ الأعجميه ،، فقد لاحظ الدارسون أنهم أكثر تمسكا بالعربية الفصحى من غيرهم !
التجديد في بعض اغراض الشعر والتفوق فيها !
الخيال المجنح وبراعة التصوير والاندماج في الطبيعه ومناظرها الخلابه !
التجديد في الأوزان وذلك باختراع الموشحات !
البعد عن المحسنات اللفظيه المتكلفه والمبالغه وبروز التشبيهات الجميله والاستعارات الدقيقه وحسن التعليل !



والخلاصه ان الاندلسيين قلدوا المشارقه ولكن هذا لايمنعهم من الابتكار والتفوق في مجالات عديده ..

اماسي القمر
12-25-2010, 01:39 PM
الموشحات ،،


امتاز الاندلسيون على المشارقه باختراع الموشحات .. والموشح مأخوذ من الوشاح وهو عقد من اللؤلؤ والجوهر منظومين !
والموشح في الاصطلاح الأدبي له تعريفات كثيره ولعل أدقها ماذكره ابن سناء الملك في كتابه ( دار الطراز ) حيث يقول الموشح كلام منظوم على وزن مخصوص بقوافي مختلفه وهو يتألف في الأكثر من ستة اقفال وخمسة أبيات ويقال له تام ،، وفي الأقل من خمسة اقفال وخمسة ابيات يقال له الأقرع فالتام ماابتدئ فيه بالأقفال والأقرع ماابتدئ فيه بالأبيات !
( يعني اذا كانت الأقفال اكثر فهو تام واذا تساوت الاقفال مع الابيات فهو أقرع )


وأول من اخترعها هو كما يقول ابن خلدون أنه مقدم بن معافى القبري ثم برع فيها عباده بن ماء السماء وهو إمام الوشاحين ثم اشتهر من بعده الكثير منهم لسان الدين بن الخطيب ،،

اختراع الموشحات أتى نتيجة لحياة الترف والطرب واللهو والموشح يلائم ذلك ،،



أجزاء الموشح ومصطلحاته :

المطلع : وهو مايفتتح به الموشح إذا كان تاما.

الدور : وهو مايأتي بعد المطلع في الموشح التام وان كان الموشح اقرع جاء الدور في مستهل الموشح ثم يتكرر الدور بعد كل قفل ويشترط في الدور أن يكون على وزن مخالف للمطلع أو القفل والقافيه كذلك !
أما الأدوار فيجب أن تتحد فيما بينها في الوزن وعدد الاجزاء وتختلف في القافيه .

البيت : ويختلف هنا عن البيت في القصيده التقليديه فالبيت في الموشح يتكون من الدور ومن القفل اللذي يليه مجتمعين .

الخرجه : آخر قفل في الموشح وهي تماثل المطلع والأقفال في الوزن والقافيه وعدد الاجزاء ،، وعلى هذا فالقفل اللذي يأتي في مطلع الموشحه ( ان وجد ) يسمى المطلع ،، والقفل اللذي يأتي في نهايتها ( لابد أن يوجد ) يسمى بالخرجه .

الغصن : اسم اصطلاحي لكل شطر من اشطر المطلع أو الأقفال أو الخرجه في الموشح ولابد من تساوي المطلع والأقفال والخرجه في عدد الأغصان .

السمط : اسم اصطلاحي لكل شطر من أشطر الدور ولايقل عدد الاسماط في الدور الواحد من الموشح عن ثلاثة أسماط والمهم هو تساوي الأدوار في عدد الأسماط .

‏...

محمد الحبلاني الحربي
12-25-2010, 02:00 PM
تعريف المعلقات وماقيل عن اسباب تسميتها بذلك

كان فيما اُثر من أشعار العرب ، ونقل إلينا من تراثهم الأدبي الحافل بضع قصائد من مطوّلات الشعر العربي ، وكانت من أدقّه معنى ، وأبعده خيالاً ، وأبرعه وزناً ، وأصدقه تصويراً للحياة ، التي كان يعيشها العرب في عصرهم قبل الإسلام ، ولهذا كلّه ولغيره عدّها النقّاد والرواة قديماً قمّة الشعر العربي وقد سمّيت بالمطوّلات ، وأمّا تسميتها المشهورة فهي المعلّقات . نتناول نبذةً عنها وعن أصحابها وبعض الأوجه الفنّية فيها :

فالمعلّقات لغةً من العِلْق : وهو المال الذي يكرم عليك ، تضنّ به ، تقول : هذا عِلْقُ مضنَّة . وما عليه علقةٌ إذا لم يكن عليه ثياب فيها خير ، والعِلْقُ هو النفيس من كلّ شيء ، وفي حديث حذيفة : «فما بال هؤلاء الّذين يسرقون أعلاقنا» أي نفائس أموالنا . والعَلَق هو كلّ ما عُلِّق .

وأمّا المعنى الاصطلاحي فالمعلّقات : قصائد جاهليّة بلغ عددها السبع أو العشر ـ على قول ـ برزت فيها خصائص الشعر الجاهلي بوضوح ، حتّى عدّت أفضل ما بلغنا عن الجاهليّين من آثار أدبية4 .

والناظر إلى المعنيين اللغوي والاصطلاحي يجد العلاقة واضحة بينهما ، فهي قصائد نفيسة ذات قيمة كبيرة ، بلغت الذّروة في اللغة ، وفي الخيال والفكر ، وفي الموسيقى وفي نضج التجربة ، وأصالة التعبير ، ولم يصل الشعر العربي إلى ما وصل إليه في عصر المعلّقات من غزل امرئ القيس ، وحماس المهلهل ، وفخر ابن كلثوم ، إلاّ بعد أن مرّ بأدوار ومراحل إعداد وتكوين طويلة .

وفي سبب تسميتها بالمعلّقات هناك أقوال منها

لأنّهم استحسنوها وكتبوها بماء الذهب وعلّقوها على الكعبة ، وهذا ما ذهب إليه ابن عبد ربّه في العقد الفريد ، وابن رشيق وابن خلدون وغيرهم ، يقول صاحب العقد الفريد : « وقد بلغ من كلف العرب به )أي الشعر) وتفضيلها له أن عمدت إلى سبع قصائد تخيّرتها من الشعر القديم ، فكتبتها بماء الذهب في القباطي المدرجة ، وعلّقتها بين أستار الكعبة ، فمنه يقال : مذهّبة امرئ القيس ، ومذهّبة زهير ، والمذهّبات سبع ، وقد يقال : المعلّقات ، قال بعض المحدّثين قصيدة له ويشبّهها ببعض هذه القصائد التي ذكرت :

برزةٌ تذكَرُ في الحسـ ـنِ من الشعر المعلّقْ

كلّ حرف نـادر منـ ـها له وجـهٌ معشّ

أو لأنّ المراد منها المسمّطات والمقلّدات ، فإنّ من جاء بعدهم من الشعراء قلّدهم في طريقتهم ، وهو رأي الدكتور شوقي ضيف وبعض آخر . أو أن الملك إذا ما استحسنها أمر بتعليقها في خزانته .

هل علّقت على الكعبة؟

سؤال طالما دار حوله الجدل والبحث ، فبعض يثبت التعليق لهذه القصائد على ستار الكعبة ، ويدافع عنه ، بل ويسخّف أقوال معارضيه ، وبعض آخر ينكر الإثبات ، ويفنّد أدلّته ، فيما توقف آخرون فلم تقنعهم أدلّة الإثبات ولا أدلّة النفي ، ولم يعطوا رأياً في ذلك .

المثبتون للتعليق وأدلّتهم :

لقد وقف المثبتون موقفاً قويّاً ودافعوا بشكل أو بآخر عن موقفهم في صحّة التعليق ، فكتبُ التاريخ حفلت بنصوص عديدة تؤيّد صحّة التعليق ، ففي العقد الفريد ذهب ابن عبد ربّه ومثله ابن رشيق والسيوطيوياقوت الحموي وابن الكلبي وابن خلدون ، وغيرهم إلى أنّ المعلّقات سمّيت بذلك; لأنّها كتبت في القباطي بماء الذهب وعلّقت على أستار الكعبة ، وذكر ابن الكلبي : أنّ أوّل ما علّق هو شعر امرئ القيس على ركن من أركان الكعبة أيّام الموسم حتّى نظر إليه ثمّ اُحدر ، فعلّقت الشعراء ذلك بعده .

وأمّا الاُدباء المحدّثون فكان لهم دور في إثبات التعليق ، وعلى سبيل المثال نذكر منهم جرجي زيدان حيث يقول :

» وإنّما استأنف إنكار ذلك بعض المستشرقين من الإفرنج ، ووافقهم بعض كتّابنا رغبة في الجديد من كلّ شيء ، وأيّ غرابة في تعليقها وتعظيمها بعدما علمنا من تأثير الشعر في نفوس العرب؟! وأمّا الحجّة التي أراد النحّاس أن يضعّف بها القول فغير وجيهة ; لأنّه قال : إنّ حمّاداً لمّا رأى زهد الناس في الشعر جمع هذه السبع وحضّهم عليها وقال لهم : هذه هي المشهورات ، وبعد ذلك أيّد كلامه ومذهبه في صحّة التعليق بما ذكره ابن الأنباري إذ يقول : وهو ـ أي حمّاد ـ الذي جمع السبع الطوال ، هكذا ذكره أبو جعفر النحاس ، ولم يثبت ما ذكره الناس من أنّها كانت معلّقة على الكعبة . »

وقد استفاد جرجي زيدان من عبارة ابن الأنباري : « ما ذكره الناس » ، فهو أي ابن الأنباري يتعجّب من مخالفة النحاس لما ذكره الناس ، وهم الأكثرية من أنّها علقت في الكعبة .

النافون للتعليق :

ولعلّ أوّلهم والذي يعدُّ المؤسّس لهذا المذهب ـ كما ذكرنا ـ هو أبو جعفر النحّاس ، حيث ذكر أنّ حمّاداً الراوية هو الذي جمع السبع الطوال ، ولم يثبت من أنّها كانت معلّقة على الكعبة ، نقل ذلك عنه ابن الأنباري . فكانت هذه الفكرة أساساً لنفي التعليق :

كارل بروكلمان حيث ذكر أنّها من جمع حمّاد ، وقد سمّاها بالسموط والمعلّقات للدلالة على نفاسة ما اختاره ، ورفض القول : إنّها سمّيت بالمعلّقات لتعليقها على الكعبة ، لأن هذا التعليل إنّما نشأ من التفسير الظاهر للتسمية وليس سبباً لها ، وهو ما يذهب إليه نولدكه .

وعلى هذا سار الدكتور شوقي ضيف مضيفاً إليه أنّه لا يوجد لدينا دليل مادّي على أنّ الجاهليين اتّخذوا الكتابة وسيلة لحفظ أشعارهم ، فالعربية كانت لغة مسموعة لا مكتوبة . ألا ترى شاعرهم حيث يقول :

فلأهدينّ مع الرياح قصيدة * منّي مغـلغلة إلى القعقاعِ

ترد المياه فـما تزال غريبةً *في القوم بين تمثّل وسماعِ؟

ودليله الآخر على نفي التعليق هو أنّ القرآن الكريم ـ على قداسته ـ لم يجمع في مصحف واحد إلاّ بعد وفاة الرسول(صلى الله عليه وآله) (طبعاً هذا على مذهبه) ، وكذلك الحديث الشريف . لم يدوّن إلاّ بعد مرور فترة طويلة من الزمان (لأسباب لا تخفى على من سبر كتب التأريخ وأهمّها نهي الخليفة الثاني عن تدوينه) ومن باب أولى ألاّ تكتب القصائد السبع ولا تعلّق .

وممّن ردّ الفكرة ـ فكرة التعليق ـ الشيخ مصطفى صادق الرافعي ، وذهب إلى أنّها من الأخبار الموضوعة التي خفي أصلها حتّى وثق بها المتأخّرون .

ومنهم الدكتور جواد علي ، فقد رفض فكرة التعليق لاُمور منها :

1 ـ أنّه حينما أمر النبي بتحطيم الأصنام والأوثان التي في الكعبة وطمس الصور ، لم يذكر وجود معلقة أو جزء معلّقة أو بيت شعر فيها .

2 ـ عدم وجود خبر يشير إلى تعليقها على الكعبة حينما أعادوا بناءَها من جديد .

3 ـ لم يشر أحد من أهل الأخبار الّذين ذكروا الحريق الذي أصاب مكّة ، والّذي أدّى إلى إعادة بنائها لم يشيروا إلى احتراق المعلّقات في هذا الحريق .

4 ـ عدم وجود من ذكر المعلّقات من حملة الشعر من الصحابة والتابعين ولا غيرهم .

ولهذا كلّه لم يستبعد الدكتور جواد علي أن تكون المعلّقات من صنع حمّاد ، هذا عمدة ما ذكره المانعون للتعليق .

بعد استعراضنا لأدلة الفريقين ، اتّضح أنّ عمدة دليل النافين هو ما ذكره ابن النحاس حيث ادعى أن حماداً هو الذي جمع السبع الطوال .

وجواب ذلك أن جمع حماد لها ليس دليلا على عدم وجودها سابقاً ، وإلاّ انسحب الكلام على الدواوين التي جمعها أبو عمرو بن العلاء والمفضّل وغيرهما ، ولا أحد يقول في دواوينهم ما قيل في المعلقات . ثم إنّ حماداً لم يكن السبّاق إلى جمعها فقد عاش في العصر العباسي ، والتاريخ ينقل لنا عن عبد الملك أنَّه عُني بجمع هذه القصائد (المعلقات) وطرح شعراء أربعة منهم وأثبت مكانهم أربعة .

وأيضاً قول الفرزدق يدلنا على وجود صحف مكتوبة في الجاهلية :

أوصى عشية حين فارق رهطه * عند الشهادة في الصحيفة دعفلُ

أنّ ابن ضبّة كـان خيرٌ والداً * وأتمّ في حسب الكرام وأفضلُ

كما عدّد الفرزدق في هذه القصيدة أسماء شعراء الجاهلية ، ويفهم من بعض الأبيات أنّه كانت بين يديه مجموعات شعرية لشعراء جاهليين أو نسخ من دواوينهم بدليل قوله :

والجعفري وكان بشرٌ قبله * لي من قصائده الكتاب المجملُ

وبعد أبيات يقول :

دفعوا إليَّ كتابهنّ وصيّةً * فورثتهنّ كأنّهنّ الجندلُ

كما روي أن النابغة وغيره من الشعراء كانوا يكتبون قصائدهم ويرسلونها إلى بلاد المناذرة معتذرين عاتبين ، وقد دفن النعمان تلك الأشعار في قصره الأبيض ، حتّى كان من أمر المختار بن أبي عبيد و إخراجه لها بعد أن قيل له : إنّ تحت القصر كنزاً .

كما أن هناك شواهد أخرى تؤيّد أن التعليق على الكعبة وغيرها ـ كالخزائن والسقوف والجدران لأجل محدود أو غير محدود ـ كان أمراً مألوفاً عند العرب ، فالتاريخ ينقل لنا أنّ كتاباً كتبه أبو قيس بن عبد مناف بن زهرة في حلف خزاعة لعبد المطّلب ، وعلّق هذا الكتاب على الكعبة . كما أنّ ابن هشام يذكر أنّ قريشاً كتبت صحيفة عندما اجتمعت على بني هاشم وبني المطّلب وعلّقوها في جوف الكعبة توكيداً على أنفسهم .

ويؤيّد ذلك أيضاً ما رواه البغدادي في خزائنه من قول معاوية : قصيدة عمرو بن كلثوم وقصيدة الحارث بن حِلزه من مفاخر العرب كانتا معلّقتين بالكعبة دهراً .

هذا من جملة النقل ، كما أنّه ليس هناك مانع عقلي أو فنّي من أن العرب قد علّقوا أشعاراً هي أنفس ما لديهم ، وأسمى ما وصلت إليه لغتهم; وهي لغة الفصاحة والبلاغة والشعر والأدب ، ولم تصل العربية في زمان إلى مستوى كما وصلت إليه في عصرهم . ومن جهة أخرى كان للشاعر المقام السامي عند العرب الجاهليين فهو الناطق الرسمي باسم القبيلة وهو لسانها والمقدّم فيها ، وبهم وبشعرهم تفتخر القبائل ، ووجود شاعر مفلّق في قبيلة يعدُّ مدعاة لعزّها وتميّزها بين القبائل ، ولا تعجب من حمّاد حينما يضمّ قصيدة الحارث بن حلزّة إلى مجموعته ، إذ إنّ حمّاداً كان مولى لقبيلة بكر بن وائل ، وقصيدة الحارث تشيد بمجد بكر سادة حمّاد ، وذلك لأنّ حمّاداً يعرف قيمة القصيدة وما يلازمها لرفعة من قيلت فيه بين القبائل .

فإذا كان للشعر تلك القيمة العالية ، وإذا كان للشاعر تلك المنزلة السامية في نفوس العرب ، فما المانع من أن تعلّق قصائد هي عصارة ما قيل في تلك الفترة الذهبية للشعر؟

ثمّ إنّه ذكرنا فيما تقدّم أنّ عدداً لا يستهان به من المؤرّخين والمحقّقين قد اتفقوا على التعليق .

فقبول فكرة التعليق قد يكون مقبولا ، وأنّ المعلّقات لنفاستها قد علّقت على الكعبة بعدما قرئت على لجنة التحكيم السنوية ، التي تتّخذ من عكاظ محلاً لها ، فهناك يأتي الشعراء بما جادت به قريحتهم خلال سنة ، ويقرأونها أمام الملإ ولجنة التحكيم التي عدُّوا منها النابغة الذبياني ليعطوا رأيهم في القصيدة ، فإذا لاقت قبولهم واستحسانهم طارت في الآفاق ، وتناقلتها الألسن ، وعلّقت على جدران الكعبة أقدس مكان عند العرب ، وإن لم يستجيدوها خمل ذكرها ، وخفي بريقها ، حتّى ينساها الناس وكأنّها لم تكن شيئاً مذكوراً .

خـالد
12-25-2010, 08:22 PM
كل الشكر و التقدير لأستاذتنا سحايب ليل ،، رائدة في افكارك و اطروحاتك



دمتي مصدرا للثقافة و التوعية




تحياتي

اماسي القمر
12-25-2010, 08:42 PM
استاذي ،،

خالد بن راجح ،،

هالكلمه كبيره حيل على طالبه مثلي ،،

فأنا لازلت أتعلم ،،

والثقافه أنت وأمثالك مصدرها ولست أنا ،،

ومايؤسفني هذه اللحظه هو ماقد تم تغييره !

خـالد
12-25-2010, 09:28 PM
ما يؤسفك هو ما يسعدني حالياً ،، فترك المجال للغير فيه مجال للتجديد و الحيوية و النشاط فتعثري واستنفاذي لما لدي جعلني اتخذ القرار لأتاحة الفرصة للشباب النشطين و انتي من ضمنهم

خـالد
12-25-2010, 10:13 PM
سحايب ليل


بودي لو تكون العملية منظمة في هذي الصفحة ،، ممكن نقدر نقول ان العضو له في اليوم الواحد موضوع واحد يقدمه و لا يطرح موضوعين في نفس اليوم بحيث يتم استيعاب المقروء





تحياتي

محمد الحبلاني الحربي
12-25-2010, 10:46 PM
نصائح شعريه ::

ارجو ان تفيد البعضــ

1- لاتجعل همك الاول كثرة ابيات القصيده , او كثرة قصائدك فهذا كفيل بضعفها , بل اجعل همك الكيف وليس الكمــ .

2- لاتذهب انت الى القصيده , بل اجعلها تأتي اليك .. , بمعنى لاتكتب لمجرد انت تكتب بل اكتب عندما تجد دافع لذلكـــ .

3-لاتجعل المعاني تابعه للالفاظ فهذا مؤشر ضعف لقصيدتك او ابياتك , وهذا يكون غالبا في القافيه الصعيه , بل اجعل اللفظ تابع للمعنى ووسيله لخدمتهــ . بمعنى ارسم الفكره في راسك ثم ابحث عن المفرده الانسب للتعبير .

4- حاول ان تحفظ وتطلع على روائع الشعر النبطي , واسال عن ماخفي معناه عليك , حتى تؤسس لك قاموسا شعريا من الكلمات التي ستكون هي منبع ابداعكـ .

5-نقح قصائدك بنفسك وعدل وبدل ماتراه مناسبا ولتستفيد من تنقيحك .... اجعل من نفسك ناقدا لقصيدتك , ثم اعرضها على من تثق بمقدرته الشعريه فقد يرى ما لاتراه , وخصوصا اذا كنت مبتدئ فانت المستفيد .

6-واذا كنت مبدعا لاتثق بنفسك مطلقا وتتعنت برايك , فقد يرى غيرك ما لاتراه وان كان اقل منك في هذا المجال , فالشعر خاضع بشكل كبير لوجهات النظر المختلفه ,, وخصوصا مايكتنفه الغموض فلا تنزعج من معارضة غيرك لكــ .


7- لاتعود نفسك الكتابه على اوزان محدده ولكن حاول التغيير والتنويع بالبحور والاوزان لتعطي قصائدك تنوعا بالنكهه بشكل عامــ .


8- ليست كل قصيده للنشر , فهناك اشياء خاصه بك او بغيرك فلا تجعلها رخيصة الثمنــ .


9-في بداياتك , لاتنبهر من ابداع المبدعين وتستبعد وصولك الى مستواهم وتحطم نفسك , انهم بدأوا كما بدأت وعانوا حتى نجحوا فكن مثلهمــ .


10-حاول ان تعدد الاغراض والموضوعات ولاتكتب في موضوع واحد فقطـ .


اتمنى ان اكون وفقت فيما وضعتــ .

اماسي القمر
12-25-2010, 10:59 PM
استاذ خالد ،،

تم ،،

خـالد
12-25-2010, 11:16 PM
(شعراء المدح من قرأتي)


المتابع لشعراء المدح على مر العصور يرى ان لهم احوال عدة او تصنيفات حاولت ان اقصرها على ثلاث انواع :

النوع الاول /

و هم السواد الاعظم وهم شعراء المدح المنافقون المتملقون وهم اكذب الشعراء و احقرهم و اذلهم فلا عزة لهم ونجدهم يمدحون السلاطين و اصحاب النفوذ و بالأخص لكل من يدفع لهم فلا يوجد لديهم ممدوح واحد و العجيب انهم اكثر قناعة منا في ان الممدوح لا يستحق كل هذا الثناء ومع ذلك يواصلون المدح تقرباً وطمعاً فهذا النوع او الصنف يلقاء به في مزبلة التاريخ ..


النوع الثاني /

وهم اكثر بكثير فهم السواد الاعظم و الظلام الدامس بل انهم يتجاوزن المعقول و هم شعراء المدح الخائفون او الضعفاء او السذج فهؤلاء نجدهم يمدحون من غير مقابل ويظنون ان الممدوح يعلم عنهم وحتى وإن علم بهم فلا مقابل لأنهم كثيرون و لا يستطيع الممدوح ان يلاحقهم . ودائماً ما يكونون اكثر غباء من النوع الأول لأنهم ينفخون في قربٍ لا جدوى منها ، ومع هذا فهم مستمرون في مدحهم .


النوع الثالث /

وهو النوع القليل جدا و يكاد ينعدم لكنهم موجودون وبعيدين عن الانظار وهم شعراء المدح الصادقين فهؤلاء لا يمدحون الا من يستحق فعلاً ويتجنبون مدح السلاطين ويقتصر مدحهم على اصدقائهم الاوفياء وعلى الشخصيات التي لها ايادي بيضاء على الامة وخير من يمثلهم الشاعر الصحابي حسان بن ثابت .


ولعلِ اذكر شيء من الاحاديث النبوية التي تنبذ المدح :


فقد امر الرسول عليه الصلاة و السلام بأن يُحثى التراب في وجوه المداحين .

فروي عن المقداد عن ان الرسول عليه السلام قال : ( اذا رأيتم المداحين فأحثوا في جوههم التراب )

وعن عبدالرحمن بن ابي بكره عن ابيه قال : مدح رجل رجلاً عند النبي- صلى الله عليه وسلم - قال فقال عليه السلام ( ويحك قطعت عنق صاحبك قطعت عنق صاحبك )وكررها مراراً


فنصيحتي للشعراء ان يتركوا شعر المدح و الفخر بالاشخاص الاخرين وليعتزوا بأنفسهم وبدينهم



هذا كل ما لدي


تحياتي لكم

اماسي القمر
12-26-2010, 02:09 AM
هل ياترى هناك من يستفيد مما كتب !

خـالد
12-26-2010, 02:29 AM
سحايب ليل


لا يهم ان كان هناك مستفيد او لا يوجد مستفيد .
المهم ان نكون مفكرين نطرح افكارنا و من اراد فالينتقي منها ما يشاء
ومن لم يرد فاليكتفي بالزيارة السطحية.

ليس مهمتنا ان نرى الفائدة في عقول الناس المهم ان نكون كتب مفتوحة


مجرد رأي

اماسي القمر
12-26-2010, 02:48 AM
وماأهمية الأفكار إن لم يكن أثرها واضحا !

استاذي ،،

من ينتفع عليه أن ينفع !


كنت أطمح لتفاعل الجميع ،، لكنني فوجئت بخيبة أمل !

وأقول كما قلت ليس ذلك بالمهم ! ليس مهم !!

خـالد
12-26-2010, 02:54 AM
خيبة امل !!!! لم اعهدكِ هكذا

بالعكس يومين فقط وتم حصد مشاهدات جميلة في عددها ..

ونحنُ لا نستطيع سؤال الناس هل استفدوا ام لا ..


كل ما نملكه ان نلقي افكارنا هنا و هناك ومن اراد ان يستفيد سوف يستفيد صدقيني

اماسي القمر
12-26-2010, 03:09 AM
قد أكون مخطئه !

ربماا ،،

ربماا ،،،

اماسي القمر
12-26-2010, 10:23 AM
واستعاد الأمل نشاطه من جديد ،،

ليتحدث ،،،

قائلا :
وتلك هي صفه من صفات الشاعر إذ أنه تتزاحم المشاعر بداخله وأغلبها متناقضه ،،

وقد كانت لبساطتي رؤيه تجزم أن الشاعر قبيله ،، يتحد أفرادها ( المشاعر ) في طبع معين ( غالبا مايكون الصدق ) وإختلاف الأفراد حقيقه ثابته ( تناقض المشاعر ) !!

والشاعر الحقيقي هو من يعطي كل ذي حقن حقه ! حتى لاتهدد قبيلته بالإنقراض !

فمن يملك قبيله لايستحقها إن لم يحافظ عليها !

ودمتم ،،،

احمد العلي
12-26-2010, 09:30 PM
مساء الخير على الجميع

انا قرأت في المشاركات ان يترى حد يستفيد او لا

انا اتوقع ان كل معلومه هنا بغض النظر عني انا

فقد قرأتها بل حفظت منها ما حفظته في حافظه خاصه ارجع لها من فتره لأخرى

الا ان المواضيع جميعها مهمه وخاصة لمن هم مثلي مبتدئين فانا اقرأها واحاول ان اطبق كل ما قراته

بالعكس انا ارى ان المواضيع مهمه والفكره اكثر من راااااااااااااااائعه

و كل من ساهم بمعلومه ليفيد بها . . اسأل الله العلي القدير ان يكتب له الاجر والثواب ولهم منا جزيل الشكر , , ,

اماسي القمر
12-27-2010, 01:11 AM
اخوي أحمد هذا مانطمح له ،،

والله ينفع بها .....

اماسي القمر
12-27-2010, 01:22 AM
هل أنت جاهز لئن تخضع نصا من نصوصك لعمليه تشريحيه تدقيقيه ( لدى ناقد أدبي ) !





ولو افترضنا أنك جاهز فماهو النص المرشح لتلك الخطوه !!!





قد تجد ،، وقد لاتجد !

إذن جميعنا لابد أن نكتب نصوصنا ونأخذ هذه الخطوه في عين الاعتبار ،،

حتى ننتج أجمل .. وأروع مما أنتجناه !

اماسي القمر
12-27-2010, 02:10 AM
لازلت أحمل بقيه ،،


أراكم على خير ،،،


لاتنسونا من دعواتكم ،،،

نسناس الهوى
12-28-2010, 02:37 AM
سحآيب ليل.

أنا ممن يشآهد ويتآبع ومعي الكثير من أخواني واخواتي.

وقفنا نستمتع بطرحكم انتم..

وماوجدت مايليق بمقام الشعر حتى اطرحه مني أنا..

واصلي انتي ومن شارك معك..

وصدقيني أني أول المستفيدين بلا مجامله..

ومتى ماوجت فكره أو طرح يستحق مني لكم فلن أبخل به~

مودتي لك وللجميع

خـالد
12-28-2010, 05:36 AM
((الشعر التقليدي و الحديث - رسالة خالد بن راجح إلى ابناء جيله من الشعراء -))



لعلَ منْ اكبر الأخطاء التي يقع فيها بعضُ الشعراء في وقتنا الحالي هو محاولة تقليد شعراء العصر الماضي و السير على نهجهم ، وهذا شيء لا ينبغي ان يكون .


فعلى الشاعر ان يكتب زمانهُ هو و ان لا يتعدى على زمان الاخرين فلا عودة إلى الماضي ، لذلك من الصحيح و الطبيعي ان يكون الشاعر شاهد على عصره بكل شيء -بالمفردات بالخيالات و الفلسفات و ادراك الواقع- ، ولعل البعض يخشى من كلمة ( الشعر الحديث ) فيظن انها منقصة او إحتقار ، كما ان الخطأ الاكبر و الاعظم ان يعد البعض من الشعراء و المتلقين ان الالفاظ القديمة هي( الجزالة )وهذا خلل يقع فيه الكثيرين من شعراء جيلنا فالجزالة هي - الدقة و الحبكة و استخدام الادوات المُثلى و التوظيف الصحيح - لكن وفق عصر الشاعر .


كما ان كتابة العصر تعد تاريخ للجيل القادم لذلك فالنجعل لنا تصنيف يتدارسه القادمون الذين
لا شك انهم لن يُدركوا عصرنا ، لذلك من اكبر مهامنا ان نخبرهم من نحن و كيف كنا و كيف كتبنا وكيف كانت مدرستنا .

ولعلِ انوه في اخر رسالتي ان هنالك محاربين للشعر الحديث يحاولون ان يمنعونا من كتابة عصرنا وكأنهم حراس على الشعر وهم يتبعون المدرسة التقليدية البحتة ولعلِ اتكلم بطريقة تهكمية ضدهم فهم يعيشون في عام 1150ه و يتوقفون في عام 1418ه فهم هنا يعيشون هذه الفترة مع انهم معنا يمشون بينا لكن زمانهم العقلي توقف عند هذا الحد ..

فعلينا جميعاً ان نطلق حملة الشعر العصري الواقعي عصرنا هو الذي يكتبنا ونكتبه

طبعا التواريخ الواردة تقريبية

إبراهيم القرني
12-28-2010, 10:51 PM
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد بن راجح http://www.m55f.com/vb/Tr/buttons/viewpost.gif (http://www.m55f.com/vb/showthread.php?p=434216#post434216)
((الشعر التقليدي و الحديث - رسالة خالد بن راجح إلى ابناء جيله من الشعراء -))



لعلَ منْ اكبر الأخطاء التي يقع فيها بعضُ الشعراء في وقتنا الحالي هو محاولة تقليد شعراء العصر الماضي و السير على نهجهم ، وهذا شيء لا ينبغي ان يكون .


فعلى الشاعر ان يكتب زمانهُ هو و ان لا يتعدى على زمان الاخرين فلا عودة إلى الماضي ، لذلك من الصحيح و الطبيعي ان يكون الشاعر شاهد على عصره بكل شيء -بالمفردات بالخيالات و الفلسفات و ادراك الواقع- ، ولعل البعض يخشى من كلمة ( الشعر الحديث ) فيظن انها منقصة او إحتقار ، كما ان الخطأ الاكبر و الاعظم ان يعد البعض من الشعراء و المتلقين ان الالفاظ القديمة هي( الجزالة )وهذا خلل يقع فيه الكثيرين من شعراء جيلنا فالجزالة هي - الدقة و الحبكة و استخدام الادوات المُثلى و التوظيف الصحيح - لكن وفق عصر الشاعر .


كما ان كتابة العصر تعد تاريخ للجيل القادم لذلك فالنجعل لنا تصنيف يتدارسه القادمون الذين
لا شك انهم لن يُدركوا عصرنا ، لذلك من اكبر مهامنا ان نخبرهم من نحن و كيف كنا و كيف كتبنا وكيف كانت مدرستنا .

ولعلِ انوه في اخر رسالتي ان هنالك محاربين للشعر الحديث يحاولون ان يمنعونا من كتابة عصرنا وكأنهم حراس على الشعر وهم يتبعون المدرسة التقليدية البحتة ولعلِ اتكلم بطريقة تهكمية ضدهم فهم يعيشون في عام 1150ه و يتوقفون في عام 1418ه فهم هنا يعيشون هذه الفترة مع انهم معنا يمشون بينا لكن زمانهم العقلي توقف عند هذا الحد ..

فعلينا جميعاً ان نطلق حملة الشعر العصري الواقعي عصرنا هو الذي يكتبنا ونكتبه

طبعا التواريخ الواردة تقريبية




عُلم :%^%

خـالد
12-29-2010, 02:57 AM
كفو يا ابراهيم

وعلى فكرة ترى توجهك سليم و الى الأمام

تحياتي لك

اماسي القمر
12-31-2010, 10:57 PM
نسناااااس ،،

هلااا ياغلااتي ،،،

أدري ،، إن انتي بالذااات لوعندك شي كان قدمتيه ،،،

وأصلا سحايب مين تكون عشان تليق بمقام الشعر ..

اماسي القمر
01-01-2011, 02:06 PM
المدرسه هاااااديه !!

يبيلنا تجديد النشاااااااط ،،،

خـالد
01-02-2011, 02:19 AM
:::الشعر الجاهلي شعر غنائي :::


لا خلاف بين المهتمين في الشعر ان الشعر الجاهلي شعراً غنائياً فهو مرتبط بالغناء عند اقدم شعرائه ،، وقد اشار ابا الفرج الاصبهاني الى ان شعراء من الجاهلية تغنوا بأشعارهم مثل السليك بن السلكة ،وعلقمة بن عبده الفحل ، و الاعشى صناجة العرب حيث كان هذا الاخير يحمل آلة موسيقية تسمى الصنج لكي يغني عليها ابياته .

ويقول ابو النجم في وصف قينه - القينه هي المغنيه - :


تغني فإن اليومَ يومٌ من الصبا=ببعض الذي غنى امرؤ القيس او عمرو

ويقول حسان بن ثابت :


تَغَنَّ بالشعر إمّا كنتَ قائله=إنَ الغناء لهذا الشعر مضمارُ


فالغناء كانَ اساس تعلم الشعر عندهم، لعلهم عبروا عن إلقائه بالإنشاد ، ومنه الحداء الذي كانوا يحدون به في اسفارهم وهو نوع من انواع الغناء .

ويقترن هذا الغناء عندهم بذكر ادوات الغناء الموسيقية المختلفة كالمزهر و الصنج و البرط او البراط.

و يذكر ان النابغة امر احدى القيان ان تغني شعرا له فيه اقواء حتى يقف على ما فيه من عيب.

ويكثر ذكر هؤلاء القيان في شعر الشعراء كما يكثر ذكر ما كن يضربن عليه من الآت

كقول الاعشى :


ومستجيبٍ تخال الصنج يسمعه=إذا ترجع فيه القينةُ الفضلُ


ولم يكن الغناء في الجاهلية غناءاً ساذجاً ، يقول اسحاق الموصلي : ( غناء العرب قديما على ثلاث اوجه ، النصب ، و السناد ، الهزج )

فالنصب / غناء الركبان و القينات و هو الذي يستعمل في المراثي ، ويخرج من اصل بحر الطويل في علم العروض.

السناد / هو الغناء الثقيل ذو الترجيع ، و الكثير النغمات و النبرات.

الهزج / هو الغناء الخفيف وسمي البحر المعروف بالهزج على هذه الطريقة من الغناء التي تكون خفيفة فيما بعد.

الرمل و الرجز / وهو الغناء السريع الذي يتطابق مع الحركة .

و لا شك ان صور الاوزان المتنوعة التي امتاز بها الشعر الجاهلي انما حدثت بتأثير هذا الغناء .



المرجع - العصر الجاهلي - تأليف الدكتور / شوقي ضيف ،، من صفحة 189 الى صفحة 194


ارجو ان ما تم تقديمه ذو فائدة

اماسي القمر
01-10-2011, 08:21 AM
حركاااات القافيه والعيوب المتصله بها :
هناك حروفاً لابد من اتحادها . كالروي والتأسيس.. وكالوصل والخروج حتى تتم للقافية موسيقاها .
كذلك تجد حركات في القافية لابد من اتساقها ــ حتى تتوفر الموسيقى اللازمة، وتلك الحركات هي :
1ـ حركة الروي : فإذا كان حرف الروي مفتوحاً ، وجب أن يظل مفتوحاً ، منذ أول بيت إلى آخر بيت ، وإن كان مضموماً أو مكسوراً فكذلك ولا يجوز أن تكون حركة الروي فتحة في بيت ، ثم تكون ضمة أو كسرة في آخر ، ومثل هذا يقال فيما كانت حركة الروي فيه ضمة أو كسرة .
وحركة الروي تسمى مجرى .

ولقد أنشأ النابغة قصيدة في المتجردة وأولها :

من آل مبة رائح او مغتدي
عجلان ذا زاد وغير مزود


وقد جاء فيها :
سقط النصيف ولم ترد إسقاطه
فتناولته واتقتنا باليدِ
بمخضب رخص البنان كأنه
عنم يكاد من اللطافة يعقد


فاختلف المجرى ( هو حركة الروي ) بكسر وضم فعيب عليه ذلك واختلاف المجرى بالكسر والضم ، يسمى عند العلماء إقواء .
وربما كان الاختلاف بفتح وكسر ، أو فتح وضم كقول الشاعر :
لا تنكحن عجوزاً أو مطلقة
ولا يسوقنها في حبلك القدرُ
وإن أتوك وقالوا إنها نصف
فإن أطيب نصفيها الذي غبرا


جاء المجرى وهو حركة الروي ضمة في البيت الأول وفتحة في البيت الثاني ! واختلاف المجرى بفتح وضم ، أو فتح وكسر يسميه العلماء إصرافاً .
2- فإذا كان الروي مقيداً ( أي ساكناً ) فلابد من اتحاد حركة الحرف السابق له ، وحركة الحرف السابق له تسمى توجيهاً فلو اختلفت هذه الحركة كما في قول شوقي :
أما الشباب فقد بعد
ذهب الشباب فلم يعُدْ
ويحى أمن بعد السنين
وقد مررن بلا عدَدْ
تجنى الحسان على ما
لم تجن قبل على أحَدْ



فإن ذلك يكون عيباً ، ويسمونه سناد التوجيه .
3ـ الدخيل هنا هو الحرف الذي بين ألف التأسيس والروي غير لازم ، ولكن حركته لازمة ، فإذا كانت فتحة أو كسرة أو ضمة وجب أن تستمر إلى آخر القصيدة ، وتسمى هذه الحركة إشباعاً .
فإذا اختلف الإشباع في بيتين من قصيدة واحدة كان عيباً ، كما في قول الشاعـر :
وكنا كغصنى بانة ليس واحد
يزول على الحالات عن رأي واحِد
تبدل لي خل فخاللت غيره
وخليته لما أراد تباعُدى


الدخيل : هو الحاء في البيت الأول وحركتها الكسرة ، والعين في البيت الثاني وحركتها الضمة ، إذن فقد اختلف الإشباع ، وهذا عيب يسميه العلماء سناد الإشباع .

4ـ ولابد أن تتحد كذلك الحركة التي قبل الردف ، وتسمى هذه الحركة حذواً ، فإذا اختلفت فهذا عيب يسمونه سناد الحذو ويمثلون له بقول الشاعر :
كأن سيوفنا منا ومنهم
مخاريق بأيدي لاعبينا
كأن متونهن متون غدر
تصفقها الرياح إذا جرينا


الياء ردف في البيتين ، والحركة التي قبلها كسرة في البيت الأول ، وفتحة في البيت الثاني .... إذن فقد اختلف الحذو ، فهذا سناد حذو .


الخلاصه :
- أن حركة الروي تسمى مجرى ويجب اتحادها فإن اختلفت بضم وكسر فذلك إقواء وإن اختلفت بفتح وغيره فذلك إسراف .
-أن حركة ما قبل الروي المقيد تسمى توجيها ويجب اتحادها فإن اختلفت كان عيباً يسمى سناد التوجيه .
-أن حركة الخيل تسمى إشباعاً ويجب أن تتحد فإن اختلفت كان عيباً يسمى سناد الإشباع .
-أن حركة ما قبل الردف تسمى حذوأ ويجب أن تتحد فإن اختلفت كان عيباً يسمى سناد الحذو .

البتول الشاعرية
01-10-2011, 09:48 AM
اخوتي السلام عليكم

انا عضوة جديدة ولديه سوال

بما اني في بداية مشواري مع الكتابة

بعد انتهائي من كتابة القصيدة كيف اعرف انها موزونه مافيها كسر واذا وجد كيف اصلحه ؟

اتمنى التجاوب من الاعضاء لان كل عضو له طريقة مختلفه عن الاخر 0

وشكرا لكم

اماسي القمر
01-10-2011, 10:19 AM
البتول الشاعريه ،،،

وعليكم السلام وياااااااهلا فيك ،،،

ببساطه اطلعي على البحور الشعريه ،،،

يعني لكل بحر لحن معين معروف عند كل الناس ،،، واذا اتقنتي اللحن خلااااص ان شالله تكون القصيده موزونه 100 % ،،،

واعطيك مثال اغنبة آه واويلاه من عمن ظلوم هذي مثلا لحنها يكون على بحر الرمل ،، وأي قصيده تنكتب على هاللحن ويكون متقن راح تكون موزونه ،،،

ارجو ان اكون افدتك ولو بالشي البسيط ،،، وياليت يالغلا تمرين بطريقك اكاديمية الشعر راح تلقين الاستاذ خالد واالاستاذ مبارك موضحين وشارحين البحور ،،

وبالتوفيييييييييق ،،،

اماسي القمر
01-10-2011, 10:54 AM
البتول ،،

طبعا اذا مشيتي على الالحان المتعارف عليها وصادفتي في بيت ان فيه حروف ناقصه عن اللحن غيري الكلمه مباشرة بحيث يصير اللحن ماشي حلو ،، واذا لقيتي زياده في البيت احذفي وغيريه بالمناسب ،،،

وعااادي ياقلبي حطي قصيده في الاكاديميه وشوفي نقد الاساتذه عشان تتعلمين وتتدربين على الصح ،،

والله يوفقك ،،،

خـالد
01-11-2011, 06:07 AM
من اهم الاشياء التي يجب ان يحرص عليها الشاعر بل ربما تكون الاهم الا وهي صفاء اللهجة وهذا يكون بعدم استخدام الكلمات ذات النطق الخاص او في ليّ الكلمة او عسفها بحيث يخترع لها نطق من مزاجه وهذا عيب وخطأ فادح

*العــــــنود*
01-11-2011, 04:20 PM
أبدعتــــي ياسحآيب وماقصرتي والله

ولـاأنسى جهد أخوي خالد

يعطيكم ربي العافيــــــــه

متصفح مفييد .,

كل التحآيـــــا لكم.,

مبارك الودعاني الدوسري
01-11-2011, 05:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسعد الله ايامكم بكل خير

ومشكورين على هالافاده وهالمدرسه

بالنسبه للوزن فالوزن معروف بانه اول حواجز الشعر واقدم قلاعه الحصينة اورثته الفطره واخذته وكالة الشعراء اي يعني ان اجمل ما فيه هو سحره الغامض واسوأ ما فيه هو قيوده الصارمه

والوزن عرف بانه...وزن الشي وزنا وزنه =رجح

ووزن الشي :قدر بواسطة الميزان او دفعه بيده ليعرف ثقله وخفته وجمع الوزن اوزان

طبعا هناك قصائد منع الوزن نشرها بالصحف والمجلات وصور جدااا جداا رائعه منعت بسبب الوزن وضل الرد الروتيني ان (القصيده غير موزونه)

فكيف يتقن الشاعر القصيده بوزن صحيح هذا ما يحتاجه بعض الشعراء المبتدين من ثقافه في انشاء القصائد بوزن وقافيه ومعنى

يقول ابن خلدون :ان الشعر هو الكلام الموزون المقفى

ويقول ابن رشيق:ان الشعر يتركب من اربعة اشياء اللفظ والمعنى والوزن والقافيه

البحر= هو الوزن الموسيقي اللذي تسير عليه القصيده في ابياتها جميعا

القافيه= هي الحروف اللتي يلتزم بها الشاعر في اخر كل بيت من ابيات قصيدته

الصدر =هو الشطر الاول من البيت

العجز =هو الشطر الثاني من البيت

الملحمه= هي القصيده اللتي تزيد ابياتها عن مئة بيت

*القصيده التي تقل عن سبعة ابيات لا يعتبرونها اهل الشعر قصيده انما ابيات


*عيوب القافيه


الإقواء: هو إختلاف حركات حرف الروي, فتارة يأتي بالنصب وتارة بالرفع اومشدّدا وغير مشدّد وهكذا, مثال: " ربّي , يلعبّي, نبي, يطربي... الخ.

وأيضاً: ما يسمى "السناد" وهو اختلاف الردف: مثال: أن تجد قوافي مثل هذه في نفس النص:
" نسينا" و " لعبنا" و " أسهرونا"
فلا يكفي توحد حرف الروي فقط وهو "النون"

*"توحيد المد" في قافية الصدر والعجز وهذا من أقبح عيوب القافيه :
مثال أن تكون قوافي الصدر: بان , شجعان, سلطان , طوفان.... الخ
وقوافي العجز: حساب, مشعاب, اصحاب, أحباب ... الخ
نلاحظ بأن المد هنا هو الألف في الصدر والعجز معاً, وهذا عيب في القافيه, فيجب على الشاعر أن يوظف نوعين مختلفين من المد في الصدر والعجز.

كما أنه هناك قاعده مهمه او مصطلح من المفيد معرفته لكل شاعر وشاعره وهو "لزوم ما لا يلزم":تقع غالبيه قوافي الشعر الشعبي في وقتنا الحاضر تحت مصطلح "لزوم مالا يلزم":
وهذا الإصطلاح أو القانون لا يعني بالضروره عيباً او خللاً في القافيه بل يصف بوجه عام القوافي التي يقيد بعض الشعراء أنفسهم بها تنطعاً وبدون أن يكونوا ملزمين بها حسب قوانين صناعة الشعر.

ويقع تحت هذا القانون أي خروج عن قافيه النمط الأصلي أو الأساس للقصيده الفصحى, والتي تكون فيها القصيده مبنيه علي قافيه عجز فقط كبناء النص على قافيتين مثلاً.






لاكن ما وددت سؤواله لاخواني الشعراء بالمنتدى

هل يجب على الشاعر معرفة بحور الشعر علما اني اعرف شعار ومن كبار الشعراء لا يهتمون بهذا المجال بل يهتم من قصيدته اذا كانت على طرق واحد ولحن واحد

او ان معرفة بحور الشعر مجرد ثقافه للشاعر هذا ما وددت الوصول اليه

لاني ارى ان الشاعر ليس الزامي ان يعرف ما يسمى به البحر التي كتبت عليه قصيدته مجرد ما يكتب الشاعر البيت الاول بوزن ولحن ويتبعا بمثله في الابيات الثانيه اتوقع ان الشي هذا هو الشي الاهم

وربما اكون مخطئ بهالنقطه لاكن انا اقولها كوجهة نظر

اتمنى اني قد اكملت الدرس بما هو مفيد علما باني اتيت بالشي هذا بما قرأت واستفدت منه من الادباء والشعراء

تقبلو خالص تحياتي

خـالد
01-12-2011, 04:06 AM
هلا بك يالودعاني

اعجبني موضوعك بشدة كما اني فرحت بتواجدك هنا ..

بالنسبة لسؤالك ليس واجب على الشاعر ان يعرف بحر قصيدته ، بعكس الناقد الذي يجب عليه معرفة البحور بحيث يستطيع معرفة التداخل و الاخطاء ..

طبعاً الشاعر اذا عرف البحور فهذا نور على نور

اماسي القمر
01-12-2011, 07:24 AM
العنوووووود تسلمين يالاميره ،،،

وأكيد المدرسه بحاجة هالعوينات ،،، اللي تأخذ مايعجبها وتضيف ماتحب تضيفه ،،

جد جد فرحت ببداية التفاعل ،،،





مبارك الودعاني يااااخوي مشكوووور على هالإضافه واكيد بتفيد كثير ،،،

لكن انا لي رأي قد يختلف عن رأي الاستاذ خالد ،،،

معرفة البحور اي نعم من اختصاص الناقد ،،، لكن ألا ترى بأن الشعر ثقافه ،، بمعنى اذا أنا فقط اكتب لأخرج مابداخلي وهو موزوناً كاللذي يكتب وهو متاكد من أي بحر ويعرف قصيدة غيره على أي بحر ،، هل يستويان مثلا !!

انا لااتحدث عن أجدادنا الشعراء ،، انا أتحدث عنا نحن شباب اليوم ،، وبما اني في منتدى شعري أدبي فانا لابد ان أتعلم ،، وبما ان أغلب من يقرأ لي هم من الشعراء فهذا يدفعني لأتميز ،،

والحقيقه انا أصنف الشعراء على حسب إلمامهم بالبحور واعني هنا فهمها ومعرفة ماإسمها ،،، وأعلى المراتب هي من يكن ملما ،،،

نهايةً هذا الامر متعلق بشخصية الشاعر !

الكثير لايريد ان يتطور ويكتفي بماهو عنده والآخر يطمح لفهم ألف باء الشعر !

هذا رأي سحايب فقط ،،

اماسي القمر
01-18-2011, 07:01 AM
أنا عندي شي ودي أقوله ،، وأتمنى أقنعكم أو تقنعوني ،،،



إللي هو ...



استمرار قصيده لأكثر من اسبوع !

وكاتبها نفسه هو اللي يرجع فيها ..

بصراحه كذا أنا أمل وأكيد غيري كثير ملوا بعد !! نبغى شي ماشفناه ( جديييد )

المفروض أنا ككاتب قصيده أعطيها فرصه لإطلاع البقيه لمدة أربع ايام إلى خمسه أيام وبعدها أقفل استقبال الردود بردي على جميع من سجل مرور ،،،

ومثل مافي قوانين القسم إني ماأنزل جديد مدة ثلاث أيام تمنيت لو ماأرجع قديم بعد خمسه أيام ،،،

لأن جد يضايقني ناس جدد توهم حطوا قصيده ويكون عدد الردود أحيانا صفر والسبب ترجيعنا لقصايدنا القديمه ،،

أنا كشاعر قدمت جديدي واعطيته حق الظهور فماهو ذنبي اذا شخص ماكان متواجد لحظتها ماشافه وقراه .. هو الخسران !


أتمنى من الكل إنه اذا بيقرا لايكتفي بمواضيع الصفحه الأولى .. لا .. يشيك على الثلاث صفحات الأولى هذا اذا ماكان متواجد على طول .. وبكذا إذا أحد رجع لي قصيده خير وبركه !


( ماأتكلم عن نفسي .. انا اتكلم بلسان أي شاعر ) !!


وبسسس ،،،

مبارك الودعاني الدوسري
01-18-2011, 02:01 PM
وهذا الصحيح يا سحايب والله ما نتابع الا الصفحه الاولى والثانيه اذا في وقت ليش لان الواحد اذا بدى يقرا الصفحات فرح يعجز ورح يروح يومه وهو يقرا لاكن لو طبق الكلام اللي قلتيه فرح يبدا تدريجيا بقراءة القصايد وما اتوقع عضو متواجد بالمنتدى رح تطوفه قراءة القصائد بالقسم


انا اتمنى لو يطبق كلامك يا سحايب

اماسي القمر
01-19-2011, 09:29 AM
مبارك يااخوي ،،،

بما انك متفق معي فـ ان شالله اللي بيقتنع راح يغير من الوضع ،،،

وفعلا مانقدر نقرأ ثلاث صفحات لأن نعجز لكن أنا كان قصدي على اللي مطووول الغيبه ومايحب يفوته شي ! وحتى عند التصفح ماراح تنقري كل المواضيع لأن الغالبيه يايهمه مين الكاتب ،، فيدخل ويقرا يايجذبه العنوان ويدخل !! هذا اللي اشوفه ،،،

مبارك الودعاني الدوسري
01-19-2011, 04:03 PM
انا اخش يوميا في بعض القصائد تكتب بنفس اليوم تحصلينها بالصفحه الثانيه

يعني المشكله الشخص يحاول انه يرد ثلاث ارباع المنتدى فيبدا يتاخر بالردود لشهور لحد ما يكتمل عنده المشاركات اكثر من اربعين انا كوجهة نظري يعني اخواني المشرفين والشعراء فيهم الخير والبركه

فمجرد ما يرد عليك احد المشرفين والشعراء الموجودين هذا يكفي من هالمشاركات ومن تعطيل القسم ومن تعطيل قراءة القصائد الجديده انا شفت قصائد بالصفحات الماضيه عليها ايام احصل لم ياتيها غير ردين من اخوي خالد بن راجح ومن مبارك المسعري ونا متاكد صاحب القصيده وده يشوف على الاقل خمس ردود من الشعراء ووجهة نظرهم اتمنى يطبق كلامك اختي سحايب ولاهنتي على هالمبادره

نسناس الهوى
01-20-2011, 06:18 AM
صبحكم الله بالخير..

أولا: سحايب ياروحي كلامك جميل.

لكن وش ذنب الشآعر اذا مرّ على قصيدته أسبوعين وجا عضو ورد عليه وتتالوا الاعضاء عقبه
تصير!! فهو رآح يرد عليهم.

أيضا في شعراء يطرحون قصائدهم ونظرآ لظروف تمنعهم من التواصل المستمر يضطرون
الى الترجيع والرد على كل من مر..

برضوا الشآعر من حقه ان قصيدته تآخذ حقها في ايصال مايريد الشاعر أن يوصله.
بالنسبه للقصائد اللي تكون مشاركتها مصفره ترى ماهي مشكله ولاخلل..
بالعكس شئ طبيعي ومفروض أن لكل شخص واأنا أولكم أضع في اعتباري أن من الممكن أن أرى مشاهدات بدون ردود..


المهم أن الشآعر تخلص من كبت الحرف>> برضوا رأيي الخآص.

والشخص الذي يبحث عن فلان من الناس وشاعريته سوف يصل اليه ولو في الصفحه العشرين>>أتكلم عن نفسي. صدقيني

فمثلا أنا غبت اسبوع وأكيد تجددت المشآركات فمن أتابعه سوف أبحث عن جديده وأرد عليه هو يهمه
لأني من متابعيه واانا يهمني لأني ماقد فوت له..

وختاما دعونا نتكلم بالفرضيه افترضي ياسحآيب أني طرحت قصيده وغبت عن المنتدى شهر
ورجعت !!>> ناويه تغيب *ــ^

ولقيت ردود.. يعني ماأرد عليهم .. عشان تعدت خمس أيآم:( ولا وش السوآه..

فلو أن عندي ظرف والناس تتفاوت ظروفهم .. ناس بتسمح لي وناس بتعارض.


مبارك\ صدقني أي قصيده تستحق المرور.. سوف تجد ردودا تثلج الصدر الا أذا سقطت سهوآ
ممن يبحث عن الشعر.

أتمنى أني فهمت الموضوع حقك ياسحآيب . كما أتمنى أنك تتفهمين وجهة نظري..

وعسى هالصرح شآمخ بتس يسحآيب وبكل شخص مر به..

اماسي القمر
01-20-2011, 09:12 AM
يعطيك العافيه اخوي مبارك .. ويبدو إنك ملاحظ هالشي من قبل لاسحايب تتكلم !!

مشكووور على تفاعلك .. وسعيده فيه ..





نسنااااس ياغلاتي الله يسعد صباحك والمساا ،،


الغاايب عذره معه !

خلاصة الموضوع ( إللي مطول غيبته يتصفح على الأقل الثلاث صفحات الأولى .. وإللي متواجد على طول لايرد بالاقساط !! بس عشان يكون موضوعه على طول بالصفحه الأولى لازم نعطي مجال لغيرنا حتى تشاهد مواضيعهم ) !

وياقلبي أنا من البدايه قايله .. اذا أحد رجع لي القصيده خير وبركه ....

ومعروفين الأعضاء المنقطعين لفتره ومعذورين !

والكبت طلع بمجرد ماانولدت القصيده وظهرت لكن المولود يبغى الاحتفال ( عذرا أشبه الشاعر بالحامل ) !

خلينا نكون صريحين أكثر ليش نزلت قصيده مو عشان اشوف ردود ! يعني لو انحطيت في هالموقف وصار العدد صفر والله بتضايق ولو أحد كان هذا أول موضوع له ومحد رد ماأعتقد انه بيتشجع ينزل ثاني !

القصيده تآخذ حقها على حسب عدد الأيام مع عدد الردود مع عدد المشاهدات يعني اذا لقيت اللي يرضيني خلاص ،، ليش أطمع في الزياده اللي راح تضر غيري !!

وفعلا الردود الأوليه في الأيام الأولى ليست كمثل الردود الأخيره بعد عدة اسابيع ! حتى لو كان المتابع غير متواجد .. صحيح أفقده لكن أعذره ع عدم الرد ..


وبالعكس يانسناس يمكن بسبب كلامك بيتضح قصدي أكثر وبتوضح الصوره للباقي !


وصدقيني متفهمه لوجهة نظرك جدا لكن أنا أتكلم عن العموم بشكل عام وانتي تقصدين بشكل خاص لحالات فرديه ..


سعيده بشوفة هالطله وعساني ماانحرم منها .. آمين يارب

اماسي القمر
01-20-2011, 03:56 PM
بكذا وصل المسج ..


يامبارك و يانسناس .. خلونا ننهي النقاش بعد ماحطينا قدامنا كل الفرضيات أكيد طلعنا بنتيجه ..


إنو لو صرنا كلنا وأي أحد يدخل قسم الشعراء يمر بطريقه الأربع صفحات ويقرأ اللي يعجبه فيها ..

ياترى راح يتأخر الشاعر الدائم التواجد بالرد على من مر ؟؟ أكيد لا

لأنه بيصير ضامن ان قصيدته إللي لها اسبوع ورد عليها عدد لابأس به وأخذت حقها في التواجد راح تقرأ بعد كذا في أي صفحه كانت .. وماراح نشوف حركة الترجيع أو التصعيد الدائم واحتكار الصفحه الاولى ..

وبكذا ماراح تظلم قصايد !

وبتسهل عملية قراءة القصايد الجديده وبتآخذ حقها وبنرضي راعيها !!

أتمنى أكون وفقت في توصيل اللي بغيته يوصل ..

وفي النهايه مانقدر نلزم أحد بهالكلام بس ياليت يقتنع عدد وشوي شوي بنصير كلنا كذا ..

واللي ضايقه كلامي .. من هنا أقدم اعتذاري .. وهدفي كله لصالح القسم وشعرائه مين ماكانوا صغيرهم وكبيرهم !!


ودمتم على الخير ،،

مبارك الودعاني الدوسري
01-21-2011, 08:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اسعد الله ايامكم بكل خير

ما شاهدت من بعض الشعراء هو تكرار القافيه والشي عرف بانه ايطاء

بعضكم بيقول وش معنى كلمة ايطاء

الايطاء ==تكرار القافية بلفظها ومعناها مع عدم الفصل بينها بسبعة أبيات فأكثر،

اي بقولنا انك ما تكرر القافيه اذا كانت نفس المعنى الا بعد سبعة ابيات

اما اذا كان المعنى يختلف لا مانع من ذالك


رغم ان بعض الادباء لا يتفقون فيعتبرونه ايطاء مالم يكن بعد سبعة ابيات سواء بالمعنى او باختلافه

اتمنى من اخواني الشعراء ان يستفيدو مما قرات

واتمنى اي شخص عنده وجهة نظر او تعديل لكلامي يذكره واختي سحايب ما فتحت هالموضوع الا للتعلم والمناقشه

لكم مني اطيب تحيه

اخوك ومحبكم ....مبارك الودعاني

اماسي القمر
01-23-2011, 08:40 AM
يعطيك العافيه اخوي مبارك ،،، والله يجعلها فموازين حسناتك انت وكل من كتب ،،،

عايض التوم
01-27-2011, 03:12 AM
شكرا يا أخت سحايب على هذه الفكره التي فيها الفائده للجميع
وهذه المساحه التي ذكرتي هي من الدعائم الجيد للشعر في
هذا الوقت بالذات
وتعطي مجال للنقد البناء شكرررررررررررررا
وشكرا ياأخ نايف بن جليغم اما
من ناحية المجاملة فلابد منها ولكن في حدودممكن يتجاوزون الأخوة
المشرفين عن بعض الشي الذي لايعيب القصيده مثل الصور وقوة المعنى
الخ ,,,اما من ناحية الوزن والقافيه وتماسك القصيده فمن وجهة نظري
لاأرى ان هناك مجامله كما ذكرت
تقبل مداخلتي اخ نايف وعلى قول المثل اليمني
(الحق صراح والصحبه على حالها)

أخي خالت شكرا على هذه المعلومات الثمينه كما عودتنا
أخ مبارك شكرا على جهوووووووووووودك

اماسي القمر
01-27-2011, 03:36 PM
عايض التوم ،،،

لاشكر على واجب ،،،

نسناس الهوى
01-28-2011, 02:35 PM
كلام جميل يامبارك الله يعافيك..

انا متابعه وفرحه كثيرآآ بكل من يمر من هنا:)
وفقكم الله

الماجد العنزي
02-03-2011, 03:42 AM
انا الاحظ بعض الشعراء يكتب على المسحوب ثم يرجع يكتب على المسحوب ....وليته يتناول اكثر من طرق على المسحوب تلقاه نفس الطرق..مع ان المسحوب له طروق كثير ومع ذلك تجده يكرر نفسه ... واعتقد واجزم ان الشاعر اللي يكتب على بحر واحد تعتبر نقطة ضعف له...بينما بحر الشيباني بحر مرن وسلسل والهجيني طروقه كثير ...
السؤال كيف يغير الشاعر من نمطيته ؟؟؟
اترك الجواب للي يمر ... وبعدين لي عوده

نايف بن جليغم
02-04-2011, 04:57 PM
شكرا يا أخت سحايب على هذه الفكره التي فيها الفائده للجميع
وهذه المساحه التي ذكرتي هي من الدعائم الجيد للشعر في
هذا الوقت بالذات
وتعطي مجال للنقد البناء شكرررررررررررررا
وشكرا ياأخ نايف بن جليغم اما
من ناحية المجاملة فلابد منها ولكن في حدودممكن يتجاوزون الأخوة
المشرفين عن بعض الشي الذي لايعيب القصيده مثل الصور وقوة المعنى
الخ ,,,اما من ناحية الوزن والقافيه وتماسك القصيده فمن وجهة نظري
لاأرى ان هناك مجامله كما ذكرت
تقبل مداخلتي اخ نايف وعلى قول المثل اليمني
(الحق صراح والصحبه على حالها)

أخي خالت شكرا على هذه المعلومات الثمينه كما عودتنا
أخ مبارك شكرا على جهوووووووووووودك



شكرا اخت سحايب على هذا الموضوع الشيق وانا من المتابعين له دائما حتى لو لم اعلق على الموضوع

اخوي القدير عايض التوم

فالبدايه انا نسيت اني معلق على الموضوع والكبر شين وشيبنا وانا اخوك ماعاد صرنا نجمع واستغربت انك موجه لي الكلام في مشاركتك اثرني مشارك في الموضوع وانا مدري ورديت على مشاركتك وقلت انا وش دخلني فالموضوع ووضحت لي الاخت سحايب ورجعت ولقيت لي مشاركه
اخوي عايض التوم اعتذر عن هذا الخلل الفني في جزيئات الذاكره
لك كل الود والتقدير

تقبل تحياتي

نايف بن جليغم
02-04-2011, 05:05 PM
لاكن ما وددت سؤواله لاخواني الشعراء بالمنتدى

هل يجب على الشاعر معرفة بحور الشعر علما اني اعرف شعار ومن كبار الشعراء لا يهتمون بهذا المجال بل يهتم من قصيدته اذا كانت على طرق واحد ولحن واحد

او ان معرفة بحور الشعر مجرد ثقافه للشاعر هذا ما وددت الوصول اليه

لاني ارى ان الشاعر ليس الزامي ان يعرف ما يسمى به البحر التي كتبت عليه قصيدته مجرد ما يكتب الشاعر البيت الاول بوزن ولحن ويتبعا بمثله في الابيات الثانيه اتوقع ان الشي هذا هو الشي الاهم

وربما اكون مخطئ بهالنقطه لاكن انا اقولها كوجهة نظر

اتمنى اني قد اكملت الدرس بما هو مفيد علما باني اتيت بالشي هذا بما قرأت واستفدت منه من الادباء والشعراء

تقبلو خالص تحياتي [/quote]



اخوي مبارك بيض الله وجهك ولاهنت على هذا الطرح الراقي

وهذا السؤال يدور في راسي له فتره طويله

ولا اخفيك وانا اخوك انا اكتب من زمان واعرف ناس من شعراء الساحه المعروفين ويكتبون قصائد لا يعرفون على اي بحر .

وكنت اسال بيني وبين نفسي ماهو البحر اللي انا اكتب عليه

انا لا اعرف بحر معين مجرد اذا طلع البيت الاول معي كملت القصيده عليه اما من ناحية البحور والله ماعندي خلفيه عنها

يهمني بالدرجه الاولى ان تكون القصيده فيها شي من الابداع وطبعا موزونه وتعجب المتلقي هذا هو مايجعلنا ننشر مالدينا

بيض الله وجهك اخوي مبارك على هذا السؤال وبيض الله وجه مشرفنا الراقي خالد بن راجح على التوضيح

واشكر شاعرتنا سحايب على جهدها الملموس في هذا الموضوع

تقبلو تحياتي

سعد المورقي
02-04-2011, 08:49 PM
موضوع جميل

وللفائده ...

شكر لكل من وضع بصمته هنا

وما انا الا طالب علم .

اوفر احترامي

اماسي القمر
02-05-2011, 06:25 AM
الماجد العنزي ،،،

اعتقد ان الشاعر يغير من نمطيته بتنقله بين البحور !!

لكن اللي اعرفه ان المسحوب واحد كيف يعني يكرر نفسه !!

ياليت تفيدنا بهالنقطه اخوي ،،،



نايف بن جليغم ،،،

اولا لاشكر على واجب وهذا اقل شي نسويه ،،

ونيابة عن الاخ عايض التوم ،،،

اعتقد لك مشاركه في الصفحات الاولى وتكلمت عن النقد لذلك هو يوجه لك الكلام ،،،




سعد المورقي ،،،

شكرا ع المرور وكلنا طلبه ،،،

اماسي القمر
02-06-2011, 10:06 PM
ياجماعه أنا حابه أفهم اش يعني حشو !! صايره أسمع هذي الكلمه هالايام !!

ودي أفهم !

عشان ما أقع فيه !


وكيف كلنا نتفاداه !!


ياليت اللي يعرف مايبخل علي وأكييييد الفائده للكل ،،


وشششكرا ،،

كلي لها
02-07-2011, 12:17 AM
8
8
8


الحشـو

(إدخال عبارات يمكن الاستغناء عنها دون تضرر النص)

هذا ماحصلت عليه من عمنا قوقل


:)

اماسي القمر
02-07-2011, 12:31 AM
كلي لها ،،،


مشكووور اخوي ويعطيك العافيه ،،

ومو غريبه عليك دائما اشوف حبك للخير ومساعدة الغير ،،


ششششششكرا ،،

اماسي القمر
02-09-2011, 11:16 AM
الحشو في الشعر*

مقدمه تنظيريه :

بينما يقطع القزويني بأن الحشو هو :"ما يتعين أنه الزائد" سواء كان بفائدة أو بدون فائدة! نرى عبد القاهر يفصل فيقول: "لو أفاد لم يكن حشواً، ولم يدع لغواً"
فالفائدة تنفي كونه حشواً لدى عبد القاهر! وهذا النوع المفيد "مثلُه مثل الحسنة تَأتيك من حيث لم ترقبها، والنافعة أتتك ولم تحتسبها"ثم يشبهه رحمه بالله بالطفيلي المستعذب الكلام فيقول : " وربما رزق الطفَيلي ظرفَا يحظى به حتى يحل محل الأضياف الذين وقع الاحتشاد لهم، والأحباب الذين وثق بالأنس منهم وبهم"!
وعلى هذا يأتي المظفر العلوي بباب كامل في كتابه " نصرة القريض" سماه :" باب الحشو السديد في المعنى المفيد"

يلخص كل ما سبق أسامة بن منقذ في أوجز عبارة، وألطف إشارة فيقول رحمه الله :" الحشو أن تأتي في الكلام بألفاظ زائدة، ليس فيها فائدة"، ونطلب زيادة توضيح للكلام الخالي من الفائدة فيسعفنا ابن الأثير رحمه فيقول: " كل كلام أدخل فيه لفظ مفرد أو مركب لو أسقط لبقي الأول على حاله"

وهنا يقفز سؤال في ذهن القارئ: لماذا إذن يأتي الشاعر بشيء لا فائدة منه؟ وكأن ابن رشيق لمح هذا السؤال فأتى بالمبرر في عمدته فقال يرحمه الله :" إنما أدخله الشاعر لإقامة الوزن"! ثم يذكر أن الحشو إن جاء في القافية يسمى الاستدعاء!.

وبعد، فكانت هذه مقدمة تنظيرية وسيتبعها دراسة تطبيقية متواضعة، اعتمدت فيها ما نشر من شعري الشاعرين: محمد بن مسعود الفيفي، وعبده بن مسعود الفيفي ،،،

دراسه تطبيقيه :
الاستدعاء ،،،
يقول ابن رشيق القيرواني: "هو ألا يكون للقافية فائدة إلا كونها قافية فقط، فتخلو حينئذ من المعنى".. ويستشهد _ رحمه الله_ على هذا بقول عدي القرشي:
ووقيت الحتوف من وارث وا=ل وأبقاك صالحا رب هود
فيقول: " فإنه لم يأت لهود النبي عليه السلام ههنا معنى إلا كونه قافية"، ويفصل في التعليق على هذا البيت قدامة بن منقذ فيقول:
"فليس نسبة هذا الشاعر الله عز وجل إلى أنه رب هود بأجود من نسبته إلى أنه رب نوح، ولكن القافية كانت دالية، فأتى بذلك للسجع لا لإفادة معنى بما أتى به منه".
أما المظفر العلوي فيقول: في هذا البيت:
"لولا القافيةُ لأمكنَ أن يقول: ربُّ نوحٍ أو ربُّ لوطٍ، إذْ ليس النِّسبةُ إلى الله تعالى بأنّه ربُّ هودٍ بأجودَ من النسبةِ إليه تعالى أنه ربُّ إبراهيم وإسماعيل. ولكنّ القافيةَ إلى ذلك ساقَتْهُ، ومن غُصَصِ الاضطرارِ سقَتْهُ".
وأستغرب إجماع البلاغيين على استهجان مجيء "هود" هنا!، مع ما فيها من تناسب مع كلمة " صالح"! وهم الذين يشترطون لقبول الحشو الفائدة، وهنا فائدة بديعية كما ترى!. والله أعلم.

والآن سأمثل للاستدعاء من شعر الشاعرين : محمد بن مسعود الفيفي، وعبده بن مسعود الفيفي. ولن ينقص من شعرهما وجود بعض الحشو فيه، هذا الذي لم يسلم منه شعر امرئ القيس وأمثاله من القدامى. والمقصد التمثيل، وأن توضع أشعارنا نحن تحت مجاهرنا نحن، والفائدة ستكون بهذا عظيمة والله أعلم، مع أننا سنمثل من أشعارهما وغيرهما في غير الحشو من المحاسن والعيوب بإذن الله.

يقول محمد بن مسعود:
وأسأل الحي عن ربع هنـا سكنـوا
وكيف أسلو بغيـر الأهـل والـدار

فنجده أضاف لفظة " الدار" استدعاء، وهو الحشو الذي يأتي لإتمام قافية البيت! فالمعنى كما ترى يكتمل عند لفظة الأهل. وتأتي الدار زيادة في المعنى، غير جالبة _ عندي_ لأي فائدة.

ويقول أيضاً:
"أماه" يا أمهاتي : أربعـون مضـت
كـم دثرتنـي بأحـزان وأكــدار
فكما ترى فقد تم المعنى بالأحزان، ولكنّ القافية لم تتم إلا بالأكدار، فأتى به استدعاء.

ويقول أيضا:
كم لوعتني ولا تدرين مـا سرقـت
أيامهـا مـن لباناتـي وأوطــاري
فقل في الأوطار هنا ما قلته في الأكدار هناك.

وقد يظن ظان أن البيت الآتي من قبيل الأبيات السابقة وهو ليس كذلك:
ولم أجد من يـذد "أمـاه" سورتهـا
كـم أقصدتنـي بأنيـاب وأظـفـار

فأظفار هنا تشبه الأرجل في بيت ابن المعتز:
صببنا عليها ظالمين سياطنا فطارت بها أيد سراع وأرجل
فقد جاء من قبيل التفصيل، ولتتميم الصورة في الذهن. فليس بحشو والله أعلم.


ومن أشكال الاستدعاء لدى محمد بن مسعود قوله:
مازال في مسمعـي "أمـاه" أغنيـة
(إبني أنا) يارعاك الخالـق البـاري

فالخالق تغني عن ذكر الباري، ولكن قد نجد لها مسوّغاً، وكأن الشاعر لما أتى على ذكر الخالق _ وهو من أسماء الله الحسنى_ انصرف قلبه إلى شيء من الخشوع والخنوع لله، فاستطرد بذكر اسم آخر، لمزيد التأكيد على الدعاء، خصوصاً وأن الدعاء على لسان الأم، تلك الشغوفة بحب ابنها. فالباري هنا وإن كان حشواً إلا أنه مبرر، دعت إليه الحالة الشعرية.

ونجد أن الحشو يدخل في مثل هذا كثيرا! بل ويأتي ما هو أشد من الحشو، وهو تغيير الأسماء فيصبح عبد الرحمن عبد الرحيم والملك المليك لأجل الوزن!
قال الكميت:
لا كعبدِ المليكِ أو كيزيدِ أو سليمان بعدُ أو كهشامِ
وهو يعني عبد الملك بن مروان! "فالملك والمليك اسمان لله عز وجل، وليس إذا سمي إنسان بالتعبد لأحدهما، وجب أن يكون مسمى بالآخر، كما أنه ليس من سمى: عبد الرحمن هو من سمى عبد الله" ومثل هذه الزيادة تسمى بالتذنيب!.

وشبيه بهذا قول قيس بن الخطيم:
قضى لها الله حين صورها ال = خالق أن لا يكنها سدف
مع أنّها أشد هنا جداً، ولا فائدة لها، وليست استدعاء كما ترى.

وذكر الباري يذكرني بالصمد في بيته:
يـردك الله يانثـري وقافيـتـي
يردك الله ربي الواحـد الصمـدُ
بل هنا حشو مضاعف! وكأن القسيم الثاني كله حشو! فقد اكتمل المعنى بالشطر الأول، وتم.


فصل
ومن أقبح الاستدعاء قول محمد بن مسعود:
أقدامـك الطهـر يـا أمـاه ألثمهـا
وأطلب الصفح عن إثمـي وأوزاري
فهو من قبيل الترادف الذي لا زيادة معنى بذكره! فالإثم هو الوزر والوزر هو الإثم!

أما الغار هنا:
هيا البسي من عقود الشعـر قافيـة
وغاية الشـوق إكليـلا مـن الغـار

فتذكرنا بالمخطط في بيت علي بن محمد:
وسابغة الأذيال زغف مفاضة تكنفها مني نجاد مخططُ

يقول ابن رشيق تعليقاً على المخطط:" فلا أدري معنى هذا الشاعر في تخطيط النجاد، وهذا أقل ما في تكلف القوافي الشاردة إذا ركبها غير فارسها، وراضها غير سائسها". في إشارة رائعة منه رحمه الله إلى تحذير الشعراء المبتدئين من انتهاج القوافي الصعبة! فترى بعضهم يأتي بالضاد قافية! أو الغين! ليبرز متانته وعلمه، فتفضحه ضاده وغينه، كما فضحت الطاء علي بن محمد! بالطبع الغار هنا لا تشبه المخطط في كل شيء، بل لها نكهة خاصة إضافية، إلا أنها تذكر بهذه القافية التي جعلت النجاد مخططاً دون فائدة!

وأشبه بالتخطيط من الغار " الواري" في بيت محمد بن مسعود:
واسترسل "المبتع"المحزون يرشقنـي
ويثخن الطعن من صمصامه الواري

فهي إضافة وصف لاغ، لا فائدة منه، فالصمصام يثخن سواء كان واريا أم باردا!.

قل قريبا من هذا في الأحجار:
أقصر فإن سراة القـوم قـد رحلـوا
واستغرقوا تحت أرمـاس وأحجـار

وقل أشنع من هذا في المدرار:
يـا "أمهاتي"بأرض"المبتـع" النائـي
ليـس الرثـاء بهتـان ومــدرار

فالهتان يفيد المدرار، وإنما أتى بها للقافية وحسب، وليس هنا أي جمال _ عندي_ في المدرار، أو إضافة مليحة.

ومن أجمل استدعاءات محمد بن مسعود قوله:

هذا بكائـي على"أمي"التـي نسجـت
ثوبا من الخز يحمي صدري العاري

فالمعنى ينتهي عند " صدري" ولكن العاري أضافت إضافة يلمحها السامع والقارئ، تلذ لها الأسماع.. وتضيف للمعنى صورة الطفل العاري الذي تحنو عليه أمه، ولا غنى له عنها.


أما قول محمد بن مسعود:
تشقى بي الناجيـات البـزل يقتلهـا
طول ارتحالي، وتطوافي،وأسفـاري
فلا أدري هل هناك فرق جوهري بين الارتحال والتطواف والأسفار، ليأتي بهن متعاقبات تعاقب الليل والنهار؟

ويشبه هذا البيت بيته الميمي:
وفي الروابي لدى( المبدى) كم انتثرت
سحائب الدمـع مـن عينـيّ كالديـم

فلماذا يشبه الدمع بالديم؟ وقد استعار لها كلمة سحائب والتي تتضمن تشبيها بالسحاب؟ والسحاب والديم مترادفان؟
يذكرنا هذا البيت ببيت أبي تمام:
خذها ابنة الفكر المهذب في الدجى = والليل أسود حالك الجلباب
فلا معنى للدجى هنا مع مجيء الليل الأسود حالك الجلباب.

والشاء والنعم من هذا القبيل في بيته:
فنقطـف الزهـر لا لهـوا ولا لعبـا
ونجمـع العشـب لا للشـاء والنعـم

ويذكرني عطف النعم على الشاء بعطف الإيماض على الإيماء في قول الأول:
فما برحت تومي إليه بطرفها تحذره خوف الوشاة وتومض



وأقبح منها _عندي_ قوله:
لكـن إذا مـا رآنـا بعـض حاسدنـا
رأى صغيرين فـوق الشـك والتهـم
فلو كانت الشك والتهمة لكانت أخف وقعاً من التغاير الحاصل بين الشك والتهم إفراداً وجمعاً!

أما ما يفوق الترحال والتطواف والأسفار فهذا البيت:
عـودي إلـيّ ولا تخشـي مقولتهـم
شيخان قد خرفا مـن سطـوة الهـرم

وهو يذكرني بهكيل المتنبي العظمي الذي يقول فيه:

عظمتَ، فلما لم تعظمْ مهابة=عظمتَ فكان العظم عظما على عظم

فقد قال الصاحب عنه ما معناه: هذا البيت يصلح أن يكون في إحدى المقابر لكثرة ما فيه من العظام.
وأنا أقترح اقتراحاً شبيهاً باقتراح الصاحب بن عباد فأقول ينبغي أن يدخل بيت محمد مسعود إلى دار العجزة!

ولا بأس من استطراد، فأي نقد من الصاحب بن عباد للمتنبي لا تقبله ألبتة*! إلا إن دعمه نقد آخر!، لأن الصاحب في قلبه موجدة على المتنبي، لأن الثاني لم يمدحه! ومن نقد الصاحب للمتنبي تعليقه على بيته:
أسدٌ فرائسها الأسود، يقودها أسدٌ تصير له الأسودُ ثعالبا
قال الصاحب بن عباد: العجب كيف خلص من هذه الأجمة.

وقال المتنبي:
وللضعف حتى يبلغ الضعف ضعفه=ولا ضعفَ ضعفِ الضعفِ بل مثله ألف
قال الصاحب بن عباد: هذا البيت يصلح أن يكون مسألة في كتاب ديوفيطس.
مع أني هنا أميل لأقوال الصاحب، فبعض الأبيات لا تقبل لا طولاً ولا عرضا!
وتذكرنا غرائب المتنبي ببيت الأعشى الشهير:
وقدْ غدوت إلى الحانوت يتبعني شاوٍ مشلّ شلولٌ شلشلٌ شولُ

وستعجب إن عرفت أن الأصمعي قال أنه لا يعرف معنى هذا البيت، وحسبك من إغرابه أن يقول الأصمعي إنه لا يعلمه!

فاستغذ بالله من شلشلة الأعشى، وقلقلة المتنبي، وسلسلة مسلم!
أما شلشلة الأعشى فسبقت، وقلقلة المتنبي قوله:
فقلقلت بالهم الذي قلقل الحشى = قلاقل عيس كلهن قلاقلُ
وسلسلة مسلم قوله:
سلتْ وسلتْ ثم سلَّ سليلها فغدا سليلُ سليلها مسلولا

ولم أقرأ في حياتي أغث ولا أسمج من البيت الذي ذكره ابن رشيق في عمدته:
كم وكم كم كم وكم كم كم وكم = قال لي: أنجز حر ما وعد.
يقول ابن رشيق: فقد زاد على الواجب وتجاوز الحد

وأستغرب تعليق ابن رشيق المتواضع على هذه الكمكمات! وهذا تعليقاً له صارخاً على "التصابي" الذي أكثر منه الشاعر فقال ابن رشيق: فملأ الدنيا بالتصابي، فعلى التصابي لعنة الله من أجله! وأرى أن الكمكمات هنا تستحق غضب الله ولعنته!


يقول محمد بن مسعود:
طلبتُ الذّرى من كاهل المجد مرتقى
أعبّ من العلـم العظيـم وأشـربُ
ولو جاء بالشرب قبل العبّ لقلنا أتى بالأدنى ثم الأعلى، فكانت الزيادة لها فائدة، ولكنّه أتى بالأدنى بعد الأعلى! فالعبّ شرب وزيادة! وهذا ما جعل " أشرب" عندي حشواً واضحاً.

وقريب من هذا قول المتنبي يمدح كافور الأخشيدي:

ترعرع الملك الاستاذ مكتهلا = قبل اكتهال أديباً قبل تأديب
يقول الخفاجي في سر الفصاحة: "قوله: الأستاذ بعد الملك نقص له كبير، وبين تسميته له بالملك والأستاذ فرق واضح فالأستاذ قد وقع ها هنا حشوا".




ولا تذهب بك الظنون في هذا البيت:
طريـدا لأوهـام لــه تستحـلـه
ودنيا به يـا أنـتِ تلهـو وتلعـبُ
فتقول أن "تلعب" هنا حشو، لأنها أتت بعد " تلهو" فقد جاء مثل هذا في الكتاب الذي لا حشو فيه كتاب رب العالمين فقال تعالى :" إنما الحياة الدنيا لعب ولهو وزينة.."

وليست "تفتقد" _عندي_ حشواً في قوله:
هي التي سوف تكسونـي أهلتهـا
عند الرحيـل وتبكينـي وتَفتَقِـدُ
لأنها قد تفتقد دون بكاء، وقد تبكي _ كما هي حالة النائحة المستأجرة_ دون افتقاد، فتفتقد هنا ليست استدعاء..


يقول عبده بن مسعود الفيفي:
تقول بهمس تعال لحظني
تعال ألي ...تعال .. اقترب
وسوف آتي إلى " التعالات" الزائدة هنا، ولكن بما أن الحديث عن الاستدعاء فإني أتساءل: أبعد كل هذه الأوامر للحبيب بأن يجيء، يحتاج إلى الاقتراب؟

يقول عبده بن أيضاً:
دعيني أسكبُ الكلمـات عطـراً
وأبهرُ كلَ مـن وزنـوا وقفـوا!
وهو يعني أن يبهر كل الشعراء، فلو قال وزنوا، لعرف أنه يقصد الشعراء، ولكنّ القافية أتت " بقفوا" ومع ذلك فأنا أستملحها هنا، لو خلت من العيب الواضح فيها!.

ويقول:
حين التقينـا وابتسمـت خجولـة
أحسست أوردتي تموج وتضطربْ

لا أرى أي فائدة من الاضطراب هنا، وقد سبقه الموجان! فهو استدعاء واضح.

أما بيته:
أولم تقولـي مزحة(قبـل فمـي)
أهي النهاية للخصام وللغضـبْ؟

فأرى أن الغضب هنا ليست استدعاء، فقد يخاصم الشخص شخصا دون غضب، وقد يغضب دون أن يخاصم.. فجاءت الغضب هنا بزيادة في المعنى، جعلت وجودها أجمل من عدمه.





الحشو في غير القافية


وكما يقع الحشو في القوافي، فيقع في حشو البيت وعروضه، ومثاله قول محمد بن مسعود:
إني على كاهلي خمسون تقتلنـي
بثقلها فتهـاوى الصبـر والجلـدُ
فالياء في "إني" حشو، فقد أغنت عنها الياء في "كاهلي"، ولو قال: إن على كاهلي .. لاستقام المعنى، ولكنه حشا بالياء في "إني" ليستقيم الوزن.

ويقول أيضاً:
قف هاهنا واستمع نبضـا لأوتـاري =على مقام شجـي يطـرب السـاري

فأجبره التصريع أن يوسط ما بين النبض والأوتار باللام! وكان يتم المعنى لو قال : واستمع نبض أوتاري، ويتماسك أكثر.

يشبهه قوله:
طريـدا لأوهـام لــه تستحـلـه
ودنيا به يـا أنـتِ تلهـو وتلعـبُ
فله هنا حشو واضح. ولو قال: طريدا لأوهام تستحله.. لصح، ولو لم يضف الحشو شيئا ولم ينقص شيئا لهان، ولكنه نقص من المعنى، وشانه!

وجانبه في بيته:
يادوحة "المبتـع" المخضـر جانبـه
أتيـت أتلـو ترانيمـي وأشعـاري
تشابه الحشو، وما هي بحشو، فقد حدد مكان الاخضرار من المبتع بالجانب. وهذا زيادة وتحديد للوصف.

أما بيته:
ربيت فيهم صبيا لـم يـزل غـردا
في عقده الفذ ألهـو بيـن أنظـاري
فقد أتى بحشو كثير! فلو قال: ربيت فيهم صبيا ألهو.. لاستغنى عن ست كلمات! أتت كلها لإقامة الوزن لا غير!
ثم لا أدري ما هي النكتة البلاغية في وصف العقد بالفذ؟ والعقد هنا هي العشر الأول من عمر الشاعر، فكيف تكون فذة؟

وقد يأتي الشاعر بأوصاف إضافية لا يعنيها مطلقاً، تماماً كوحش وجرة لدى مرئ القيس:
تصد وتبدي عن أسيل وتتقي=بناظرة من وحش وجرة مطفل
وجآذر جاسم لدى عديّ بن الرقاع:
وكأنه بين النساء أعارها=عينيه أحور من جآذر جاسم

يقول أبو الحسن الجرجاني تعليقاً على البيتين:
"وقد رأيت ظباء جاسم فلم أرها إلا كغيرها من الظباء. وسألت من لا أُحصي من الأعراب عن وحش وجرة فلم يروا لها فضلاً على وحش ضريّة وغزلان بسيطة".



ومن أملح الحشو تكرار كلمة أماه في قوله:
ولم أجد من يـذد "أمـاه" سورتهـا
كـم أقصدتنـي بأنيـاب وأظـفـار
مازال في مسمعـي "أمـاه" أغنيـة
(إبني أنا) يارعاك الخالـق البـاري

وفي غيرها من الأبيات، فكأن ذكره لأمه قد غلب على لسانه، فأخذ يرددها دون وعي كترديد الخنساء لاسم أخيها صخر في قولها:
وإن صخراُ لمولانا وسيدنا= وإن صخراً إذا نشتو لنحار
وإن صخرا لتأتم الهداة به= كأنه علم في رأسه نار

يقول ابن رشيق: " فتكرير اسم الممدوح ههنا تنويه به، وإشارة بذكره، وتفخيم له في القلوب والأسماع"

ويشبه هذا قول عبده بن مسعود:
فلا تسألي سببا للهوى
أحبك سلوى.....بدون سبب !!!

فإظهاره لاسم "سلوى" جاء تلذذا.
ومثله قول عبده أيضا:
مساءُ العشقِ في أحضـان فيفـا =مسـاءُ كلـهُ عـبـقُ ولـطـفُ
إذا لم تلقَ فيـكِ الـروح صفـواً =فقولي أين يـا فيفـا ستصفـو؟!

في تكرار لفظة " فيفاء".


وأقول في قول محمد بن مسعود:

فنقطـف الزهـر لا لهـوا ولا لعبـا
ونجمـع العشـب لا للشـاء والنعـم

في " لا لهوا ولا لعبا" ما قلته في بيته:
طريـدا لأوهـام لــه تستحـلـه
ودنيا به يـا أنـتِ تلهـو وتلعـبُ
من أن هذا من البلاغة لا الحشو. لمطابقته ما جاء في أبلغ كتاب، كتاب الله رب العالمين.

فصل

يقول محمد بن مسعود:
قفا نحو آطام إلى السفـح وانظـرا
أما زال يحوي بين جنبيه معشـرا ؟!

بين جنبيه هنا حشو مليح جميل، فيه زيادة وحسن. وفيه استعارة رائعة تضفي للسفح الحياة والحب والقلب الخافق.


يقول عبده بن مسعود:
هاتي حديثك عجلي هاتي
كم أنت رائعة بنت الإماراتي

هنا تكرار حشوي! في كلمة " هاتي" ومن أقبح الحشو ذلك الذي يأتي في أول بيت!، ومازال عود الشعر طريا، وشاعرية الشاعر غضة، فيأتي الحشو ليهلك القصيدة من أول بيت!.


ويقول عبده:
ماكنت ممن يسرقون قصيدةً
يا من يبيت خفيةً ابعادي!

"خفية" هنا حشو، فكلمة "يبيت" تنوب عن "خفية" وتأت بمعناها كاملا.

وهذا يشبه قول زهير:
وأعلم علم اليوم والأمس قبله= ولكنني عن علم ما في غذ عم
لأنه معلوم أن الأمس قبل اليوم!

وقول أبي عدي:
نحن الرؤوس وما الرؤوس إذا سمت =في المجد للأقوام كالأذناب
فالأقوام هنا حشو، لا يتحاج إليه، ومعلومة مما قبلها

يقول عبده بن مسعود:
تقول بهمس تعال لحظني
تعال ألي ...تعال .. اقترب

"تعال" هنا كـ"هاتي" هناك، بل أشنع! خصوصاً وأنا نعلم أن "الهمس" يقتضي اقتضاب الكلام لا تطويله، وهنا التكرار علامة على التطويل..

يقول عبده:
ولا تخش حزنا يجيئك قربي
ولا تخش عندي أن تكتئب

"عندي" هنا حشو. فقربي نابت عنها.


يقول عبده بن مسعود:
على شفتيها العنادل تغفو
على موسم "دائم" للعنب
"دائم" هنا حشو! وحرف الجر أيضا في " للعنب" ولو قال: على موسم العنب أو في موسم العنب لكان أفضل.

يقول أيضا:
أقول لها عندما نلتقي
أحس الكلام الجميل نضب

نعم لا بد أن يقول هذا القول " عندما يلتقيان" ولا أحد يشك أنه يقول لها وهي تفارقه!

وهذا يشبه قول الأول:
ذكرت أخي فعاودني صداع الرأس والوصب
فالصداع لا يكون إلا في الرأس! والحديث لا يكون إلا عند اللقاء!
ويصنف هذا النوع الخطيب القزويني ضمن ما لا يفسد المعنى من الحشو.


ويقول:
والشعـر قبلـكِ هائـم ومشـرد
والآن يرجعـه لعينيـكِ النسـبْ

والمشرد هنا أتت عروضا! وإلا فالهائم هو المشرد في الجوهر.


ويقول عبده:


وأنتِ قصيـدةُ ليسـت لغيـري فقولـي الآن للشعـراءِ كفـوا!!




فالآن هنا حشو واضح يشبه ما قاله محمد بن مسعود:
أجابنـي: كـان إشفاقـا فمعـذرة!!
ولتسمع الآن مني بعـض أخبـاري

ولو قال: ولتسمع بعض أخباري أو ولتسمع أخباري لكان أبعد عن الحشو.

كلمات تقع حشوا كثيرا


أما قول محمد بن مسعود:

أجابنـي: كـان إشفاقـا فمعـذرة!!
ولتسمع الآن مني بعـض أخبـاري

ففيه كما ترى مخرجُ طوارئ بيّنٌ! وهو كلمة " بعض"! إذ أنها حشو، فلو قال: ولتسمع الآن مني أخباري لكان تم بذلك المعنى. فلن يخطر على قلب سامع أنه يريد أن يتحدث " بكل" أخباره، حتى ينفي الوهم بالتبعيض..
وتأتي بعض هذه مرة أخرى في قوله:
لكـن إذا مـا رآنـا بعـض حاسدنـا
رأى صغيرين فـوق الشـك والتهـم
فقل فيها مثل ما قلناه في الأولى..
وقط هنا:
زال الشباب ولاح الشيب فـي اللمـم
ولازمتنـي همـوم قـط لـم تــرمِ

تشبه "بعض" هناك.

و"أيضاً" التي أتى بها عبده بن مسعود أخت لهنّ:
واسأل عنها السحاب مرارا
وبالصمت أيضا ترد السحب

وقد تحدث ابن رشيق عن بعض الكلمات التي تكثر في الحشو فأتى بشيء جيد فقال: :"يكثر به حشو الكلام أضحى، وبات، وظل، وغدا، وقد، ويوماً، وأشباهها، وكان أبو تمام كثيراً ما يأتي بها، ويكره للشاعر استعمال ذا، وذي، والذي، وهو، وهذا، وهذي وكان أبو الطيب مولعاً بها، مكثراً منها في شعره، حتى حمله حبه فيها على استعمال الشاذ وركوب الضرورة في قوله:
لو لم تكن من ذا الورى اللذ منك هو =عقمت بمولد نسلها حواء
وكذلك يكره للشاعر قوله في شعره "حقاً" إلا أن تقع له موقعها في قول الأخطل:
فأقسم المجد حقاً لا يحالفهم=حتى يحالف بطن الراحة الشعر
فإن قوله ههنا حقاً زاد المعنى حسناً وتوكيداً ظاهراً"





منقووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وول ،،،




( طبعا انتظرت أحد فاهمـ يفهمنا لكن !!!


فحاولت ابحث وهذا افضل ماوجدت ،،،


أتمنى يفيد الجميييييييييع ) ،،،

احمد العلي
02-11-2011, 12:57 PM
يعطيك العافيه
وان شاء الله نستفيد والحشو ما بعد استوعبته باقي لاكن ان شاء الله اتلافاه
الف شكر سحايب ليل

اماسي القمر
02-11-2011, 03:46 PM
الله يعافيك يا احمد يا اخوي ،،،

وانت بعد شكرا على اهتمامك وحرصك ،،،

لكن اللي انا فهمته من الكلام اللي فوق :

ان الحشو هو اي كلمه زايده ،، ومالها فايده فـ المعنى ،،،

بمعنى لو حذفتها راح تلقى المعنى واصل من غيرها ،، وتقدر تستغني عنها ،،،


ومثل مامكتوب الحشو يأتي اما في القافيه فيكون غرضه قافيه فقط ،، ويسمونه استدعاء

او في الوزن ( واعتقد هذا اللي يقع فيه كثير من الشعراء ) ويكون الغرض لاستقامة الوزن فقط لاغير ،،،

أتمنى اكون وفقت في التوضييح لك ،،،

احمد العلي
02-12-2011, 02:19 PM
الله يعطيك العافيه اكيد وضحت
مشكوره ياسحايب

الدلع بأسمي انكتب
02-12-2011, 11:53 PM
يسلموووووووو
موضوع رائع بصراحة

اماسي القمر
02-13-2011, 02:18 PM
احمد العلي ،،

الدلع باسمي انكتب ،،،

مشكورييييييييييييييين ،،،

مبارك المسعري
02-16-2011, 01:54 AM
الاخت سحايب شاكرلتس على الموضوع
اللي من زمان ودي اضيف فيه شيء
اسال الله ان يجعله في ميزان حسناتنا

راح اضع باختصار
ما اشتهر من البحور فالنبطي
___________________

1-الهلالي(الطويل)

أ) (هلالي بنظام قاف واحد)

خلوجاً تجذ القلب باعلى عوالها..........يتكسّر بعبراتن يحطمن سلالها
______________________________________________

ب) (هلالي بنظام القافيتين)
ويشتهر فالنبطي باسم/
[ المـنـكــوس ]

تولعت بك والله.. كتب لي على فرقاك
حسبي على الحظ الردي كانه آشقـاني
______________________________________________

2-بحر الوافر..
وفالنبطي مشهور باسم (الصخري)
*****وهو مثل الهلالي ياتي بنوعين*****

أ) الصخري بنظام قاف واحد/

أنا من نجد يكفيني هواها.........ويبري علتي شربي لماها
وشوفة من نبيه ومن نوده........غزالاً تابعاُ قلبي هواهـــــا
__________________________________________________
ب) الصخري بنظام قافين/

حبيبي بالعفو ارجو شمـولي
. . . . . . سجين و بالعدل أطلق وثاقـــــي
كلامٍ لفـقّه شخصٍ فضـولي
. . . . . على شـخصي ترى محض أخـتلاقـي
__________________________________________________

3- المسحوب

وش تنتظر؟! يا محرق القلب بالنار .... ما تستلم روحي و تقضي عليها
__________________________________________________

4- الهجيني
****ويقال انها عدة ولكن اراها تندرج الى نوعين فقط****

ياكيف تنشد عن احوالي... وإنته عليم" عن الحــالــه

والاخر

ماهقيت ان البراقع يفتنني .. لين شفت اضباء النفوذ مبرقعاتي
او

انتظرته وقلبي احساسه يقول..صوت خلّ اليوم ماظن اسمعه

______________________________________________

5) بحر البسيط
ومشهور فالنبطي باسم
(الهجيني الطويل)

أرجوك جفت دموعي لاتبكّيني
............. يكفيني اللي من الهجران قاسيته

مثال أقرب ..
لاصرت ناوي شمال مودع" حاجه....سلّم على حايل وسلم على شمّر
_______________________________________________

6- المديد فالنبطي

ياوجودي كلّ ما هب نسناس الشمال.... وجد من حدّه زمانه على اللي مايبيه

وقصيدة الفراعنة الشهيرة (ناقتي.. يا ناقتي..)
________________________________________________

7- مجزؤ المديد

نحمد الله جت على من تمنا.....من ولي العرش جزل الوهايب

مثال اخر...
آآنا لسـاني فـ/اللـزوم حصاني....خـيره وشـره كِـلَّ ابـوها لـيّه
عصات موسى و خاتم إسليمـاني....ماحركت فـ(إبن المحيسن) شـيّه
_______________________________________________

8- الممتد فالنبطي

أشهد أني أحـبه والمحبة بلا...والمحبة تِـهز القلب لوِّه كـبير

مثال اقرب...
فتنة الحفل زيدي مشيتك بخترة..........كل خطوة بروق وكل نفحة صهيل
_______________________________________________

9-بحر الحداء

الله اللي راد والعـقـده طـوَّاها الليّْ عَـقـدها =====
===== لأأأ .. على الدنيا سلام/ولأأأ .. لباقي العمر زينه
______________________________________________

10-الهزج
ويشتهر فالنبطي باسم/
( الشيباني )

عرفـتك قبل ما اشـوفك .. وشـفـتك صرتي كـلّي حـلـم
أبِـي رمـشك يـغـطـيني وابـيك اقـرب من انـفـاسـي

مثال اقرب ...

من الفـرحه! نـسـيت إنِّي عـليك البـارحه زعـلان
نـسـيت اقــول لوّْ تـسـمح تِـكرَّم لآ تـكـلـمني

__________________________________________

هذا وصلى الله وبارك على سيدنا محمد...

واسال الله العلَّيَّ القـديـر الـفـائـدة للجـمـيـع..........

اماسي القمر
02-20-2011, 04:33 PM
يعطيك العافيه استاذ مبارك ،،،

واللهم آمييين في ميزان حسناتنا ،،،

حسين العجمي
02-24-2011, 11:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولا اشكر الاخت سحايب ليل على موضوعها الرائع والشكر موصول الى الاخ المشرف المتميز دائما المسعري والى كافة الاخوان الذين شاركوا والاخوات ولن ازيد على ما طرح لانه ماشاء الله لم تترك شارده ولا وارده الا وذكرت وانا فقط اريد ان اعبر عن رايي الشخصي عسا ان افيد او استفيد .
وانا للحيقيه لم ادخل الى هذا المنتدى الرائع لكي يمتدحني الجميع وسثنوا على ما اصيغ من اشعار بل لكي اجد النقد الصادق في مواضع ضعف وخلل قد اجهلها في أظن انها سليمه وانا اعتقد انه هنا تكمن الفائده والتطور والابداع ماشاء الله الكل مبدع والتنافس على اشده والكل لياقتهم الشعريه مميزه ومرنه وكما قيل نعم للكيف ولا للكم ونعم للكم الذي يخدم الكيف اعتقد ان الذي يزعل من نقد لقصيدته ضيق افق وواجب على الكل تقبل النقد بصدر رحب وواجب على الناقد ان ينقد القصيده باخويه وحب وتقدير ولا يعتبر النقد في رايي الشخصي انتقاص في حق الشخص ولكن هو تمهيد لبداية متميزه وراقيه وانا من هنا اعلن تقبلي بالنقد لنصوصي بصدر رحب لاني في الحقيقه اريد ان اتطور وان ابوأ ارقى الاماكن .
اثني الشكر للكل بلا استثناء وطاب يومكم اوله شعر واخره شعر
دمتم بخير

اماسي القمر
02-24-2011, 08:50 PM
والشكر لك اخوي حسين ،،،

وسعيده بتواجدك هنا ،،،

نسناس الهوى
02-25-2011, 03:49 PM
انا عندي سؤااااااال محيرني..

هل لازم ومن الوآجب أن نكون نسمع للألحان الغنائيه مع العلم بحكمها وعفا الله عما سلف؟

يعني هل فيه طريقه أخرى أضبط من سماع اللحن حيث استحاله سماعه.

غير التقطيع طبعآ..

شكرآ

مبارك المسعري
02-25-2011, 04:04 PM
ايييييييييه
اضبط لها الشيلالالالات
ولايفوتك يانسنااااااااس
موضوع على هالرابط
لمنصور اللغوي

http://www.m55f.com/vb/showthread.php?t=17750

مبارك الودعاني الدوسري
02-25-2011, 04:12 PM
بيض الله وجهك يبن مسعر

ولاهنت يا كحيلان هذا اللي ممكن يستفاد منه وهو السماع لبعض بحور الشعر

لاهنت ولا هان منصور

نسناس الهوى
02-25-2011, 04:28 PM
مبارك المسسعري..
جزآك الله خير ورحم الله واااالديك ومنصور اللغوي بيض الله وجهه..

مبارك الودعاني..
مششكور اخوي وماقصرت بعد..

الله لايخلينا من مباركيناا

الماجد العنزي
02-25-2011, 05:24 PM
بعد إذن / سحايب ليل
وبطلب من المشرف / مبارك المسعري
اضع هذا المبحث من مجهودي الخاص



الداعي لهذا المبحث/ هو أن البعض يجهل تسمية عبيد الشعر ويجهل معنى القصائد الحولية والقصائد المطبوعه ولا يستطيع ان يصنف نفسه من ايهم !!


س/ فما هي القصائد الحولية ؟ ومنهم ابرز شعراء الحوليات ؟


ج/ القصائد الحولية / هي تلك القصائد التي لا يخرجها الشاعر إلا بعد بعد تنقيح وتفحص وتفتيش قد يصل الى السنه وفي عصور الشعر القديم كان هناك شعراء يسمون "بشعراء التنقيح" او "بعبيد الشعر" نظراً لشدة اهتمامهم بتنقيح قصائدهم وكان منهم الحطيئة وزهير بن ابي سلمى وكانوا يتميزون بطول التفتيش في قصائدهم وتنقيحها ويتميزون بتكلف محبوك لقصائدهم .ويعتبر شعرهم من اجود الشعر واميزه .


س/ ماهو الشعر المطبوع ؟


ج/ هو بإختصار عكس مذهب "عبيد الشعر" وتكون قصائدهم بدون تنقيح ولا تمحيص ومنهم ايضا شعراء مميزين في تاريخ الشعر العربي منهم ابو نواس.



نظرة تحليلية واسقاطية / والناظر في حال الشعر الشعبي لايمكن ان يصنف الشعراء بين المطبوع والمنقح ... ولكن لو تتبعت ابرز الشعراء لوجدت ان الأثر اللي يدلك على الشاعر المنقح هو الحبكه التي تشعرك ان النص بناء ثقافي مدروس ويعجز الناقد عن نقده ...


«وكان الأصمعي (http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=1612&vid=10) يعيب الحطيئة (http://www.arab-ency.com/index.php?module=pnEncyclopedia&func=display_term&id=5713&vid=10) ويتعقبه، فقيل له في ذلك. فقال وجدت شعره كله جيداً فدلني ذلك على أنه كان يصنعه، وليس هكذا الشاعر المطبوع الذي يرمي الكلام على عواهنه، جيده على رديئه».


رسالة لكل شاعر من الحطيئة //


قال الحطيئة: خير الشعر الحولي المحكك، توكيداً لفكرة الزمن والتهذيب أو تحكيك الشعر بإزالة الزوائد أو الألفاظ الغريبة أو اختيار الأفصح والأمثل مناسبة وملاءمةً للحال والموقف والغرض الشعري.


والمتتبع في حال الشعراء الشعبيين المبتدئين وحتى البارزين منهم تجدهم لا يتروون في كتابة قصائدهم ولا تجد الحبكه ولا الثقافة الشعرية فيما يكتب. لذا لابد على كل شاعر ان يحرص على الحبكه وان يكون هو الناقد لنفسه .وليس الهدف ان تمكث في كل قصيدة سنه كامله !!! الهدف هو ان تطيل التفحص والتنقيح حتى تخرج نص شعري مميز ...


تلميح هااااام:


عندما تجتمع الموهبه الشعرية مع الروية في كتابة الشعر فلابد ان تخرج القصيده ذات بناء مميز....


وللحديث بقية ... (يتبع) ..

نسناس الهوى
02-25-2011, 05:34 PM
جميل جميل جميل جدآآ ياااالمآجد..

كلام مرتب ورآق لي..

أتمنى أني استفيد منه..

لاهنت

اماسي القمر
02-25-2011, 05:50 PM
الماجد العنزي ،،،


المكااان مكاانكم انا الطالعه وانتم الداخلين ،،،

وعساكم على القووووووه ،،،

ومشكوووووورين كلكم ،،،

منصور اللغوي
02-26-2011, 09:56 AM
مقالة لي بعنوان : الكسر في القصائد العمودية

http://www.m55f.com/vb/showthread.php?t=17135 (http://www.m55f.com/vb/showthread.php?t=17135)

و إن شاء الله في مقالات قادمة عن الوزن الهلالي و مناقشة بعض النقاط المهمة فيه


شكرا لكم :)

اماسي القمر
02-28-2011, 07:23 AM
يعطيك العافيه اخوي منصور ،،،

منصور اللغوي
03-10-2011, 10:48 AM
مقالة بعنوان : الوزن الهلالي تحت المجهر
http://www.m55f.com/vb/showthread.php?t=18448

وهذه المقالة تتناول قضيتين في وزن الهلالي .. و هناك جزء ثاني لهذه المقالة إن شاء الله :)

اماسي القمر
03-11-2011, 01:14 PM
اخوي منصور ،،

ليش ماتحط مواضيعك مباشرة في ( المدرسه ) !!

إذا ظنك إن هالشي يزعجني أبد والله ،،

والمدرسه للجميع مو بس لسحايب !

وثانيا والأهم الموضوع مثبت فلو حطيت مواضيعك فيه راح يقراها أكبر عدد ممكن إلى ماشاء الله من السنين ،،

وتكون العمليه سهله لكل اللي ودهم يستفيدون ،، بحيث انهم يلقون كل اللي بغوه بمكان واحد ،،



وانت وراحتك ،،

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:21 PM
لقد تقدمت المناهج النقدية في عالمنا العربي تقدماً ملحوظاً وإن لم تكن قد وصلت إلى المستوى الذي وصلت إليه أوروبا بيد أن النقاد العرب قد شغفوا بها وأخذوا بلجامها في دراسة وتحليل وتقويم النص الأدبي..
ومن هذه المناهج التي خدمت النصوص الأدبية وبلورت جمالياتها هي (الأسلوبية)..

فماذا يقصد بالمنهج الأسلوبي أو "الأسلوبية"؟

المنهج
كما عرفه الجيلالي: (طريقة موضوعية يسلكها الباحث في تتبع ظاهرة، أو استقصاء خبايا مشكلة ما لوصفها أو لمعرفة حقيقتها وأبعادها ليسهل التعرف على أسبابها وتفسير العلاقات التي تربط بين أجزائها ومراحلها وصلتها بغيرها من القضايا، والهدف من وراء ذلك هو الوصول إلى نتائج محددة يمكن تطبيقها وتعميمها في شكل أحكام أو ضوابط وقوانين للإفادة منها فكرياً وفنياً) (1).

أما الأسلوب:
ففي لسان العرب يقال للسطر من النخيل أسلوب، وكل طريق ممتد فهو أسلوب، والأسلوب الفن يقال أخذ فلان في أساليب من القول: أي أفانين منه.(2)
وعرف "ريافتير" الأسلوب بأنه: "كل شيء مكتوب وفردي قصد به أن يكون أدباً".(3)
ويعتبر شارل بالي الفرنسي النمساوي تلميذ دي سوسير "مؤسس المنهج البنيوي" من أوائل المؤسسين لهذا المنهج وتبعه جاكبسون الذي عرف الأسلوبية بأنها "البحث عما يتميز به الكلام الفني عن بقية مستويات الخطاب أولاً، وعن سائر أصناف الفنون الإنسانية ثانياً".(4)

وقد ألمح عبد القاهر الجرجاني إلى الأسلوب في نظرية النظم، فالنظم عند الجرجاني هو الأسلوب، ومن هذه النظرية بنى الأسلوبيون منهجهم الحديث "الأسلوبية" فأضحت بفضل الكثير من الملاحظات المتراكمة علماً خاصاً بدراسة جماليات الشعر والنثر.
ولم يعد المنهج الأسلوبي يعتمد على الألفاظ وعلاقاتها بالجمل والتراكيب والقواعد النحوية فحسب بل " توسع مفهوم علم الأسلوب ليشمل كل ما يتعلق باللغة من أصوات و صيغ و كلمات وتراكيب فتداخل مع علم الأصوات و الصرف و الدلالة و التراكيب لتوضيح الغاية منه, و الكشف عن الخواطر و الانفعالات و الصور , وبلوغ أقصى درجة من التأثير الفني , بل توسع أكثر من ذلك أخيرا (5) و اشتمل على علم النفس و الاجتماع و الفلسفة وعلوم أخرى شهدت دقة مناهجها ومدى صلاحيتها في إغناء المنهج الأسلوبي.
يقول غزوان " وقد أدى الاهتمام بدراسة الأسلوب وتحليله لغويا على وفق معايير لغته أو فنياً على وفق المعايير الفنية , إلى ظهور ما يسمى بالأسلوبية اللغوية التي ترى أن الأسلوب قد يكون انزياخا أو انحرافا, أو عدولا عن السياق اللغوي المألوف في هذه اللغة أو تلك , أو قد يكون تكرارا للمثال , أو النموذج النصي الذي يهتم به الذوق العام أو قد يكون كشفا خاصا لبعض أصول اللغة ومرجعياتها ولا سيما في الوجه الجمالي للتعبير أو ما يسمى بالوجه البلاغي أو البياني"(6)

ومن هنا نستخلص بأن الأسلوبية إنما تعتمد اعتمادا كبيرا على الدراسات اللغوية التي تمهد لدراسة النص الأدبي , لأن الناقد الأدبي -على حد تعبير غزوان- قبل كل شيء يجب أن يكون لغويا جيدا لأنه" لا وجود لأي نص أدبي خارج حدود لغته"(7) وهذا يدفعنا إلى أن الأسلوبية لا تكتفي البتة ببنية النص كما هي البنيوية بل تنظر إلى ما يحيط بها نظرة شمولية تهدف من وراءها إلى خلق جماليات النص الأدبي و تنويره للقارئ.
هذا بالإضافة إلى علاقتها بالبلاغة العربية و ما يعرف بالانزياح و التكرار و الإيحاءات التي يستشفها الناقد من السياقات المختلفة.
ويتحدد المنهج الأسلوبي وفق خمسة اتجاهات(8) :

1- الأسلوبية الصوتية:
وهي التي تهتم بالأصوات و الإيقاع و العلاقة بين الصوت و المعنى.

2-الأسلوبية الوظيفية:
وتهتم بدراسة العدول أو ما يسمى بالانحراف أو الانزياح.
وتقوم على مبدأين:
أ‌-دراسة نصوص كثيرة تمثل أنواعاً أدبية مختلفة وأجناسا متعددة وعصورا بغية الكشف عن الآليات التي تتحكم في تكوين الأسلوب الشعري.
ب‌- الإفادة من نتائج علم النفس ..فدراسة العمل الأدبي أسلوبياً يتطلب التحرك بمرونة قصوى بين الأطراف و المركز الباطني للنص , والوصول إلى تلك النتائج يتطلب إعادة قراءة النص مرارا.

3-الأسلوبية التعبيرية:
وكان رائدها بالي الذي شق الطريق للتفريق بين أسلوبين أحدهما ينشد التأثير في القارئ و الآخر لا يعنيه إلا إيصال الأفكار بدقة . وطور تلاميذه هذا الاتجاه عن طريق التوسع في دراسة التعبير الأدبي , فالكاتب لا يفصح عن إحساسه الخاص إلا إذا أتيحت له أدوات ملائمة , وما على الأسلوبي إلا البحث عن هذه الأدوات.

4-الأسلوبية الإحصائية:

تقوم على دراسة ذات طرفين , أولهما: هو التعبير بالحدث , و الثاني هو التعبير بالوصف , ويعني بالأول الكلمات أو الجمل التي تعبر عن حدث و بالتالي الكلمات التي تعبر عن صفة , ويتم احتساب عدد التراكيب و القيمة العددية الحاصلة تزيد أو تنقص تبعاً لزيادة أو نقص عدد الكلمات الموجودة في هذه التراكيب , وتستخدم هذه القيمة في الدلالة على أدبية الأسلوب و التفريق بين أسلوب كاتب و كاتب .
فمثلاً كتاب " الأيام" لطه حسين تبين مثلاً أن نسبة الجمل الفعلية إلى الوصفية 39% في حين أن نسبة تكرار هذه الجمل في كتاب " حياة قلم" للعقاد لا تتعدى 18% , ومعنى ذلك أن كتاب الأيام أقرب إلى الأسلوب الانفعالي و الحركي من كتاب العقاد الذي يميل فيه إلى الطابع الذهني العقلاني.


5-الأسلوبية النحوية:
تهتم بدراسة العلاقات و الترابط و الانسجام الداخلي في النص و تماسكه عن طريق الروابط التركيبية المختلفة , ومن هذه العلاقات : استخدام الضمائر و العطف و التعميم بعد التخصيص... وهذه العلاقات يلجأ إليها الكاتب لتنظيم جملة بعضها إلى جانب بعض مما يؤدي إلى تماسكها و ترابطها ..

وعلى هذا فإن الأسلوبية تواصل تأملها لعالم النص عن طريق القراءة المتعددة الوجوه , وتتحدد هذه الاتجاهات بعضها مع بعض في كيان عضوي يجذب القارئ و يستثير تساؤلاته.
ولعلي أقف قليلا مع هذه الدراسة الموجزة على نص أدبي اعتمده الشاعر وفقاً للمنهج الأسلوبي...

استقبال القمر


إبراهيم ناجي




أقبل بموكبك الأغرّ *** ما أظمـأ الأبصـار لـك!
العين بعدك يا قمـر *** عميـاء! والدنيـا حلـك!

تمضي وراء سحابـةٍ *** تحنـو عليـك وتلثمـك!
وأنـا رهيـن كآبـةٍ *** بخواطـري أتوهـمـك!

كن حيث شئت فمـا أنـا *** إلا معنـىً بالمحـال
أغدو لقدسك بالمنـى *** وأزور عرشـك بالخيـال

وأقول صبراً كلما *** عزّ الفكـاك علـى الأسيـر
روحي وروحك ربما *** طابا عناقـاً فـي الأثيـر

مهما تسامى موضعك *** وعلا مكانك في الوجـود
فأنا خيالك أتبعـك *** ظمـآن أرشـف مـا تجـود

قمـر الأمانـي يـا قمـر *** إنـي بهـم مسـقـمِ
أنت الشفاء المدَّخر *** فاسكب ضياءك فـي دمـي

أفرغ خلودك في الشباب *** واخلع على قلبي الصفاء
أسفاً لعمر كالحبـابِ *** والكـأس فائضـة شقـاء

خذني إليك ونجِّني *** ممـا أعانـي فـي الثـرى
قدحي ترنِّـق اسقنـي *** قـدح الشعـاع مطهـرا

واهـاً لأحـلام طـوال *** وأنـا وأنـت بمعـزلِ
نعلو على قمم الجبال *** ونرى العوالم مـن عـلِ
[/poem]



يحلل شكري عيّاد هذه القصيدة فيقول:

(يوحي عنوان هذه القصيدة بنوع من التفاؤل أو الفرح، فالاستقبال يكون لضيف عزيز نسعد بقدومه، أو لشخص عظيم نحتفل بلقائه، والوزن القصير المرن (مجزوء الكامل الذي تتعادل فيه المقاطع القصيرة والمتوسطة الطول) يزيد القصيدة إشراقاًَ.
ومناجاة القمر تستمر مع الشاعر من أول القصيدة إلى آخرها.
ولعلنا وقد استرعى نظرنا امتداد الحوار بين الشاعر والقمر على طول القصيدة، نجد من الأوفق أن نبدأ تحليلنا الأسلوبي لها بملاحظة طريقة خطاب الشاعر للقمر.
والسمة المميزة لخطاب القمر هنا هي كثرة أفعال الأمر التي يراد بها الدعاء أو الرجاء أو التمني، وفعل الأمر هنا يقوم بترقيم القصيدة أو بتحديد بدايات الفصول، فالمقطع الأول يبدأ بفعل أمر (أقبل)، والمقطع الثاني يبد بفعل أمر كذلك (كن)، وبعد ثلاثة مقاطع تأتي بداية مختلفة ولكنها تؤدي وظيفة "الترقيم" كفعل الأمر أو أقوى منه، وهي النداء المكرر "قمر الأماني يا قمر" ويمكننا أن نلاحظ هنا ما في إضافة القمر إلى الأماني من حذف حرف النداء ثم كرر النداء بـ (يا) في ذات البيت، وفي الفصل الأخير تتعاقب ستة أفعال أمر في ثلاثة مقاطع وهم "اسكب، أفرغ، اخلع، خذني، نجني، اسقني" أما المقطع الختامي فيبدو أنه مميز عن الفصل السابق إذ بدئ باسم فعل مضارع يدل على التعجب "واهاً" وخلا من أي فعل أمر.
ويبدو لنا أن تركز أفعال الأمر الدعائي في المقاطع الثلاثة التي سبقت المقطع الأخير يعبر عن تصاعد انفعال الشاعر، في حين أن خلو المقطع الأخير منها يدل على الوصول إلى نقطة إشباع. ويؤكد ذلك استعمال اسم الفعل الذي يدل على التعجب، والعطف بين ضمير المتكلم وضمير المخاطب.
ويستوقف نظرنا من بين هذه الأفعال قوله في ابتداء المقطع الثالث "كن حيث شئت" فهذا الأمر يختلف عن فعل الأمر السابق "أقبل"، وعن الأفعال التالية "اسكب...وأفرغ.." التي تدل على التضرع والدعاء.
إن الذي يقول كن حيث شئت يريد بها نوعاً من التحدي، وكأنه يقول "لا يهمني من أنت، ولا ابن من تكون" وبهذا يشعر خصمه أنه أعد له اللقاء المناسب، ولكن انظر إلى ما أعده الشاعر هنا "ما أنا إلا معنىً بالمحال" إن شجاعته هي شجاعة من استعد لأن يضرب حتى الموت وكأنه يقول "عظمتك لا تخيفني، لأني أعلم أني لا شيء".

أما إذا نظرنا إلى الصور فمخاطبة الشاعر للقمر كما لو كان إنساناً عاقلاً أمر غير مستغرب في لغة الشعر... فتلك الصور التي رسمها الشاعر تعبر عن شوقه إلى الانعتاق من هموم الدنيا، وقد عرف بسخطه على الحياة والأحياء، ناعياً سوء حظه وضياع عمره، ولكن لا بد أن نتوقف عند سلبية الصور التي يرسمها لنفسه، فهو لا يخوض صراعاً من أي نوع كان، وإنما هو فريسة الهم والسقم والشقاء، ولذلك فإن "القمر" يجب أن يصنع له كل شيء، ويجب أن يشفيه من همه المسقم، وأن يجعله خالداً مثله، ويأخذه بعيداً عن عالم المعاناة هذا، وربما خيل إلينا قوله "واخلع على قلبي الصفاء" أنه يعاني نوعاً من الصراع الداخلي، لكننا لابد أن نستبعد هذا الفهم حيث نجده يقول: قدحي ترنَّق فاسقني *** قدح الشعاع مطهرا
فهو (مستقبل) فحسب، الحياة تسقيه كدرا، وهو يريد شراباً صافياً، مع أنه لم يفعل شيئاً يستحق هذه النعمة إلا الصبر والتمني.
ولابد أن نلاحظ أيضاً أن تمثيل الشاعر للنعمة التي يرجوها من القمر قد غلبت عليها صورة "الشراب": "ما أظمأ الأبصار لك"، "ظمآن أرشف ما تجود"، "اسكب ضياءك في دمي"، "أفرغ خلودك في الشباب"، وإن كانت هناك صورة لمسية وهي صورة العناق "طابا عناقاً في الأثير"، وصورة بصرية "العين بعدك عمياء"، وثالثة مستعارة من اللبس "اخلع على قلبي الصفاء"... وغلبة صورة الشراب تجعلنا نميل إلى الظن بأن في القصيدة حزمة انفعالية ترجع في منشئها إلى المرحلة الفمية في حياة الطفل... فعلماء التحليل النفسي يقولون: ترتكز حياة الطفل النفسية في أشهره الأولى حول فمه، فالفم هو مصدر المعرفة ومصدر الوجدان والنزوع جميعاً، فهو يرضع بفمه، يحب بفمه، يناغي بفمه، ويميز الأشياء بفمه، والدليل على أن هذا الفم هو مصدر الأحاسيس الوجدانية لدى الإنسان في مراحل حياته الأولى هو أننا ربما لاحظنا أن الطفل عندما ينتهي من الرضاعة يتصبب عرقاً، وهذا يدل على الاندماج الكامل بين الأم والطفل، وعندما تنزع الأم طفلها قبل إتمام الرضاعة فإن أمارات الفزع والغضب تبدو واضحة عليه تماماً.
فالشاعر يريد أن يشعر بالاندماج الكامل بينه وبين القمر فيخلع عليه صفات الأم من العناق في قوله "طابا عناقاً في الأثير" فهو تعبير دقيق عن عناق الأم لطفلها، ومن الحنان في قوله "تحنو عليك وتلثمك"، أما في قوله "العين بعدك عمياء" فهي تطابق المعروف عن اكتمال الإحساسات البصرية لدى الرضيع وأنها أول ما تتركز على أمه.
فالصور تغوص في أعماق العقل الباطني وإن تشربت كثيراً من التجارب الواعية، فهو –الشاعر- يعيش وسط أحلام وأماني وأوهام يحاول أن يصل إلى السعادة المفتقدة من خلال مناجاته مع القمر وكأنه طفل يحاول أن يتشبث بتلابيب أمه الغائبة.
فرؤيا الشاعر المفتقدة التي يختم بها قصيدته رؤيا التوحد مع الأم، في وجود لا مكان فيه لغيرهما، وقد شعر بأنه مع ذلك الكائن العجيب القادر يحلق في الأعالي وهذا ما يقوله اللاوعي واللاشعور... أما وعي الشاعر فيقول إنه حلم مستحيل ولكنه وقد أعد نفسه له لا يملك إلا أن يسترسل فيه).(9)

*
*
*


إن قراءة نقدية كقراءة شكري عياد تعد من القراءات النقدية الحديثة التي خدمت القصيدة وبلورت معالمها، فلا تعد قراءة في –مجال النقد الأدبي- خاطئة وصائبة، ولكنها إما قاصرة أو كاملة... فالمجال النقدي مجال مرن يتقبل وجهات النظر المبنية على أسس ومناهج علمية مدروسة.

لقد أجاد الناقد في تحليله من حيث ترسمه للاتجاهات الأسلوبية الصوتية والتعبيرية والوظيفية والإحصائية والنحوية...
تلك الاتجاهات التي اتضحت جليةً في تحليله، فالمستوى الصوتي اتضح في بيانه للوزن والقافية ومدى أثرهما على النص، والتعبيري في بيانه استخدام الشاعر لخطابه الخاص الموحي بالحرمان والشوق إلى الانعتاق من هموم الدنيا، أما على المستوى الوظيفي ففي مدى أثر هذا النص على المتلقي، والصورة التي بُلورت في نفس المتلقي فتراءت له معان جديدة... كصورة الأم والطفل، بالإضافة إلى اعتماده على التحليل النفسي لمراد الشاعر في إيحائه للأم من خلال حديث الشاعر للقمر.

أما المستوى الإحصائي فتراءى من خلال بيانه لأفعال الأمر التي استخدمت في القصيدة وكيف أثرت فيها، وكذلك على المستوى النحوي في عرضه لأثر العطف على الجمل الذي أدى بها إلى التماسك والترابط.


بيد أن الناقد قد غض طرفه عن أمر مهم تهتم به الأسلوبية وهي مسألة (الانحراف أو العدول) فالقصيدة مليئة بالانحرافات في مثل قوله "سحابة تحنو عليك"، "اسكب ضياءك"، "أفرغ خلودك"، "قدح الشعاع" فهذه الانحرافات من المصادر الجمالية في النص الأدبي تعطيه مزيداً من التوهج والإثارة وتمارس سلطة على القارئ من خلال ما تحمله من عنصر المفاجأة والغرابة... فهي توسع دلالات اللغة وتولد أساليب جديدة لم تكن دارجة أو شائعة في الاستعمال.

وكذلك ما أحدثه التكرار لكلمة (قمر)، فقد تكررت في القصيدة أربع مرات، في العنوان وفي المقطعين الأول والسادس... ولا يخفى م لهذا التكرار الصوتي في النص من قيمة إيحائية ودلالية. فقد ارتبط القمر في عنوان القصيدة بالمصدر (استقبال) فإضافة القمر للمصدر أوضح أن ثمة لقاء سيأتي، وأن هذا اللقاء إلا لشخص بعيد عزيز لديه... لكن هل حدث هذا اللقاء أم لم يحدث لا ندري؟!.. فما إن ندلف إلى القصيدة حتى تخبرنا بأن هذا اللقاء لم يكن إلا أمانٍ وأوهام وأحلام تجلب الحسرات.. فارتباط القمر في المقطع الأول (بالعين العمياء) ليدل على استيائه ويأسه من حلول هذا اللقاء بأس شكل من الأشكال، كما هو الإنسان الأعمى الذي لن يستطيع يوماً أن تلتقي عينيه بالدنيا.
ثم يكشف الستار عن حقيقة مجلجلة في نفسه في المقطع السادس بأن هذا اللقاء الذي ينتظره –حقاً- ما هو إلا أحلام وأماني... وقد تكررت كلمة (قمر) في هذا المقطع مرتين لتدل على قيمة وجدانية علية، وأن الشاعر قد بلغ ذروة انفعاله!

يقول غريماس:"ثمة ما يبرر للتكرار وجوده، أنه يسهل استقبال الرسالة".(10)
ويقول عياشي:"غير أن وظيفة التكرار لا تقف عند هذا الحد، ذلك لأنها تخدم النظام الداخلي للنص، وتشارك فيه، وهذه قضية هامة لأن الشاعر يستطيع بتكرار بعض الكلمات أن يعيد صياغة بعض الصور من جهته كما يستطيع أن يكشف الدلالة الإيحائية للنص من جهة أخرى".(11)

فكلمة (قمر) في سياقها النصي هي الكلمة المحورية والجوهرية التي سلطت أضواءها على فضاءات النص وبلورت جمالياته.


هذا بالنسبة إلى ذات النقد، أما بالنسبة إلى المنهج المتبع وهو المنهج الأسلوبي فإنه يعيد لنا نشوة التراث حيث "نظرية النظم" عند عبد القاهر الجرجاني، فقد دعا إلى النظرة الشمولية التي تمكن القارئ من الوقوف على جماليات النص الأدبي، فلا يستطيع القارئ الحكم على النص من قراءة بيت أو عدة أبيات، وإنما يقتضيه النظر والتأمل في القطعة الأدبية بكاملها.. ومن هنا يستطيع أن يتبين المزايا التي تجعله يقف على ما في النص من براعة النقش وجودة التصوير والتعبير. فلا مزية للألفاظ –عند الجرجاني- من غير سياق ولا تفاضل بينها، وإنما تأتي مزيتها وأهميتها من خلال علاقة اللفظة بما سبقها من ألفاظ وما يليها من ألفاظ... فاللفظة لا يمكن أن توصف إلا باعتبار مكانها في النظم. وهذه من الأدلة التي يستند عليها الأسلوبيون في منهجهم النقدي.

وبنظرة أكثر شمولية ينفرد "حازم القرطاجنّي" بتميزه عن غيره من أهل النظر في علوم البيان والبديع.
فهو أول من قسم القصيدة العربية إلى "فصول"، وأول من أدرك الصلة الرابطة بين مطلع القصيدة وآخرها الذي يحمل في ثناياه الانطباع الأخير والنهائي عن القصيدة.
وبناؤه لهذه النظرة على الاستهلال والخاتمة قائم على أسس نفسية تراعي شعور القارئ ونمو التأثير العاطفي والوجداني فيه، فمن طبيعة القارئ الإحساس والتجاوب مع المشاعر المتجانسة التي تفيض في جوٍ أو مناخ خال من التقلبات العاطفية".(12)
وتلتقي نظرة القرطاجني في تقسيمه للقصيدة إلى "فصول" مع نظرة الأسلوبيين المعاصرين في تقسيمهم النص الأدبي –بغض النظر عن جنسه- إلى "أبنية"، فما "البنية" إلا مصطلح مقابل لما أسماه القرطاجني بالفصل حين قصد به: التقاء أبيات القصيدة وترابطها مؤلفة وحدة معنوية.


لذا من الرائع بل من الأروع أن نجمع بين تلك المناهج النقدية قديمها وحديثها، ونأخذ منها ما نراه من نظرةٍ فاحصة أنها ستخدم النص الأدبي وتكسيه حلة جديدة، وتعطي كل ذي حق حقه سواء كان من جهة المبدع أو النص أو المتلقي أي (المرسل، والرسالة، والمرسل إليه).
-----
بحث من اجتهادي اتمنى ان يفيدكم
اخوكم راكان العتيبي-جامعة ام القرى-قسم اللغة العربية-أدب

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
ورشة النقد الادبي الحديث

اتمنى التفاعل من الجميع هنا بالرد في امور النقد الادبي وطرح الاسئلة والتعليقات وغيرها
وان لم يكن هنالك أي أضافة..أرجو المرور بدون رد

س: ما المقصود بالنقد في اللغة والاصطلاح؟
س- ماذا يقدم النقد للأدب كونه ردة فعل لنص أو قصيدة أو ما سوى ذلك من فنون الأدب ؟!
س- ماذا عليه أن يقدِّم ؟!
س- و هل هناك ما يجب أن يُحجم عنه أو يتلافاه أو يتناساه في مساحة تعرية النص ؟!
س- ما الذي يحق له , و ما الذي لا يحق له ؟!
س- هل هو خط موازٍ للأدب أو مسمار في حلق الأديب , و هل بات النقدُ إبداعًا كما يرى البعض ؟!
س- النقدُ , ذو وظائف كثيرة , أيها الأهم و أيها المهمة , و أيها الفارغة !!

أسئلة كثيرة , تطرح نفسها , و تبحث عن إجاباتها , في ضوءِ مسيرة سفينة النقد في عصرنا الحديث و ما يقدمه للأدب و الإبداع , بل ما الذي لا يقدمه و قصَّر عنه !!

***

بداية

النقد لغة :

تمييز الدراهم وغيرها وتبيين جيدها ورديئها وصحيحها وزائفها ومن ذلك ما أنشده سيبويه:
تنفي يداها الحصى في كل هاجرة .... نفي الدنانير تنقاد الصياريف
وفي اللسان لابن منظور :
" ونقد الرجل الشيء بنظره ينقده نقدا، ونقد إليه:اختلس النظر نحوه، وما زال فلان ينقد بصره إلى الشيء إذا لم يزل ينظر إليه...و في حديث أبي الدرداء أنه قال:"إن نقدت الناس نقدوك، وإن تركتهم تركوك" معنى نقدتهم أي عبتهم و اغتبتهم قابلوك بمثله... ونقدته الحية لدغته.].




النقد بمفهومه الاصطلاحي
هو دراسة الأعمال الأدبية وتفسيرها وتحليلها وموازنتها بغيرها قم الحكم عليها لبيان قيمتها ودرجتها ومنها:
1- التاريخي الذي يشرح الصلة بين الأدب والتاريخ
2- الشخصي الذي يتخذ من حياة الأديب وسيرته وسيلة لفهم آثاره وفنونه
3- الفني وهو الذي يتناول النصوص الأدبية بالتحليل.

وقبل أن نحدد وظيفة النقد , علينا أن نحدد وظيفة الأدب , أو نفهم حالة الأدب , فما ذاك إلا شمسٌ في مدينةِ الآخر , و لو اختصرنا كثيرًا : لقرأنا في الإبداع بشكل خاصٍّ وظيفة مهمة و هي أثر يتركه الأديب بعد أن يتأثر بحالة ما , و يشكله اتساقًا مع هيكلية النص سواء أ كان ( قصة أم مقالا أم خاطرة ... ) بشكل يُبرز الأثر ( المسبِّبْ ) و يقدِّم التأثير ( المُسبَّبْ ) ..
و إن جئنا نوازن الكفتين لوجدنا أن النقد لا يبعد عن هذا كثيرًا في عصرنا الحديث إذ إنه حصيلة أثرٍ يتركه النص كونه نصا إبداعيا مؤثرًا , و رؤيةٍ علمية متزنة تحاول مَنَطقةَ النص و تحليله و تفكيكه و ربما بناءه حينَ يقتضي الأمر ذلك , و الإمساكَ به من جميع جوانبه من نافِذة علمية , لا شك أنها تخضع في بعضِ بعضِها للذائقة الخاصة بالناقد , إلا أنها تراعي ( كما يجب ) موضوعية تكمل من خلالها الدائرة الإبداعية ذاتِ الشقين ( النص / قراءته ) .
و على هذا الأساس أكون قد أجبتُ تقريبًا عن تلك الأسئلة .. فـ :

- ماذا يقدم النقد للأدب كونه ردة فعل لنص أو قصيدة أو ما سوى ذلك من فنون الأدب ؟!
حديثًا , إنه يقدِّمُ صورةً له ؛ تكون مطابِقةً لمقصَدِ النص الإبداعي نادرًا, و تخرجُ به عن مقصَدِه لتشكِّلَ فيه ما لم يقصِدهُ الأديب غالبًا, و تارةً تستحلُّهُ و تقدِّمُهُ نفسه بصورةٍ جديدة , هي ذاتها بحاجة إلى نقد !!

- ماذا عليه أن يقدِّم ؟!
عليه أن يقدِّم الأدبَ كما هو عاريًّا عن غموضه المسوقِ من خلاله أو رمزيته أو حتى تركيبيته , يُقدِّمَهُ لشخصين : ناقِدٍ آخر , و قارئٍ يتطلَّعُ للنص .
عليهِ أن يمسِكَه , يفهمه , يتوغل فيه , لا يقطعه عن صاحِبِه , يحلله , يشير إلى إيجابياته ( محاسنه ) و سلبياته ( مواطن الخلل ) .. يُغذِّيه بما يُنعِشه , المهم ألا يقتُله أو يئِدَهُ , لأنه لن يموتَ و إنما سيعيشُ بشعًا و سيُنجِبُ صاحبُهُ أشباهًا مناظرين له .

- و هل هناك ما يجب أن يُحجم عنه أو يتلافاه أو يتناساه في مساحة تعرية النص ؟!
نعم , عليه أن يُحجِم عن الشللية , و العدائية ..

- ما الذي يحق له , و ما الذي لا يحق له ؟!
يحقُّ له أن يحترم النص و صاحِبَه , و بعدها سيكون كل شيء على ما يرام ..

- هل هو خط موازٍ للأدب أو مسمار في حلق الأديب , و هل بات النقدُ إبداعًا كما يرى البعض ؟!
سيظلَّ النقدُ خطًّا موازيًا يرتقي بالأدب و الإبداع و ينميه و يغذيه ما بقي الناقِد يفهمُ مهمته , و في كل الأحوال سيبقى مسمارًا في حلق الأديب , إما أن يكون مسمارًا للوحةٍ تجمِّل النص , أو مسمارًا يُشنَقُ عليه النص ..
نعم لقد اتخذ بعض النقْدُ صورة أخرى للإبداع , و نصًّا جديدًا يتفنن فيه الناقِد ليشكِّل نصًّا من نصٍّ دون أن يشعُر , و يتحول القارئ إلى إشارة تعجبٍ مبتسمةٍ بغيظٍ أن جاء عبدُ المعين ليُعين فوجدوه تعبًا !!

- النقدُ , ذو وظائف كثيرة , أيها الأهم و أيها المهمة , و أيها الفارغة !!أعتقِد أن الأهم أن يكونَ عميقًا في فهم النص , و مُفهِمًا إياه أو مقدِّمًا ما فيه من دلالاتٍ للقارئ بشكلٍ مفهومٍ , و بعيدٍ عن الشللية و العدائية .
و أما الفارِغة من وظائفِه أن يكون وسيلةً لحربٍ ماجنةٍ تحرِّضُ عليها نوازع شخصية / ذاتية , و نوازِغُ بعيدة عن أصل النقدِ في معالجةِ النص بموضوعية .


متجدد من الجميع

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:26 PM
مدرسة نقدية عرفت باسم

مدرسة الديون

س1: لمَ سميت بمدرسة الديوان؟

س2: من هم رواد هذه المدرسة؟

" جماعة الديوان مصطلح يُطلق على مجموعة من الشعراء النقاد ، هم : عبد الرحمن شكري ، وعباس محمود العقاد ، وإبراهيم المازني ، وهذا المصطلح إنما هو نسبة إلى هذا الكتاب النقدي المعنون باسم : "الديوان في الأدب و النقد" ، وهو كتاب ألَّفه العقاد والمازني فحسب عام 1921م ، وإن كانت التسمية تشمل الثلاثة معاً .


س2: من هم رواد هذه المدرسة؟
"عباس محمود العقاد : ولد بأسوان سنة 1889م لأسرة مصرية متوسطة، ولم يكمل دراسته في المدارس الرسمية، بل أخذ يكملها بنفسه، رحل عن بلدته وهو في السادسة عشرة، والتحق ببعض الوظائف الحكومية، ثم تركها إلى القاهرة وعمل بالصحافة، وكتب في جريدة البلاغ الوفدية، فنهض فيها بالمقالة السياسية، مقتبساً كثيراً من آراء المفكرين والفلاسفة الغربيين، وخاصة في مجال الحرية وحقوق الشعب والسياسة، وينقل إلى قرائه مباحث الأدب والنقد الغربية ويشفعها بنظرات تحليلية. أخرج أول دواوينه سنة 1920م، ونال سنة 1960م جائزة الدولة التقديرية في الآداب تنويهاً بأعماله الأدبية، وأهم ما يميزه مواقفه الثابتة في الحياة وفي الآراء الأدبية، توفي سنة 1964م.
إبراهيم عبد القادر المازني: ولد بالقاهرة سنة 1889م، عمل في التعليم والصحافة، عضو المجمع العلمي العربي بدمشق ومجمع اللغة العربية بالقاهرة، نظم الشعر أولاً ثم كتب القصة بأسلوب ضاحك تغلب فيه على كآبته الأصلية، يميل في أسلوبه إلى الدعابة والسخرية وإبراز المفارقات، يؤدي مشاعره وأحاسيسه وأفكاره وانطباعاته بالروح المصرية. توفي بالقاهرة سنة 1949م.
عبد الرحمن شكري: ولد بمدينة بورسعيد سنة 1886م، درس الثانوية، والتحق بمدرسة الحقوق ولكنه فصل منها لتحريضه الطلاب على الإضراب استجابة لزعماء الحزب الوطني، فاتجه إلى دراسة الآداب التي كانت تتفق وميوله، ثم التحق بمدرسة المعلمين العليا، وتخرج سنة 1909م، التزم فيها الدرس الصارم في الأدبين العربي والغربي، وذهب في بعثة إلى إنجلترا، عمل في صحيفة الجريدة، كتب فيها عن علاقة الشعر بالفنون ونحوه من الموضوعات التي كانت تعد حينئذٍ جديدة، توفي بالإسكندرية سنة 1958م".

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:26 PM
ما المقصود بــ
الوضع والانتحال في الشعر ؟


معنى الانتحال لغة : نحل الشيء أعطاه أو وهبه أو خصَّه به .
انتحل الشيء ادَّعاه لنفسه وهو لغيره.
1- النَّحل : نسبة شعر رجل إلى رجل آخر.
2- الانتحال : ادِّعاء الشعر.
3- الوضع : أن ينْظِمَ الرَّجل الشِّعر ثم ينسبه إلى غيره.

تنويه
مسألة الوضع والانتحال وقف عندها ابن سلام الجمحي، وأكدَّ أنه لم يصل إلينا من الشعر الجاهلي إلا أقلُّه وقد تشاغل العرب عنه عندما جاء الإسلام بالجهاد والفتوحات، ولمَّا استقر العرب بالأمصار ورجعوا إلى رواية الشعر، وكان قد مات منهم كثيرون ممن يحفظون الشعر ويروونه، وجدوا أن أكثر هذا الشعر قد ضاع، وعند ذلك أخذ قوم يؤلفون الاشعار وينسبونها زورا وكذبا إلى شعراء الجاهلية.

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:27 PM
س: ما التعليل لرفض العقاد قصيدة ( المواكب) لجبران خليل جبران ؟؟

أخذ عباس محمود العقاد ( المحافظ‏ ) على جبران خليل جبران ركاكة بعض عباراته وعاميتها‏ ،‏ وقد أخذ العقاد على جبران استخدامه لفعل تحممت بمعني استحممت‏ :
هل تحمَّمْت بعطر و تنشَّفت بنور
وهو استخدام عامي غير فصيح‏ .
كما كشف فيه أخطاء لغوية، واتهم جبران بانحراف فطرته ، وطبيعته الشاعرة ، وخياله السليم .

إضافة..
معيار صحة المعنى عند جماعة الديوان، ومنهم العقاد، هو أن يكون موافقا للفطرة الصحيحة والطبيعة المألوفة، أي أن المعنى لا يُعدُّ صحيحا إلا إذا عبَّر عن الفطرة الإنسانية التي تقتضي من الإنسان أن يتقبل الحياة بشجاعة، وأن يحاول مواجهتها بحكمة، وبصورة تجعلها على وئام مع ما تقتضيه طبيعتها، ومن هنا رفض العقاد قصيدة المواكب؛ لأن تهرّب الإنسان من الحياة وتمرده عليها من غير وعي ولا تبصر يدلان على أن هذا الإنسان متنكر لفطرته، فتكون بذلك مواقفة وآراؤه مزيفة

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:28 PM
تروي لنا كتب الأدب أن :
الشاعر " زهير بن أبي سلمى" حظي بتقدير الخليفة الراشد " عمر بن الخطاب" رضي الله عنه.
ما اسباب ذلك ؟

كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه شديد الإعجاب بزهير، أكد هذا ابن عبّاس رضي الله عنهما إذ قال: خرجت مع عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) في أول غزاة غزاها فقال لي : أنشدني لشاعر الشعراء، قلت: "ومن هو يا أمير المؤمنين?" قال: ابن أبي سلمى، قلت : وبم صار كذلك? قال: لا يتبع حوشيّ الكلام ولا يعاظل في المنطق ، ولا يقول إلا ما يعرف ولا يمتدح أحداً إلا بما فيه". وأيّد هذا الرأي كثرة بينهم عثمان بن عفان رضي الله عنه ،
وعبد الملك بن مروان، وآخرون واتفقوا على أنّ زهيراً صاحب " أمدح بيت.. وأصدق بيت.. وأبين بيت". فالأمدح قوله:

تراهُ إذا ما جئْتَه مُتَهَلِّلا ....كأنَّك تُعطيه الذي أنتَ سائلُهْ

والأصدق قوله:

ومهما تكنْ عند امرئٍ من خليقةٍ .... وإنْ تَخْفى على الناس تُعْلَمِ

وأما ما هو أبين فقوله يرسم حدود الحق :

فإنّ الحقّ مقطعُه ثلاثٌ ..... يمينٌ أو نفارُ أو جلاءُ
و كان يقول : لو أدركتُه لولَّيتُه القضاء بسبب هذا البيت .

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:29 PM
ما المقصود بالوحدة النفسية للقصيدة ؟
س-مالمقصود بالمصطلح النقدي : الوحدة النفسية للقصيدة

ظل مفهوم وحدة القصيدة في أدبنا العربي غامضاً, وزاد في ذلك تباين الآراء في تطبيق هذا المفهوم ؛ فاختلطت وحدة الموضوع والوحدة المنطقية( البنائية ) بالوحدة العضوية لدى بعض النقاد. وهذه المقالة محاولة لبلورة مفهوم هذه المصطلحات, والخروج بمفهوم شامل, لا يقف عند النظرة الجزئية لمثل هذه القضية الشائكة , التي نالت أهمية كبرى في نقدنا الحديث .
فمما لاشك فيه أن النص إذا كان في موضوع واحد فهو ذو وحدة موضوعية ؛ فتكون القصيدة في المديح , أو الوصف , أو الرثاء ...إلخ. ويرى بعض الباحثين أن الشعر العربي القديم يحتوي على وحدة نفسية ؛ أي أن الشاعر ينتقل من موضوع إلى موضوع وفق تخطيط ذكي هدفه شد القلوب والأسماع إليه . وهذا تبرير لعدم وجود وحدة موضوعية في شعرنا القديم .
بل إن الاتجاه السائد لدى النقاد والباحثين قدماء ومحدثين هو أن مقدمة القصيدة لا تخرج عن نطاق غرضها ومضمونها من ناحية الدلالة النفسية ؛ فالشاعر يمدح راجياً رضا الممدوح, وما يترتب على هذا الرضا ؛ من أجل ذلك يحاول أن يشد انتباهه لسماع القصيدة والانفعال بها, كما أن المقدمة تهيئ المتلقين للانفعال بمعاني القصيدة . يقول ابن رشيق :" للشعراء مذاهب في افتتاح القصائد بالنسيب ؛ لما فيه من عطف القلوب, واستدعاء القبول بحسب ما في الطباع من حب الغزل , والميل إلى اللهو ... وإن ذلك استدراج إلى ما بعده". وهو بذلك تابع لما ذكره ابن قتيبة من أن " مقصد القصيد إنما ابتدأ فيها بذكر الديار... ثم وصل ذلك بالنسيب؛ فشكا شدة الوجد , وألم الفراق, وفرط الصبابة, والشوق؛ ليميل نحوه القلوب , ويصرف إليه الوجوه , وليستدعي به إصغاء الأسماع إليه ؛ لأن التشبيب قريب من النفوس , لائط بالقلوب ... فإذا علم أنه قد استوثق من الإصغاء إليه والاستماع له, عقب بإيجاب الحقوق, فرحل في شعره, وشكا النصب والسهر... فإذا علم أنه قد أوجب على صاحبه حق الرجاء وذمامة التأميل , وقرر عنده ما ناله من المكاره في المسير, بدأ في المديح ".
وإذا كانت هذه الأقوال تهدف إلى غاية واحدة هي الاتجاه إلى المخاطب ومحاولة التأثير فيه , فإن ثمة آراء أخرى ترى أن المقدمة تعبر عن نفسية الشاعر حين إنشائها ؛ فعندما " يسيطر عليه غرض خاص , يخيم عليه جو يناسب هذا الغرض , وحينئذٍ يكون الغزل الذي في مفتتح القصيدة مسيطراً عليه هذا الجو ؛ فيكون فرحاً إن كانت القصيدة فرحة, وحزناً إن كانت حزينة , ومفتخراً إن كانت فخراً , ومعاتباً إن كانت عتاباً ".
ومما ينبغي الالتفات إليه إدراك أن الوحدة الموضوعية تتحقق بمراعاة مقتضى الحال , أي الغرض الأساس من القصيدة ؛ ولذلك سمى القدامى موضوعات الشعر أغراضاً ؛ لأنها المقاصد الأولى للمتكلمين , فلا بأس إذن أن يحشد الشاعر أفكاراً ثانوية , كالحكم والأمثال المعبرة عن معان منسجمة مع السياق . فليست وحدة الموضوع أن يكون النص مديحاً أو رثاءً أو غزلاً فحسب , بل أن يراعي القائل المناسبة ؛ فإذا رثى - مثلاً- بكى صاحبه وذم الدنيا وحث على الزهد , وإن مدح قائداً وصف المعركة وهجا الخصم ...
الحيوية , وغيرها .
ومن يمعن الفكر في تناول النقاد للوحدة العضوية , يدرك أن مفهومها قد اختلط بالوحدة المنطقية لدى طائفة منهم ؛ وما ذاك إلا أن بعض النقاد قد اكتفوا بالتسلسل المنطقي بين أجزاء القصيدة ؛ فالوحدة العضوية - في نظرهم - متحققة مادام الشاعر قد رتب الأجزاء بحيث لا نستطيع أن نقدم جزءًا على جزء , أو معنى على معنى .
ولاشك أن هذا الترتيب التسلسلي المنطقي من عوامل تكون الوحدة العضوية , ولكنه ليس كل ما تعنيه مالم نجد نموًّا عضويًّا , وتطوراً مطرداً بين الأجزاء في وحدة عاطفية تربط أجزاء القصيدة برباط نفسي واحد , تصبح فيه كل فكرة من فِكَر القصيدة ذات صلة قوية بموضوعها , بل ينبغي أن يكون كل بيت كذلك . وهذا مخالف لما يراه بعض النقاد من عيب في الاعتداد بالبيت ؛ إذ إنهم حينما يتحدثون عن أجزاء القصيدة يعنون بالجزء الفكرة , أو القسم من أقسام القصيدة.
ومن المسلم به أن الوحدة العضوية تقوم على أساس من الوحدة الموضوعية والوحدة المنطقية , لكنها تتجاوزهما إلى وحدة البناء الذي لا يستقل فيه جزء – سواء أكان بيتاً أو قسماً من أقسام القصيدة –عما سبقه ولحقه .
وعلى الرغم من أن وحدة الجو النفسي في القصيدة من عوامل تكوين الوحدة العضوية , فإن ذلك أيضاً وإن توافر في كثير من القصائد ليس كافياً مالم يكن ثمة التزام في " ترتيب الصور والأفكار ترتيباً به تتقدم القصيدة شيئاً فشيئاً حتى تنتهي إلى خاتمة يستلزمها ترتيب الأفكار والصور , على أن تكون أجزاء القصيدة كالبنية الحية لكل جزء وظيفته فيها , ويؤدي بعضها إلى بعض عن طريق التسلسل في التفكير والمشاعر".
وغني عن البيان – بعد ذلك كله- أن الوحدة العضوية يمكن أن تتحقق في القصيدة ذات الفنون الشعرية المتعددة مادامت هذه الفنون مسوقة من خلال وحدة عاطفية , أو تجربة عاطفية شاملة أجزاء القصيدة بصبغة نفسية واحدة ؛ أي أن يكون بين الموضوعات (الأجزاء) انسجام في العاطفة المسيطرة " فليست الوحدة العضوية [إذن] أن تتوالى أبيات في موضوع بعينه , ولكنها أبعد من ذلك عمقاً ؛ إذ لابد أن تصور الأبيات في قصيدتها حدثاً وجدانيًّا تامًّـا تتدرج فيه , بل قد تتخلق تخلقاً نامياً على نحو ما يتخلق الجنين تخلقاً كاملاً ".
وطبعي أننا لا نكاد نجدها في كثير من شعرنا الغنائي ؛ لأنها ليست شرطاً ينبغي أن تتوافر فيه . ولا يعني هذا عدم وجودها في هذا النوع من الشعر؛ إذ إنها يمكن أن تتحقق فيه , لكن إخضاعه لها , ومطالبة الشاعر بتحقيقها هو ما لا ينبغي التشدد فيه.
ومن يرجع الطرف في شعرنا العربي قديمه وحديثه ؛ يلحظ أن الوحدة العضوية واضحة في بعض نماذجه , مثل : قصيدة الحطيئة التي تكلم فيها على الكرم العربي ؛ تلك القصيدة التي يقول في مطلعها :
وطاوي ثلاث عاصب البطن مرملٍ ** بتيهاء لم يعرف بها ساكن رسما
وكذلك قصيدة ابن الرومي التي عاتب فيها صديقه أبا القاسم التوزي الشطرنجي , إذ يقول في مطلعها :
يا أخي أين ريع ذاك اللقاءِ ** أين ما كان بيننا من صفاءِ

ومن القصائد الحديثة التي تتضح فيها الوحدة العضوية ( المساء ) لخليل مطران , و( أخي ) لميخائيل نعيمة , وغيرهما .



مختصر
يمكن القول أن الوحدة النفسية: هي عبارة عن وجود خيط نفسي يشدّ القصيدة من أولها إلى آخرها حين تتعدد موضوعات القصيدة وتوحي بالتفكك والاضطراب، وذهبوا (أي النقاد) إلى أنَّ هذا التعدد الظاهري لا يجوز أنْ يخفي الوحدة النفسية الفنية العميقة في جسد القصيدة التي أبدعها شاعر، وقع تحت لحظة انفعال الإبداع، وسرت روحه ونفسه في هذه القصيدة

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:30 PM
س-من أبرز عناصر العمل الأدبي، الصورة والتي من خلالها يصبح الكلام أدبيا، وبمقدار ما تكون الصورة متميزة يكون الكلام أكثر أدبية. وعليه يجب أن تكون الصورة مبتكرة .
ما المقصود بالصورة المبتكرة؟

الصورة الخيالية المبتكرة تتميز بالآتي :

1 ـ أن تقوم العلاقة بين أجزاء الصورة على الأثر النفسي ، لا التشابه الشكلي المحسوس .
2 ـ أن تكون الصورة إيحائية لا وصفية مباشرة .
3 ـ أن تكون الصورة مبتكرة جديدة تصدر عن حسّ صادق .
4 ـ أن تلائم الصورة الفكرة والإحساس .
5 ـ أن تكون منوّعة بين الجزئية والكلّية .
( وكثرة الصور المبتكرة الفريدة دليل على قوة الخَلْق عند الشاعر، واستقلاله عن سابقيه، وقدرته على تطوير التراث وطبعه بطابعه )‏

وهي صورة بعيدة عن النمطية وغير مستهلكة في الاستخدام الأدبي.
وعند دراسة الصورة لا بد من التعرف إلى مفهوم الخيال؛ لأنه يمثل القوة النفسية التي تمتلك الأدوات اللازمة لإبداع الصورة الأدبية
وهذا الخيال يعتمد على مبدأ أساسي هو التحليل والتركيب

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:31 PM
بنى المرزوقي عمود الشعر على عدد من المعايير والأصول وقد حددها في مقدمة شرحه لديوان الحماسة ومنها :
الإصابة في الوصف
ماذا قصد بهذا الأصل؟

الإصابة في الوصف :
والمقصود بذلك أن يحسن الشاعر التعبير عن الغرض الذي يتناوله، سواء أكان ذلك مدحًا أم هجاءً أم غزلاً، وذلك بأن يذكر الشاعر من خصائص الموضوع الموصوف ما يلائمه أو يصحّ أن يُنسب إليه، وأن يقع على الشيء الذي يتحدث عنه وقوعًا يُحيط به، ويلم بمعالمه إلمامًا سليمًا صحيحًا.

إذن تأتي الإصابة في الوصف عندما يصور الشاعر الشيء تصويرًا مطابقًا لما هو عليه، وإلاّ سيؤدي إلى خطأ في الوصف ومثال ذلك، قول أبو تمام الذي أخطأ في وصف الديار:
شهدتُ لقد أقوت مغانيكم بعدي ومحَّت كما محّت وشائعُ من برد

إذا جعل الوشائع حواشي الأبراد، أو شيئًا منها وليس الأمر كذلك، إنما الوشائع غَزل من اللحمة ملفوف يجره الناسج بين طاقات السدى عند النساجة

وكذلك قول المسيب بن علس:
وقد أتناسى الهم عن احتضاره بناجٍ عليه الصعيرية مكدم

فقد أنزل المسيب الصعيرية غير منزلها، فهي سمة للنوق لا للفحول، وكذلك قول امرؤ القيس في وصف لفرسهِ:
فللسوط ألهوبٌ وللساق درةٌ وللزجر منه وقعُ أخرَج مُهذبِ

فهو في معرض مدح فرسه، ولكن وصفه بما لا يسبغ عليه هذا الحسن الذي يريده له، فقد بدت هذه الفرس من خلال حديثه عنها، "بطيئة؛ لأنها تحوج إلى السوط، وإلى أن تركض بالرجل وتُزجَر.

وأما العيار الذي يتحقق به الإحساس بإصابة الوصف، وإدراك هذه الإصابة وتحقيقها فهو الذكاء وحسن التمييز، يقول المرزوقي: "وعيار الإصابة في الوصف الذكاء وحسن التمييز، فما وجداه صادقًا في العلوق، ممازجًا في اللصوق، يتعسر الخروج عنه، والتبرؤ منه فذلك لاسيما الإصابة فيه"

إذن لإدراك خصائص الأشياء، والوقوع على سماتِها ومعالمِها البارزة، يحتاج ذلك إلى حسن التمييز بين هذه الأشياء؛ لإعطاء كل موصوف صفته التي تُليق به، وإنزال كل نعت على منعوتةِ الذي يستحقه، ويكون أهلاً له .

لاحظ..
ومما خطأ الآمدى البحترى فيه وإن كان له فيه عذر صحيح لم يهتد إليه قوله:
ذنب كما سحب الرداء يذب عن ... عرف وعرف كالقناع المسبل
قال الآمدى وهذا خطأ من الوصف لان ذنب الفرس إذا مس الأرض كان عيبا فكيف إذا سحبه وإنما الممدوح من الأذناب ما قرب من الأرض ولم يمسها.
كما قال امرؤ القيس:
بضاف فويق الأرض ليس بأعزل

(((حتى كبار الادب يخطئون في بعض بناة أفكارهم)))

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:41 PM
س-ما المقصود بقول النٌّقاد

(أعذب الشعر أصدقه)

قيل قديما أعذب الشعر أكذبه.. وفي مطالعاتي لما تجود به الساحة فإنني لا أستسيغ من الشعر ولا أستعذب إلا أصدقه..
والصدق عندي هنا ليس بمعنى نقل الواقع بأمانة فالشعر والأدب عموما كتعبير فني يجنح الى ركوب الخيال وإنما الصدق عندي هو تلك الحالة الوجدانية التي تنعكس في النص فتكشف عن صدق الكاتب مع ذاته أولا قبل أن يكون صادقا مع نصه...
لا شك أن الخيال محفز هام في صياغة أدب ينضح بأكسير الحياة ويرقى بالإنسان إلى مراتب عليا ولا شك أن الشعر فضلا عن كونه موهبة فهو صنعة أيضا تعتمد الصورة والإيحاء والإيقاع المتناسق ومن لا يتقن الصنعة فهو ليس بشاعر... لكن الصنعة وإن كانت في الأصل تقوم على الكلمة فإن الشاعر هو ذاك الذي يحول الكلمات إلى نسيج سحري مضيفا إليه الكثير من الصدق في صياغة المعنى والإخلاص للذات... وكم هي جميلة عندما تكون القصيدة انعكاسا للذات الإنسانية بكل انفعالاتها وعواطفها وأحلامها وتخيلاتها... وبخلاف ذلك فهي تهويمات لا تقدر على هز الوجدان وترصيفات لغوية لا غير.

تنويه..
رأى النُّقاد أنَّ الخيال إبداع يستحق الشاعر المدح عليه، على أن قولهم " أعذب الشعر أكذبه" لا يعني أن يخرج الشاعر عن نواميس الطبيعة، لأن مصداقية الشاعر محدودة بما يسمح به الخيال ويقبله العقل، وبعض الشعراء تجاوز تلك الحدود إلى مبالغات ممقوته، وهذه المبالغات جعلت فريقا آخر من النقاد يلِّح على أن أعذب الشعر اصدقه ويصر هؤلاء النقاد على أن المبالغة حيلة يلجأ إليها الشاعر ليخفي عجزه عن التعبير الجميل عن المعاني الصادقة ، فقالوا: خير الكلام الحقائق فإن لم يكن فما قاربها وناسبها .

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:42 PM
س-لقد جاءت معظم آراء ابن قتيبة النقدية في مقدمة كتابه " الشعر والشعراء"
ومن هذه الآراء تفسيره البناء التقليدي للقصيدة العربية
كيف فسَّر هذا البناء؟

( إن ضياع الوحدة، و تشتت موضوعات القصيدة بين الأغراض التقليدية لا تعني للشاعر آنذاك سوى التعبير عن حالة نفسية شعورية تجعل منه ظاعناً في رحلة شاقة ضمن مفاوز شعرية ليس فيها من خلاص إلا الأخذ بمبدأ التنويع دحضاً لرتابة الحال المفروضة بقوة الواقع الجغرافي المميت، وقد سبق في تاريخ النقد الشعري القديم من أحسن تخريج هذه الظاهرة، و علل بواعثها بقدر من التفهم و نقصد به ابن قتيبة (213-276) الدينوري القائل:
" و سمعت بعض أهل الأدب يذكر أن مقصّد القصيد إنما ابتدأ فيها بذكر الديار و الدمن، و الآثار، فبكى، و شكا، و خاطب الربع، و استوقف الرفيق ليجعل ذلك سبباً لذكر أهلها الظاعنين عنها، إذا كان نازلة العمد في الحلول و الظعن على خلاف ما عليه نازلة المدر.... تم وصل ذلك بالنسيب2 فشكا شدة الوجد، وألم الفراق، وفرط الصبابة و الشوق، ليميل نحوه القلوب، ويصرف إليه الوجوه، وليستدعي به إصغاء الأسماء إليه لأن التشبيب قريب من النفوس لائط3 بالقلوب، لما قد جعل الله في تركيب العباد من محبة الغزل، و إلف النساء، فليس يكاد أحد يخلو من أن يكون متعلقاً منه بسبب و ضارب فيه بسهم حلال أو حرام.
فإذا علم أنه قد استوثق من الإصغاء إليه، و الاستماع له، عقّب بإيجاب الحقوق فرحل في شعره، وشكا النصب، و السهر، و سرى الليل، و حر الهجير، و إنضاء الراحلة و البعير. فإذا علم أنه قد أوجب على صاحبه حق الرجاء، و ذمامة التأميل4، و قرر عنده ما ناله من المكاره في المسير بدأ في المديح فبعثه على المكافأة، وهزه للسماح، وفضّله على الأشباه، وصغر في قدره الجزيل ". )

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:42 PM
س-أخطأ امرؤ القيس في وصف فرس بقوله:

وأركبُ في الرَّوع خيفانةً .... كسا وجهها سَعَفٌ مُنتشِر
لماذا؟


الخيفانة هي الجرادة، ووردتْ هنا بمعنى الفرس الرشيقة،تشبيها،وأما الخطأ فيكمن في جعل شعر ناصية هذه الفرس طويلا كسعف النخيل يغطي وجهها،وهذه الصورة التي اختلقها امرؤ القيس ليست محبّذة ولاتدل على فرس كريمة وأصيلة،فأُخِذ عليه هذا الملمح النقديّ .

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:45 PM
ما المقصود بـ (توارد الخواطر)؟

توارد الخواطر:هي ظاهرة روحية يتم من خلالها التواصل بين الأذهان ، وهو عمل ذهن شخص على ذهن آخر عن بعد من خلال تأثير عاطفي بدون الاتصال بالحواس، وهذا التواصل يشمل الأفكار والأحاسيس والمشاعر والتخيلات الذهنية.

وايضا
توارد الخواطر: هو اهتداءُ المرءِ إلى فكرةٍ ما، يكونُ غيرُه قد سبقَه إليها دون أن يطَّلعَ أحدُهما على الآخر ، أو لعلَّه لم يسمعْ بهِ، بل يكون الأمرُ قد وقعَ اتفاقًا ومصادفةً ليس غير، أي أن التَّشابه بين النصينِ قد يكون من باب المُصادفة.

تعليق..سبحان الله وهل وجد تفسير علمي لهذه الظاهرة ،وهل من الممكن أن تتم هذه الظاهرة إلا بين أفراد لهم سابق معرفة ببعضهم البعض ،فعلا موضوع يستحق المتابعة والتمحيص والتحليل
أرجو من الاعضاء التفاعل هنا
لسبب بسيط هو ان بعض الشعراء يتطرق لفكرة تكون مشابهة بدرجة كبيرة لنص اخر فقد يتنتج عن هذا خصام ادبي وهم يجهلون ان هنالك توارد خواطر

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:45 PM
س-ما التجربة الشعورية ؟

هي الموقف الذي تعرّض له الأديب ، وتأثر به ، وتفاعل معه نفسياً عبر أحاسيسه ومشاعره أولاً ، وثقافته ورؤيته الفكرية ثانياً ، ومن ثمّ الترجمة الصادقة لهذا الموقف عبر اللغة والصور والألفاظ ، أي من خلال الصورة التعبيرية .

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:46 PM
س -ما المقصود بالمصطلح النقدي
الكلمات لها ذاكرة ؟

قَصَدَ بعضُ النقادِ : كل كلمة في اللغة غالبًا تعرضت لاستعمالات كثيرة سابقة

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:46 PM
س-شاع لدى أتباع مذهب الواقعية الاشتراكية
مصطلح الالتزام، فما المقصود بهذا المصطلح؟

الالتزام ، هو مشاركة الشاعر أو الأديب الناس همومهم الاجتماعية والسياسية ومواقفهم الوطنية ، والوقوف بحزم لمواجهة ما يتطلّبه ذلك ، إلى حدّ إنكار الذات في سبيل ما التزم به الشاعر أو الأديب :"ويقوم الالتزام في الدرجة الأولى على الموقف الذي يتّخذه المفكّر أو الأديب أو الفنان فيها .وهذا الموقف يقتضي صراحة ووضوحًا وإخلاصًا وصدقًا واستعدادًا من المفكّر لأن يحافظ على التزامه دائما ويتحمّل كامل التبعة التي يترتّب على هذا الالتزام "

وفي تعريفنا اللغوي لكلمة الالتزام نجد :
" لزم الشيء يلزمه لزما ولزومًا ، ولازمه ملازمة ولزاما ، والتزامه ، وألزمه إيّاه فالتزمه ، ورجل لُزمة يلزم الشيء فلا يفارقه. واللّزام : الملازمة للشيء والدوام عليه ، والالتزام الاعتناق."
و" لزم الشيء :ثبت ودام ، لزم بيته : لم يفارقه ، لزم بالشيء : تعلّق به ولم يفارقه ، التزمه : اعتنقه ، التزم الشيء : لزمه من غير أن يفارقه ، التزم العمل والمال : أوجبه على نفسه"
والالتزام كما ورد في معجم مصطلحات الأدب : " هو اعتبار الكاتب فنّه وسيلة لخدمة فكرة معيّنة عن الانسان ، لا لمجرّد تسلية غرضها الوحيد المتعة والجمال"
وقد جاء في الآية الكريمة : " وألزمهم كلمة التقوى وكانوا أحقّ بها وأهلها"
أمّا سارتر فقد عرّف الأدب الملتزم فقال : " مما لاريب فيه أنّ الأثر المكتوب واقعة اجتماعيّة، ولا بدّ أن يكون الكاتب مقتنعا به عميق اقتناع ، حتى قبل أن يتناول القلم . إنّ عليه بالفعل ، أن يشعر بمدى مسؤوليته ، وهو مسؤول عن كلّ شيء ، عن الحروب الخاسرة أو الرابحة ، عن التمرّد والقمع . إنّه متواطئ مع المضطهدين إذا لم يكن الحليف الطبيعي للمضطهدين "
ويشير سارتر إلى الدّور الكبير الذي يلعبه الأدب في مصير المجتمعات ، فالأدب مسؤول عن الحرية ، وعن الاستعمار ، وعن التطوّر ، وكذلك عن التخلّف.

فالأديب ابن بيئته ، والناطق باسمها ، وكلمته سلاحه ، فعليه تحديد الهدف جيدا ، وتصويبها عليه بدقّة ، فـ " الكاتب بماهيته وسيط والتزامه هو التوسّط "
وهنا يبرز هدف الالتزام في جدّة الكشف عن الواقع ، ومحاولة تغييره ، بما يتطابق مع الخير والحقّ والعدل عن طريق الكلمة التي تسري بين الناس فتفعل فيهم على نحو ما تفعل الخميرة في العجين على ألا يقف الالتزام عند القول والتنظير ، فالفكر الملتزم في أساس حركة العالم الذي يدور حوله على قاعدة المشاركة العملية لا النظرية إذ: ليس الالتزام مجرّد تأييد نظري للفكرة ، وإنّما هو سعي لتحقيقها ، فليست الغاية أن نطلق الكلمات بغاية إطلاقها .

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:47 PM
س-من ملامح المذهب الرمزي
أنهم اكتفوا بالإيحاء، وإغفال قيمة الوضوح؟
ما السبب في ذلك حسب رأيهم؟

الرمزية :
مذهب(*) أدبي فلسفي غربي، يعبر عن التجارب الأدبية والفلسفية المختلفة بواسطة الرمز أو الإشارة أو التلميح.

- والرمز معناه الإيحاء، أي التعبير غير المباشر عن النواحي النفسية المستترة التي لا تقوى اللغة على أدائها أو لا يراد التعبير عنها مباشرة.

- ولا تخلو الرمزية من مضامين فكرية واجتماعية، تدعو إلى التحلل من القيم الدينية والخلقية، بل تتمرد عليها؛ متسترة بالرمز والإشارة.

- وتعد الرمزية الأساس المؤثر في مذهب الحداثة الفكري والأدبي الذي خلفه.


الجذور الفكرية والعقائدية:

● لقد انبثقت الرمزية عن نظرية المثل لدى أفلاطون، وهي نظرية تقوم على إنكار الحقائق الملموسة، وتعبر النظرية عن حقائق مثالية، وتقول: إن عقل(*) الإنسان الظاهر الواعي عقل محدود، وأن الإنسان يملك عقلاً غير واعٍ أرحب من ذلك العقل.

● وفي أواخر القرن التاسع عشر تجمعت عوامل عقدية واجتماعية وثقافية لولادة الرمزية على يد: بودلير وغيره من الأدباء:

● العوامل العقدية: وتتمثل في انغماس الإنسان الغربي في المادية(*) التي زرعتها الفلسفة(*) الوضعية، ونسيان كيانه الروحي، وقد فشلت المادية والإلحاد(*) في ملء الفراغ الروحي.

● العوامل الإجتماعية: وتتمثل في الصراع الاجتماعي الحاد بين ما يريده بعض الأدباء والمفكرين من حرية مطلقة وإباحية أخلاقية، وبين ما يمارسه المجتمع من ضغط وكبح لجماحهم، مما زاد بتأثرهم بنظرية المثل الأفلاطونية وكتابات الكاتب الأمريكي ادجار الآن بو – الخيالية المتميزة.

- العوامل الفنية : وذلك باعتقادهم أن اللغة عاجزة عن التعبير عن تجربتهم الشعورية العميقة، فلم يبق إلا الرمز ليعبر فيه الأديب عن مكنونات صدره.

الخلاصة

أن الرمزية مذهب أدبي وفلسفي، يعبر عن التجارب الأدبية الفلسفية من خلال الرمز والتلميح، نأياً من عالم الواقع وجنوحاً إلى عالم الخيال، وبحثاً عن مثالية مجهولة تعوض الشباب عن الفراغ الروحي، وذلك باستخدام الأساليب التعبيرية الجديدة، والألفاظ الموحية، وتحرير الشعر من كافة قيود الوزن التقليدية.

إضاءة..
جاء المذهب الرمزي ردَّ فعلٍ للواقعية التي عدَّها الرمزيون عاملة على إهدار القيم الفنية الجوهرية في الإبداع، ساعية لحمل رسائل فكرية اجتماعية وسياسية وأخلاقية نقيضا لهدف الفن، إذ إن روح الرمزية يكمن في مقولة الفن للفن، في مقابل الفن للحياة أو المجتمع، أو الفن رسالة.
وأمَّا مسألة إغفال الوضوح والاكتفاء بالإيحاء لإيمانهم بأن العقل الواعي عقل محدود، وليس من الضروري أن يسيطر على طبيعة الأدب وغاياته، ولأن بعض الفلاسفة أنكروا وجود الأشياء الخارجية، ورأوا أن هذه الأشياء ليست إلا صورا ذهنية تنعكس في إدراكنا عن تلك الأشياء، وليس ما ندركه هو الأشياء نفسها.

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:48 PM
س-اهتم النقاد الإنجليز مثل (كولردج) بالخيال اهتمامًا كبيرًا
ما السبب في ذلك؟


إن الخيال يمثل مفهوماً أساسياً في نظرية الأدب الرومانسية ، وله خصوصيته التي تميز بها ، لأن الشعر بدونه لا يكون شعراً ، والإيمان بالخيال جزء من إيمان العصر الرومانسي بالذات الفردية ، وكان الشعراء الرومانسيون (( يعتقدون أن كبح جماح الخيال إنما يعني إنكار أمر حيوي ضروري لكيانهم جميعه . وهم يرون أنَّ الخيال وحده هو الذي يجعل منهم شعراء ، وأنهم يستطيعون بممارستهم إياه ، أن يقوموا بخير مما قام به الشعراء الذين ضحوا به في سبيل الدقة والذوق العام )) .

ويتجاوز مفهوم الخيال عند الرومانسيين القدرة على التأليف بين المتشابه والمتماثل ، وإعادة تركيب الصور إلى قضية خلق عوالم جديدة وتقترب من خصائص خارقة ، فعالم الخيال عند وليم بليك (( هو عالم الأبدية ، إنه الصدر الإلهي الذي سيضمنا إليه بعد الخلاص من جسدنا الطيني ، عالم الخيال هذا لانهائي وأبدي ، على حين عالم التكاثر أو العالم الطيني متناه وموقوت ، توجد في عالم الخيال الحقائق الدائمة لكل ما نراه منعكسة على تلك المرآة الطينية في الطبيعة )) والخيال عنده ((فعل إلهي هذا معناه أن الخيال هو الذي يحقق الطبيعة الروحية للانسان تحققا نهائيا وكاملا )) .

وفي ضوء هذا فإن الخيال لايبتعد عن الحقيقة (( لأنَّ الحقيقة ليست المظاهر الحسية للعالم الخارجي ، أو توصيفاً للملامح الأخلاقية والقيم الاجتماعية الثابتة ، كما هو الحال عند الكلاسيكيين لأن الخيال عند الرومانسيين في أثناء معالجته ما لا وجود له )) إنما يكشف نوعاً من الحقيقة . ويرى الرومانسيون أن الخيال حين ينشط (( يرى أشياء يعمى العقل العاري عن رؤيتها ، وأنه يتصل اتصالاً وثيقاً بالبصيرة أو الشعور أو الحدس . والحق أن الخيال والبصيرة لاýينفصلان في الواقع ، وإنما يكونان موهبة واحدة في كل الأغراض العملية ، فالبصيـرة تـوقظ الخيال ليعمل ، وهـو بدوره يزيدý في حدتها عندماُ ينشط )) .

وقد ميز وردزورث الشاعر والناقد الرومانسي الانجليزي بين الوهم fancy والخيال imagination ويؤكد رقي الخيال وسموه وتعاليه على الوهم ، لأن الوهم (( سلبي يغتر بمظاهر الصور ويسخرها لمشاعر فردية عرضية ، أما الخيال فهو العدسة الذهبية التي من خلالها يرى الشاعر موضوعات ما يلحظه أصيلة في شكلها ولونها )) .

ولابد من التوقف عند صموئيل كولردج الذي أسهم في إرساء تصور متقدم عن الخيال ((وكان كولردج أقرب إلى الحدس منه الى التجربة ý، وكان أقرب إلى التركيب منه إلى التحليل . لهذا فإنه في هذه النظرة الىالعالم يقدم البصيرة على البصر ، واللب على الدماغ ، ويوجه العقل إلى أن يلبي صوت القلب . إن كـولـردج لم يحجـر على العقل ، وإنما هـو قـد اعتـد بالكشف الحدسي )) .

أما موقفه من الخيال فقد استفاد فيه من تصورات (كانت ) ومن تصورات صديقه وردزورث ، وميز كولردج بين الخيال والتوهم ، فالخيال ملكة وقوة روحية عاطفية ، لذلك فانها أداة (موحدة) تلمح بين الأشياء جوامعها ، وترى في الأجزاء والعناصر وحدتها ، والتوهم ملكة عقلية تخلو من الروحية العاطفية ، ولذلك فإنها تحشد وتكدس وترص ولكنها لاتصل من هذا كله إلى الوحدة ý، التوهم يجمع الجزئيات والعناصر منفصلة متجاورة ، والخيال يصل بقوته الروحية العاطفية إلى ما بين هذه الجزئيات والعناصر من وحدة جوهرية حية .

ويميز كولردج بين الخيال الأولي ، والخيال الثانوي ، والخيال الأولي ملكة إنسانية عامة ، وهي الأداة الأساسية في معرفة الإنسان بعالمه ، فهي ترى المدركات أشكالها ، وتوجد لهذه الأشكال معانيها ، والخيال الثانوي ليس أداة معرفة كالخيال الأولي ، وإنما هو اداة خلق ، الخيال الثانوي هو الخيال الفني وهو أسمى طاقات الإنسان .

إن الخيال الفني له القدرة على التركيب والخلق ، يمزج ويركب ويعيد الخلق ، اما التوهم فهو خلط ومجاورة بين الأشياء الجاهزة ، فهو حالة من حالات الذاكرة تحررت من نسقي الزمان والمكان .

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:48 PM
س-ما المقصود بـ (المنهج النقديّ التاريخي)؟

1 / المنهج التاريخي في النقد شأن أي منهج حساس إذا فقد فيه صاحبه توازنه فقد خصائص نقده وصار مؤرخا أو جماعة للتاريخ وصار النقد الأدبي لديه مادة للتاريخ ولم يصر التاريخ مادة للنقد.
2 / المنهج التاريخي منهج يحاول أن يبلور العلاقات الموجودة بين الأعمال الأدبية في إطار تاريخي – زمني (أي في طار وعي بحركة التاريخ) وهو بذلك يتعامل مع الأدب من الخارج
3 / تبعا لذلك فالمنهج التاريخي يحتاج إلى ثقافة واعية و تتبع دقيق بحركة الزمن وما فيه من معطيات يمكنها أن تنعكس في صورة مباشرة أو غير مباشرة و على النص الأدبي ولعل عنايته أحيانا بالطابع التحليلي يبرز مظهر ذلك الوعي فالناقد التاريخي قد يلتفت إلى النص الأدبي و يحلله في إطار إحصائي أو بياني أو حتى جمالي ليصل في النهاية إلى هدفه و غايته وهي محاولة الربط بين استخدام تلك المقاييس اللغوية ( التحليلية ) و بين العصر الذي ولدت فيه و بين المؤلف الذي تأثر بذلك العصر فاستخدم تلك المصطلحات اللغوية و لهذا نجد المنهج التاريخي منهجا مرتبطا ارتباطا وثيقا بالمناهج النقدية. ( أخرى على الأقل من هذا الإطار )
4 / المنهج التاريخي معني بمستويات النقد و أطره لذا فهي تستخدم كل مراحله الممثلة في التفسير والتأويل و التنقيح و الحكم نظرا لعنايته الجادة بالنص كرؤية واقعية ترتبط بالزمن و العصر و البيئة. ويلعب المؤلف دوره المحلل في ضوء تلك المراحل التي لا غنى عنها في العملية النقدية.
5/ يظهر منهج التاريخ الأدبي و كأنه ولاية خاصة في حقل التاريخ أي انه يذكر الماضي من أجل الحاضر ويحيي العلاقة التي غالبا ما تكون عاطفية مع كبار القدماء الذين سبقوه فهو بالطبع يحصر حقل أبحاثه في ميدان الأدب محددا علاقاته بكافة الأطر الاقتصادية و السياسية و الثقافية لتبيان ما فيها من عوارض و إشارات تنم من عقلية نقدية ما.
6/ المنهج التاريخي يختص بالتوفيق في الأعمال القديمة من حيث ذكرها و حفظها وترتيب ظواهرها في سياق التسلسل التاريخي التي يتكون منها حياة الأدباء و إنتاجهم و الجمهور و العلاقات بين الكاتب و مستهلك الكتاب. ويقدم التفسيرات حول هذه الأشياء وعلى مستوى أعمق يحاول شرحها وحتى إحيائها من خلال المقتطفات. أو يقوم أمام تراكم الوقائع بإطلاق المعايير و القواعد التي تحكم بيئة الأدباء وسيرتهم الذاتية.
7/ وعلى مستوى ضيق فان المنهج التاريخي يتتبع الأعمال الأدبية من حيث إقرار النصوص و الوقائع و الأحداث فيها فهو يدرس المخطوطات. ويقارن الطبقات ويدقق في التصويب النهائي للنص بالإضافة إلى دراسة تكوينات الوقائع الاجتماعية المتعلقة بسيرة الكاتب الذاتية.
فالمنهج النقدي – التاريخي من ظل هذا يهدف إلى تحقيق منطق الزمن الذي يعايشه من خلال النص. فيرى فيه المتعة في البحث و التقصي و إيجاد العلاقات الواقعية في إطار هذا المغزى.
ويعد طه حسين أبرز من استخدم هذا المنهج في دراساته عن الأدب العربي القديم. مثل كتابه ” حديث الأربعاء ” و ” تجديد ذكرى أبي علاء “. ففي الكتاب الأخير طبق طه حسين المنهج التاريخي تطبيقا دقيقا. فقد خصص بابا ما هذا الكتاب ( حوالي ثلث الكتاب ) درس فيه زمن أبي العلاء ومكانه و شعبه و الحياة السياسية و الاجتماعية و الاقتصادية و الدينية في عصره. وقبيلته و أسرته. ليرى أثر ذلك كله في شعره و أدبه.

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:49 PM
س-يقول الجاحظ:
" وذهب الشيَّخ إلى استحسان المعاني، والمعاني يعرفها العربيّ والعجميّ، وإنما الشأن في إقامة الوزن، وتخير اللفظ، وسهولة المخرج، وكثرة الماء..."
ما الرأي النقدي المتضمن في القول السابق؟

كان الجاحظ يبحث عن الائتلاف بين اللفظ والمعنى ،
وصحة الوزن ، والحذق في الصنعة الشعرية .
وقد كتب قائلاً عن الرواة من الكتّاب أنّه قد راقبهم أزماناً طويلة فوجدهم لا يبحثون في الشعر إلاّ عن الألفاظ المتخيرة والمعاني المنتخبة مع الألفاظ العذبة والمخارج السهلة، والديباجة الكريمة
مع الطبع المتمكن، والسبك الجيد، والكلام الذي له ماء ورونق ، والمعاني التي إذا دخلت القلوب عمرتها وأصلحتها من
الفساد القديم ، وفتحت أبواب الفصاحة للّسان ، وقادت القلم إلى خزائن الألفاظ وأنارت الطريق إلى حِسَان المعاني .
ثم ذكر الجاحظ أنه وجد أنَّ إدراك وفهم هذا الجوهر من الكلام أمرٌ شائع بين الكتّاب الذين تدربوا على رواية الشعر؛ وظاهر عند حُذَّاق الشعراء .

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:50 PM
س-كيف نوضح المفهوم النقدي (الحركة الشُّعوبية)

" تعني الشعوبية في الأدب العربي الحديث :

0 نفي الإبداع و الحضارة عن العرب .
. إخراج هذا الأدب عن قيمه الأساسية ورسالته وطبيعته ,
. قطعه عن الأدب العربي كله وفصله حتى يكون أشبه بكيان متصل .
. ازدراء الماضي والتاريخ والتراث ومحاولة النظر إليه على أنه غير صالح للانتساب إليه .
. فرض مفاهيم وتقاليد وأساليب دخيلة عليه في محاولة لاحتوائه وصبغه بها .
. فرض مناهج وافدة في النقد والتفسير ترمي إلى هدمه والازدراء به .


مشاركة.. الشعوبية هي الان مايسمى (الحداثة)

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:51 PM
س-مَنْ هُم النُّقاد الشكليّين؟

المدرسة الشكلية الروسية كانت أحد المذاهب المؤثرة في ميدان النقد الأدبي في روسيا في الفترة بين العام 1910 و 1930, وهي تشتمل على أعمال العديد من المفكرين الروس ذوي التأثير الكبير على الساحة الأدبية مثل فيكتور شيكلوفسكي ويوري تينيانوف وبوريس أيشينباوم ورومان جاكوبسون وجريكوري فينكور, وهي أسماء أحدثت ثورة في ميدان النقد الأدبي بين العام 1914 حتى الثلاثينيات وذلك يرجع إلى جهودهم التي بذلوها للتأكيد على خصوصية لغة الشعروالأدب واستقلاليتها. وقد كان للمدرسة الشكلية الروسية أثر كبير على العديد من المفكرين مثل مايكل باختينويوري لوتمان, بالإضافة إلى تأثيرها على المدرسة البنيوية بأكملها. وقد كان لأعضاء هذه الحركة الأدبية وأعمالهم انعكاسات على صعيد النقد الأدبي الحديث أثناء تطور المدرسة البنيوية وما بعد البنيوية. وتعد الشكلية الروسية حركة متشعبة لا يجمع مناصريها فكرة موحدة ولا أهداف واضحة لجهودهم وأعمالهم, وهي تجمع في واقع الأمر بين مؤسستين أدبيتين في ذلك الحين وهما جمعية دراسة اللغة الشعرية في سانت بطرسبرغوالدائرة اللغوية في موسكو, ولذلك فإنه من الأصح أن نتكلم عن الشكليين الروسيين بدل استخدام مصطلح الشكلية الروسية. ويذكر أن أول من أطلق مصطلح الشكلية هم المناهضون لهذه الحركة, وهو مصطلح يشير إلى معان يرفضها الشكليون أنفسهم. ويتعجب بعض الباحثين مثل رادو سيردالسكو من الظروف التي أحاطت بنشأة الشكلية الروسية, لأنها تعد سابقة في تاريخ النقد الأدبي في اجتماع عدد من النقاد على هدف محدد وهو الوصول إلى تحديد منهج موضوعي (Objective Method) يمكن من خلاله دراسة الأدب وسماته التي تميزه عن غيره علو نحو أقرب إلى الأسلوب العلمي وذلك في مقابل رفض الاتجاهات التي كانت سائدة من قبل. فكان الأدب قبل الشكلية الروسية يعامل على أنه صورة مرآتية عن سيرة المؤلف وخلفيته أو توثيقاً تاريخياً أو اجتماعياً, أما الشكليون فيعلنون أن الأدب منتج له استقلاليته وخصوصيته (Autonomous Product).

أهم الأفكار :
هنالك اهتمام كبير في الشكلية الروسية على وظيفة الأدوات الأدبية المستخدمة وتتبع نشأتها في التاريخ الأدبي . وقد وضع الشكليون الروس طريقة علمية لدراسة لغة الشعر واستبعدوا المناهج النفسية والثقافية التاريخية في دراسة الشعر والتي كانت سائدة حينها. وقد كان هنالك مبدءان اثنان في دراسة الأدب في المدرسة الشكلية الروسية وهما: الأدب نفسه, أو السمات الأدبية التي تميز الأدب عما سواه من الأنشطة البشرية, والتي يجب أن تشكل الأساس التي تتوجه لدارسته النظرية الأدبية, أما المبدأ الثاني فهو "الحقائق الأدبية" والتي يجب أن تعطى الأولوية فوق المسلمات الميتافيزيقية في النقد الأدبي سواء كانت فلسفية أو جمالية أو نفسية. وقد تم تطوير العديد من النماذج لتحقيق هذه الأهداف. وقد كان هنالك توافق بين الشكليين على الطبيعة المستقلة للغة الشعر وخصوصيتها كموضوع يخضع للدارسة في النقد الأدبي. وقد سعى الشكليون بشكل خاص إلى تحديد السمات الخاصة باللغة الشعرية, سواء كان ذلك في الشعر أو في النثر, والتي يمكن معرفتها من خلال تحديد البعد الفني فيها والعمل على تحليلها. فكان هنالك اتفاق على رفض الصورة النمطية التي تقول بأن الشعر فكرة مصورة مجازياً, وانتقل الشكليون إلى دراسة أدبية الأدب بدل دراسة الأدب, والتركيز على الأدب من ناحية ما هو أدب بدل اعتباره وسيطاً ينتقل من خلاله أمر آخر.


الشكلية الميكانيكية :

انصب اهتمام جمعية دراسة اللغة الشعرية والتي يتزعمها فيكتور شيكلوفسكي على الطرق الشكلية والتركيز على التقنيات والأدوات, وقد ألف كتاباً أسماه (الفن كصنعةArt as Device) "تمثل الأعمال الأدبية وفقاً لهذا النموذج آلات ميكانيكية: فهي نتيجة جهد بشري مقصود يتم فيه استخدام المهارات الخاصة لتحويل المواد الخام إلى آلة معقدة مناسبة لغرض ما" (ستاينر, "الشكلية الروسية" ص 18). ويجرد هذا المنهج المنتج الأدبي من ارتباطه المشترك بالمؤلف والقارئ والخلفية التاريخية. وقد وضح شيكلوفسكي هذه المنهجية حيث أشار إلى أن الفن هو تفاعل الأدوات الأدبية والفنية التي يستخدمها الفنان لإنتاج أعماله. وقد كان هدف شيكلوفسكي في هذا أن يفند ما كان شائعاً في الأوساط الأدبية في روسيا في ذلك الحين حيث كان يعتبر الأدب منتجاً اجتماعياً أو سياسياً حيث كانت تخضع في تفسيرها وفهمها للخلفية التاريخية والاجتماعية, كما كان الأدب يعد تعبيراً شخصياً عن نظرة المؤلف للعالم يوضحها من خلال توظيف الصور والرموز. ولذلك كان يسعى شيكلوفسكي إلى تحديد وتوضيح خصوصيات الأدب أو اللغة الشعرية الأدبية, والتي اعتبرها الأدوات التي يمكن من خلالها الحصول على الجانب الفني في الأدب.
ولكنه لا يوجد توافق بين الشكليين أنفسهم حول هذه الأدوات وما يمكن اعتباره أداة فنيَّة , كما لا يوجد توافق بينهم على طريقة استخدامها أو توظيفها أو حتى طريقة تحليلها في نص من النصوص. إلا أنهم يشتركون في فكرة عامة واحدة وهي أن اللغة الشعرية (الأدبية) تمتلك خصائص محددة يمكن تحليلها.
الشكلية العضوية :

ردًا على القيود التي فرضتها الشكلية الميكانيكية قام بعض الشكليين الروسيين باعتماد النموذج العضوي . "حيث استغلوا أوجه الشَّبه بين الأجسام العضوية والمظاهر الأدبية بطريقتين مختلفتين : من ناحية انطباقها على الأعمال الفردية والأنواع الأدبية" (ستاينر "الشكلية الروسية" 19).
وقد وفر قياس الظواهر البيولوجية مع النظرية الأدبية الإطار المرجعي لدراسات الأنواع الأدبية ونقد الأنواع الأدبية . ولكن هذه المدرسة قد فشلت كالشكلية الميكانيكية لتفسير التغيرات الأدبية والتي تؤثر على الأدوات ووظائفها والأنواع الأدبية .
الشكلية النظامية :

اشتملت المدرسة الشكلية النظامية على الجانب الزَّمني في النقد الأدبي . ومن أهم الشخصيات في هذا النموذج هو يوري تينيانوف.
الشكلية اللغوية :

لم يكن هنالك اعتبار كبير لدور لشخصيتيْ الكاتب والقارئ عند جاكوبسون و ليف جاكوبينسكي. وكان النَّاشطون في هذا الاتجاه مهتمين أكثر ما يكون باللغة الشِّعرية كأساس لدراستهم وبحثهم . وكان من المعروف أنَّ جاكوبسون يرفض العاطفة كأساس للأدب , فهي ثانوية من وجهة نظره وتعتمد بشكل أساسي على الحقائق اللغوية الصرفة. وفرق المفكرون في هذه المنهجية بين اللغة الشعرية واللغة العملية (Poetic Language and Practical Language), فالأخيرة تستعمل في التواصل اليومي بين الناس لإيصال المعلومات. أما اللغة الشعرية فيكون للارتباطات اللغوية في الخطاب قيمة ذاتية. فالعمل الأدبي يتجاوز نفسية الكاتب والقارئ ويصبح له وجود مستقل بمجرد وضعه وإنشائه.
جهود الشَّكليين لتعريف الأدب

يعرف جاكوبسون الأدب بأنه "عنف منظم يرتكب في حق الخطاب الاعتيادي". فالأدب يشكل بعداً عن الحديث اليومي بين الناس ويحاول أن يبعث السمات التي يهملها الخطاب الاعتيادي الطبيعي ويعزِّزها ويركز عليها. فالأدب عند الشكليين مختلف عن غيره لأنه وبعبارة بسيطة "مختلف". ويؤكِّد الشَّكليون على أنه لا بد للأدب أن يحثَّ القارئ ويبعثه على التمهُّل والتوقّف ليلاحظ السِّمات الدَّقيقة التي لا بد أن سيتجاهلها إنْ لم يتنبه لها , فلا يمكن للقارئ أن يقرأ الأدب قراءة تصفُّحية سريعة لأن اللغة الشعرية لم تكتب ليتم تصفحها والمرور عليها مرورًا عابرًا. والأدب عند الشكليين يساعد على إحياء الوعي اللغوي لدى القارئ لأنَّ الخطاب اليومي العملي يجعل تفاعلنا مع اللغة مع مرور الوقت خاملاً متبلِّدًا, والأدب هو الذي يساعد على بعث هذا الوعي من جديد وتنشيط هذه الاستجابات العفوية وجعل الأمور أكثر وضوحاً.


أثر المدرسة الشكلية الروسية على الصعيد الأدبي :

كان للشَّكلية الرُّوسية أثر كبير في لفت الأنظار إلى الإشكالات الأساسية في النقد الأدبي والدراسة الأدبية, من ناحية الموضوع بالدرجة الأولى, حيث غيرت الشكلية كثيراً من المفاهيم التي تدور حول العمل الأدبي وطبيعته, وأرجعت القضية إلى أجزائها الأساسية التي يمكن الانطلاق منها. كما ساعدت الاتجاهات المتعددة في الشكلية الروسية ما تقارب منها من بعضه وما تباعد على ظهور مدرسة براغ البنيوية في منتصف العشرينيات, وكانت أنموذجاً للجناح الأدبي في المدرسة البنيوية الفرنسية في الستينيات والسبعينيات في القرن العشرين.

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:51 PM
س-ما المقصود بالتجسيم؟

للتخييل عناصر اتخذها الشعراء أداة ووسيلة في صورهم وتخييلاتهم ، وهي : التجسيم والتجسيد ، والإيماء والإيحاء ، والمبالغة والتوسع ، والاختراع والإبداع.

1- التجسيم والتجسيد
يعطي التخييل ، باعتماده التجسيم والتجسيد ، الجمادات والمجردات الذهنية والنفسية الحياة والحركة والإحساس فتمثل أمامنا أشخاصاً تتكلم وتسمع وترى، وينتابها الإحساس بالحزن والفرح والألم والأسى والمعاناة..

وهذان المصطلحان : التجسيم والتجسيد، في أصلهما اللغوي ، مترادفان ؛
إذ يفسّر الجسم بالجسد ، والجسد هو البدن ، والشخص المُدرَك .
ويعد الجسد خاصاً بالجنس البشري ، و"الجسم ماله طول وعرض وعمق ، ويختلف عن الشخص؛ إذ إن (الشخص قد يخرج من كونه شخصاً بتقطيعه وتجزئته بخلاف الجسم).
ويؤخذ من الجسم الفعل تجسّم ، ويحمل معنى التصور أو التصوير. والتجسيم هو (التعبير عن المجرد بالمحسوس ، وعن الأفكار والمدركات العقلية بالصور المحسوسة) ، أما التجسيد فهو (نسبة صفات البشر إلى أفكار مجردة أو إلى أشياء لا تتصف بالحياة ؛ مثال ذلك الفضائل والرذائل ... مخاطبة الطبيعة كأنها شخص تسمع وتستجيب.
وبذلك غدا كل من التجسيم والتجسيد والتشخيص يؤدي معنى متقارباً غايته التصوير والتوضيح بإضفاء الصفات البشرية الحية وغير البشرية على الكائنات الجامدة والأفكار العقلية والذهنية ، وجعل المجرد الذهني النفسي والوجداني حسياً بامتلاكه صفات محسوسة من رؤية وسمع وشم وذوق ولمس ، أو انفعالية من حزن وفرح وألم وأسى… أو إعطاء مالا يعقل صفة من يعقل .
وعُدّ هذا ميزة في الاستعارة خاصة ؛ (فإنك لترى بها الجماد حياً ناطقاً ، والأعجم فصيحاً ، والأجسام الخرس مبينة... إن شئت أرتك المعاني اللطيفة التي هي من خبايا العقل كأنها قد جُسِّمت حتى رأتها العيون .
وقد كثر هذا في الشعر ، وتناوله النقاد والبلاغيون في تحليل الشواهد وتفسيرها.
هذا ، ويبقى للتخييل بما فيه من قدرة على نقل المجرد إلى الحسي
بالتجسيد والتجسيم أهمية في إثارة الأحاسيس والمشاعر. وبما يضيفه الشاعر من عاطفته وأحاسيسه ببعث الحياة في الجامد من الطبيعة مثلاً ، أو في الأفكار المجردة العقلية والذهنية للوصول إلى فكرة أرادها ، هادفاً إيصالها إلى الآخرين ؛ إذ إن الخيال ما هو إلا قوّة خلاقة مبدعة (للصور المرئية الملموسة ... هو القدرة أو الطاقة التي تحيل هذه الصور إلى جسم حي ذي شخصية متميزة، وطبيعة ملموسة... وهذا الجسم الحي لا يتعامل مع مجرد صور ثابتة، وإنما يتعامل من خلالها مع انفعالات الفنان وأفكاره، بحيث يجسّدها في شخصيات ومواقف تجعل منها بناءً مستقلاً قائماً بذاته فنصبح في عالم آخر، نتخلص به من قيود الحياة المادية، وننطلق بحرية إلى حياة فسيحة لا تحدّها حدود ، نخرج من الألفة والعادة إلى عالم الخوارق والعجائب .
مثال :
واستفاد أبو العتاهية من هذا الجانب في التخييل إذ نراه يشخص الإسلام وهو مجرد ذهني ويجعله إنساناً حياً عاقلاً له مشاعر وأحاسيس ؛ فتراه يبكي حزناً على ما آل إليه وضع علماء الإسلام ، ولكن ليس هناك من يبالي أو يهتم ببكائه ويكترث له. يقول :
بكى شجوَهُ الإسلامُ من علمائه فما اكترثوا لما رأوا من بكائه
ونرى من جانب آخر أن المطامع إنسان يأمر وينهي ، وكأنها ملك استعبد صاحب ه، فتظهر أمامنا مشخصة في قوله :
أطعتُ مطامعي فاستعبدتْني ولو أني قَنِعْتُ لكُنْتُ حُرّا
وفي هذا تخييل يصور للناس ما تفعله مطامعهم فيهم ، فينقادون لها مستسلمين ؛ تسيّرهم كيفما تشاء ، وتصبح الملكة عليهم صاحبة الولاء والطاعة .
وكثر عند أبي العتاهية في وعظه تجسيم الموت وتشخيصه وتجسيده ؛ فإذا بالموت سهم قاتل أو وحش كاسر، يترقّب ويترصد ، ويصول ويجول ، ويقتل ويفني ، ويقضي على الضحايا وينال منها ؛ يقول :
المنايا تجوسُ كُلَّ البلادِ والمنايا تُفني جميع العبادِ
لتنالَنَّ مِنْ قُرونٍ أراها مِثلَ ما نِلْنَ من ثمود وعادِ
إذاً فالتخييل يقوم على التجسيم والتجسيد ببثّّ الحياة في الجمادات اعتماداً على التشبيه والمجاز ؛ متخذاً منها وسائل لتجسيد المعاني والخواطر والأفكار.
وقد ارتبط التجسيم في النقد العربي القديم بالتقديم الحسي للمعنى وتشخيصه اعتماداً على الاستعارة في الدرجة الأولى مع إضفاء الشاعر شيئاً من أحاسيسه ومشاعره بتخييل منه غير ناسٍ المتلقي ، تاركاً في نفسه أثراً ما ، كما لاحظنا من خلال الشواهد التي ذكرناها لأبي العتاهية فما تحدث عنه كان أموراً تلازم كل إنسان ويعايشها طوال حياته ؛ ولذلك استطاع الشاعر بتخييله وتجسيمه وتشخيصه أن يترك فينا أثراً فاستجبنا لما قال وانسقنا وراءه .

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:52 PM
س-ما موقف كل من قدامة بن جعفر وابن رشيق القيرواني من قضية " اللفظ والمعنى" ؟


ابن رشيق في كتابه العمدة رأى أن لكليهما فضل ومزية ، يقول ابن رشيق : "اللفظ جسم، وروحه المعنى، وارتباطه به كارتباط الروح بالجسم، يضعف بضعفه، ويقوى بقوته، فإذا سلم المعنى واختل بعض اللفظ كان نقصاً للشعر وهجنة عليه، كما يعرض لبعض الأجسام من العرج والشلل والعور وما أشبه ذلك، من غير أن تذهب الروح، وكذلك إن ضعف المعنى واختل بعضه كان للفظ من ذلك أوفر حظ، كالذي يعرض للأجسام من المرض بمرض الأرواح، ولا تجد معنى يختل إلا من جهة اللفظ، وجريه فيه على غير الواجب، قياساً على ما قدمت من أدواء الجسوم والأرواح، فإن اختل المعنى كله وفسد بقي اللفظ مواتاً لا فائدة فيه، وإن كان حسن الطلاوة في السمع، كما أن الميت لم ينقص من شخصه شيء في رأي العين، إلا أنه لا ينتفع به ولا يفيد فائدة، وكذلك إن اختل اللفظ جملة وتلاشى لم يصح له معنى؛ لأنا لا نجد روحاً في غير جسم البتة".

وكذلك فعل قدامة في كتابه نقد الشعر حيث قسم الشعر أربعة أقسام ، جيد اللفظ جيد المعنى، جيد اللفظ رديء المعنى، رديء اللفظ جيد المعنى، رديء اللفظ رديء المعنى وتعدث عن ائتلافهما، وهو بذلك يتفق مع ابن رشيق بتفصيل أكثر ..

أبو ساير العتيبي
03-12-2011, 12:53 PM
فاصل للبحث وسأعود
دمتم أدباء

اماسي القمر
03-12-2011, 01:35 PM
ابو ساير العتيبي ،،

ماشاالله عليك اخوي ،،

وهذا اللي كنت أنتظره من الكل ،، ان الشخص يدلي بدلوه هنا ،،

يعطيك العافيه وجعلها في ميزان حسناتك يارب ،،

طبعا قرأته سريعا ،، لأخذ فكره !

ولي رجعه لأفهمه أكثر ..

واعتقد ان اللي كتبته سيخلق بي ناقدا !

ألف ششكر اخوي ،،

اماسي القمر
03-18-2011, 03:58 AM
إشتقنا للمدرسه ،،

وماعاد عندنا شي نقدمه !!

أرتااااح في هالمكان كثير ..

( عادي أفضفض لتلاميذي )

أبو ساير العتيبي
03-19-2011, 02:04 PM
ما لا تعرفه عن النقد الفني والأدبي


يمثل النقد الفني في ابسط مستوياته نوعا من الحديث عن الفن أو هو نشاط فني يشترط وجود العمل الفني والجمهور ويحتاج الناقد إلى اللغة التي يمكن أن تجعل عملية النقد فعالة ومؤثرة .


وفي الثقافة الإغريقية

كان المصطلح criticism يعنى ( مقياس الحكم) وكانت قد وردت كلمة kritikos في اليونانية منذ القرن الرابع قبل الميلاد بمعنى (يصدر حكما على الفن أو الأدب)


وبعد ذلك ظهرت كلمة critica في الإيطالية منذ عام 1595 وانتشرت في فرنسا في أوائل القرن السابع عشر .

ومع تعاظم الاهتمام بالمسائل المتعلقة بالمشاعر والأحاسيس في مجال الفن انتشرت الروح النقدية ووصف الناقد بأنة الشخص الذي "يتمتع بذوق وفطنة " على اعتبار أن الفطنة تفسر القدرة على إصدار الأحكام أما مهمة النقد فهي "التفحص " واتسع مفهوم النقد في القرن الثامن عشر فأفسح المجال له من اجل أن يعمل بالتعاون مع علم النفس

وأصبحت كلمة نقد تشير إلى أي تعقيب commentary على أداء شي ما على نحو جيد أو ردى وفي الحقيقة أن الفن يتضمن ما يجعله ملائما لتشكيل أهداف تستدعى التقويم Evaluation إذ انه يوفر الإشباع الجمالي ويكشف عن قيمته الأساسية من خلال عملية التذوق وغالبا ما يبحث المتذوق عن السبب الذي يجعل العمل الفني جديرا بالمشاهدة أو بالاستمتاع أو يبحث عن ذلك الشئ المتميز في العمل الفني الذي يتطلب الأمر تعيينه ذلك الشئ الذي قد نجح الفنان في تحقيقه أو فشل


وكان هردر Herder (1744-1803) قد نبذ استخدام المقاييس الثابتة للأحكام وفهم النقد على أنة عملية تقمص عاطفي أو تماثل ذاتي بل عملية تلقائية وينصح ليبنتز leibnitz (1646-1716) بضرورة أن يندمج الناقد في روح العمل الفني عند تفسيره له وان ينظر إلى كل عمل فني على أنة جزء لا يتجزأ عن الوسط الذي ينمو فيه فيؤدى وظيفية فيه ولا يحتاج إلى اى نقد وبذلك تحولت دراسة الفن إلى نوع من الدراسات العلمية .


والنقد هو رأى أو حكم للتعبير عن التفضيلات غير أن الحكم على العمل الفني أو تفضيلة هو المرحلة الأقل أهمية بالنسبة لعملية النقد حيث أن وصف العمل وتحليله وتفسيره في بعض مذاهب النقد الحديث تعد مراحل أكثر أهمية




ويحاول الناقد باستمرار مجاهدة ميلة للتوصل إلى نهاية غير ناضجة لتجربته النقدية وبفضل مهاراته يتمكن من تأمل العمل الفني لأطول فترة وبعمق أكثر حتى يتوصل إلى تفسيراته الأكثر حجة فلا يكتفي بممارسة الاستمتاع الجمالي أمام العمل الفني مهما تميزت تجربته بالقوة والحيوية وإنما يسعى دائما إلى أخبار الآخرين بما قد عثر علية وتظهر حاجة الناقد إلى مشاركة الآخرين فيما يعتقد أنة قد توصل إلى اكتشافه وربما يبحث عما يثبت اكتشافه من خلال استجابة الآخرين ومن خلال حصوله على موفقتهم ويحاول أن يقنع الآخرين بان ما اكتشفه هو ذاته ما سوف يعثرون علية ويبدو أن لدى الناس جميعا دافع لأخبار الآخرين بما يفضلونه وهناك ما يشهد على حرية الإنسان من الناحية العاطفية لتقبل تنويعة واسعة من الاختيارات الإنسانية لذا يتطلب الأمر التثقيف الجيد حتى يتمكن المتذوق من الاحتفاظ بما تبقى من اختياراته بصورة متفتحة


ولذلك يلعب التعليم دورا حقيقيا في تربيه النشئ ليصبحوا أحرارا في اختياراتهم العاطفية بوعي ومهمة النقد الفني في المدرسة أن يصبح وسيلة لممارسة المهارات اللازمة للاختيار بين القيم وبعرض نسخ من أعمال الفن الأصلية من خلال الشرائح الشفافة أو المستنسخات الفوتوغرافية يمكن ممارسة تجارب نقدية وأجراء دراسات جمالية إذ يعتبر الجمال في الفن مجالا للتعليم نظر للكمية الهائلة التي يقدمها العمل الفني من المعلومات والحقائق مثل المعلومات عن الإنسان والتاريخ والبيئات الاجتماعية

وكانت التربية الفنية في الماضي تؤكد على قيمة الأداء الفني للصفوة
الموهوبة وتحصر أهدافها في الكشف عن مفاهيم الإبداع التي تفسر القدرة على إنتاج أعمال الفن أو معالجة الخامات الفنية وليس القدرة على معالجة الأفكار حول الفن غير أن ما يميز الفنان العظيم عن الفنان العادي أنما هو كون الفنان العظيم هو في نفس ألقت ناقد عظيم لا عمالة وليس بالضرورة لأعمال الآخرين فلا تكفي الحرفة للإبداع في الفن وإنما يتطلب الأمر تطور الفنان بدرجة عالية من اجل أن يتبصر ما يقوم بإنجازه أما بدراسة وتفسير الأعمال الفنية العالمية والحكم عليها وأما بتنمية مستوى حساسيته نحو التناول الرمزي من خلال الثقافة والفن .


وهناك عدة أنواع من النقد الفني


1- النقد التفسيري:


وفيه يحاول الناقد أن يفسر العمل الفني، وقد يوضح معاني الرموز التي يحتويها العمل الفني، وقد يتتبع البناء التشكيلي فيه، ويكشف عن دلالاته التعبيرية، وان يصف من خلال تذوقه للعمل الفني التأثير الذي ينبغي أن يكون لهذا العمل المدرك، والنقد التفسيري ضرورة عندما تكاد تكون مضامين الأعمال الفنية كلها شديدة التعقيد.


2- النقد التقديري:

وهذا النوع من النقد الفني يقوم على الحكم على العمل الفني، من حيث درجة قيمته، ويصف نوع القيمة التي يتمتع بها العمل الفني، والنقد التقديري بصورة عامة هو تقدير العمل الفني من حيث قيمته.


3- النقد المعياري (بواسطة القواعد):

والقواعد هي معايير يضعها الناقد ليثبت فيها أن العمل جيد، أو غير جيد، أي بواسطتها يقيس العمل الفني، ويعرف مقدار جودته الفنية، وقد يكون المعيار مشابهاً للواقع، أو النبل الأخلاقي، أو القوة الانفعالية، وبدون هذه المعايير لا يستطيع الناقد أن يدعِّم حكمه، وبدونها أيضاً لا نستطيع أن نفهم السبب في إصدار الناقد حكمه على العمل الفني.


4- النقد السياقي:

وهذا النوع يشمل (سياق) العمل الفني الظروف التي ظهر فيها، وتأثيراته في المجتمع، ويشمل جميع العلاقات المتبادلة بين العمل وبين الأشياء الأخرى، والنقد السياقي يبحث في السياق التاريخي والاجتماعي والنفسي للفن، ودوافع الفنان إلى الخلق والإبداع.


5- النقد الباطن:

ويركز هذا النوع من النقد اهتمامه بالطبيعة الباطنة للعمل وحدها، دون غيرها، ويتميز بالصبر الشديد والدقة والعمق في تحليليه للأعمال الفنية.


6- النقد الانطباعي:

يتصف هذا النقد بخروجه عن النطاق الجمالي، والخروج عن الموضوع، وطرح جميع القواعد جانباً، حيث كانت حركة النقد الانطباعي تشك في جميع القواعد والمعايير النقدية، وتصفها بالجمود والشكلية.


7- النقد القصدي:

ويهدف هذا النوع إلى الاهتمام بمقصد الفنان، وكيف حقق الفنان مقصده، لأن القصد الحقيقي هو هدف نشاط الفنان، والفكرة التي كانت لديه قبل العمل وأثناء العمل الفني النهائي الذي أراد إنتاجه.

وهنا محور حديثنا عن النقد الأدبي

ولكن سنتحدث قليلاً عن الأدب..

فما هو الأدب؟؟

تابع

أبو ساير العتيبي
03-19-2011, 02:05 PM
الأدب * تعريفه .عناصره.اساليبه.عالمه.انواعه.نبذة تاريخية عنه
--------------------------------------------------------------------------------





الأدب

الأدب تعبيرٌ راق عن المشاعر والأفكار والآراء والخبرة الإنسانية. وهو في معناه العام يشمل كل ما كُتب عن التجارب الإنسانية عامة، ويشمل أيضًا الكتابات المختلفة من معلقات العرب وملاحم الإغريق وما سجله المصريون القدماء، وكذلك روايات نجيب محفوظ، ومغامرات ماركو بولو، ومسرحيات وليم شكسبير، ومقامات الحريري ورحلات ابن بطوطة والكتب الهزلية والسير الذاتية وما إلى ذلك.

أما الأدب بمعناه الضيق، فله أنماطه المختلفة. فقد تقرأ أدبًا كُتب بلغة ما، مثل الأدب الفرنسي . وقد ندرس كتابات تتناول شعبًا، مثل أدب الهنود الأمريكيين . وقد نتحدث في كثير من الأحيان عن أدب حقبة معينة من الزمن، مثل أدب القرن التاسع عشر الميلادي مثلاً، هذا ويمكن أن نشير إلى أدب يتناول موضوعًا معينًا مثل أدب الرحلات، أو قصص الخيال العلمي أو أدب المقاومة.

فالأدب هو أحد الفنون الجميلة، أو ما يمكن أن يشار إليه بالكتابة الجميلة. وإننا لنميز بين الأدب والكتب الهزلية تمامًا، كما نميز بين لعبة كرة القدم التي يمارسها لاعبون محترفون وأخرى لا تعدو أن تكون لعبة في الكرة يمارسها اللاعبون في حديقة المنزل أو في فناء الدار. وحين نصف قطعة مكتوبة بأنها أدب فإننا نمتدحها بإطلاق هذا الوصف عليها.

يُقسّم الأدب إلى نمطين رئيسيين:

الأدب الخيالي

والأدب غير الخيالي

. فالأدب الخيالي

يعني الكتابة التي يبتدعها الفنان من مُخيِّلته. وقد يُضمِّن المؤلفون كتاباتهم حقائق تتناول أشخاصًا أو أحداثًا حقيقية، غير أنهم يمزجون هذه الحقائق بوضعيات خيالية. وجدير بالذكر أن معظم الأدب الخيالي هو كتابات سردية شأن الروايات والقصص القصيرة، كما يشمل ذلك الكتابات المسرحية والشعر أيضًا. أما الأدب غير الخيالي فهو الكتابات التي تقدم حقائق تتناول مواضيع تدور حول الحياة الواقعية. وتشمل الأنماط الرئيسية للأدب غير الخيالي المقالة والتاريخ والتراجم والسير واليوميات.




لماذا نقرأ الأدب.

نقرأ الأدب عادة لأسباب عديدة تتبدل بتقدم العمر أو بتغير اهتماماتنا، وربما كان السبب الأساسي الذي يدفعنا للقراءة هو المتعة، فنحن نقرأ أساسًا لأننا نستمتع بالقراءة.

وتأخذ القراءة التي تستهدف المتعة أشكالاً متنوعة. فقد يكون الهدف منها تمضية أوقات الفراغ، أو الهروب من الجدران التي تحيط بنا من كل جانب.

فالقراءة بمثابة طائرة تطير بنا بعيدًا عن دواخلنا لتحملنا إلى عوالم أناس آخرين.

نقرأ في كثير من الأحيان؛ لاكتساب المزيد من المعلومات والمعرفة. فقد يُمتعنا أن نتعرف على الحياة في جبال الألب السويسرية، أو على حوض نهر المسيسيبي، كما أننا ربما نجد حلولاً ممكنة لمشكلاتنا حين نلتقي بأناس في الكتب يواجهون مشكلات تشابه تلك التي نعاني منها. ومن الممكن لنا أن نفهم عن طريق الأدب أوضاعًا قد لاندرك كنهها في بعض الأحيان حين تواجهنا في حياتنا العادية.

وقد نقرأ ببساطة لأننا نستمتع بقراءة الكلمات المنظومة، فربما نستمتع بقراءة مقاطع لا معنى لها، كما يحب الأطفال سماع الأناشيد المنظومة وهم لا يفهمون معنى كلماتها في الواقع.


سبيل القراءة المبدعة. ليس هنالك عمل أدبي له حكمته أو جماله في حد ذاته، وأعظم قصيدة أنشئت منذ عرف الإنسان الشعر، لا تعدو أن تكون مجرد رقعة كُتب عليها كلام مطبوع، إلى أن يتفاعل القراء معها. ولكي تصبح الكتابة أدبًا، لا بد لها من قارئ. والقارئ يساعد على إبداع الأدب بتفاعله مع أفكار الكاتب وعواطفه ومعتقداته.

والقارئ المبدع، هو ذلك الذي يراعي ما يريد الكاتب أن يقوله، و كيف يعبر عما يريد أن يقول. فالقراء المبدعون إنما يضيفون خبراتهم الخاصة في الحياة ولغتهم إلى الخبرات التي يعرضها الكاتب على صفحة الورق المطبوعة. وهم يقيسون مدى الصدق في موقف الكاتب بناءً على ما يحملونه هم أنفسهم من أفكار عن الحقيقة الصادقة. والقراءة المبدعة هي التي تحقق أعمق استمتاع بالأدب.

الحكم على الأدب. القراءة نشاط شخصي، إذ لا توجد أحكام نهائية يمكن من خلالها الحكم على قطعة مكتوبة. ويتدخل الذوق أو الطريقة السائدة في وقت ما لتؤثِّر في الأحكام النقدية المتعلقة بالعمل الأدبي. فقد يبدو عمل ما عملاً مأساوياً لدى جيل معين من القراء، ثم ما يلبث أن يُعَدَّ عملاً هزلياً لدى الجيل الذي يليه.

وقد تتصدر بعض الكتب لوائح أعلى الكتب مبيعًا بين عشية وضحاها، إلا أن شعبيتها هذه لا تعني بالضرورة أنها أعمال عظيمة. وتحتفظ كتب أخرى بأهميتها لأسباب لا تمت للأدب بصلة. ويقرأ الكثيرون من الطلاب مثلاً ثلاثية نجيب محفوظ أو رواية وإسلاماه لعلي أحمد باكثير لأسباب تتعلق بالأمور التاريخية بشكل رئيسي.

غير أن النقاد والقراء يتفقون على كتابات معينة يَعُدُّونها تقليدية فذة أو أدبًا من الطراز الأعلى. نشرت الآلاف من القصص مثلاً، عن محبين شبان، وقف ذووهم في وجه علاقاتهم العاطفية، غير أن معظم هذه الكتابات طواها النسيان بسرعة.

أما مسرحية شكسبير روميو وجُولِييت فقد ظلت باقية على مدى فترة يزيد طولها عن 300 سنة. وهي تُعدّ قصة تقليدية (كلاسيكية) تعبر أصدق تعبير عن الحب لدى الشباب، وكذا أشعار مجنون ليلى أو قيس لبنى أو عنتر وعبلة في الأدب العربي.

كان شكسبير فنانًا ذا موهبة، استخدم في مسرحيته كلمات وعبارات مفعمة بالمعاني. إلا أن الأهم من ذلك هو أن شكسبير أعطى روميو وجولييت قيمًا إنسانية واسعة لا تحدها حدود، ولا يحصرها مكان محدد أو زمان معين. وشخصيات المسرحية أناس حقيقيون يواجهون مشاكل حقيقية. وهم يعبّرون عن مشاعر يمكن للناس أن يشعروا بها في أي مكان وفي أي زمان. ولنفس الأسباب، فإن كتابات روائية مثل جين أوستن مثلاً، تعني الشيء الكثير للقراء المبدعين من أي جيل.

فرواياتها: إيما؛ الكبرياء؛ التحامل إنما تعبر عن حقائق موغلة في القدم، وتظهر المهارات الكتابية للمؤلفة. وقد تظل مثل هذه الروايات أثيرة لدى قراء القرن الحادي والعشرين الميلادي كما كانت محببة لقراء القرن التاسع عشر الميلادي.

وكل قارئ هو ناقد، وحتى لو قلنا: إنه ليس لدينا رأي حول كتاب معين، فإننا إنما نصدر بذلك حكمًا عليه، وإن كان هذا الحكم ضعيفًا وغير مبني على الكثير من إمعان الفكر. فقدرتنا على إصدار أحكام ذكية على الأعمال الأدبية إنما تنمو وتنضج بتوسع قراءاتنا، ومهاراتنا النقدية، شأن عضلاتنا التي تنمو وتشتد بالاستعمال.




يشمل كل عمل أدبي تقريبًا عناصر أربعة:

1- الشخصيات
2- الحبكة
3- الموضوع
4-الأسلوب.

ويحاول كل كاتب جيد أن يوازن بين هذه العناصر لكي يتمكن من إيجاد عمل فني موحّد.


الشخصيات.

قد ينحو الكتّاب نحو وصف الأحداث أو الأفكار، إلاّ أن عليهم أن يصفوا كذلك الشخصيات ـ أي الأشخاص أو الأشياء ـ التي تؤثر فيها تلك الأفعال والأفكار.

وتمثل الشخصيات نقطة الارتكاز الأساسية في الكثير من الروايات والمسرحيات، وكذلك في السير الغيرية والسير الذاتية، وحتى القصيدة فهي إنما تهتم بالشخصيات، والراوي أو الشاعر هو في الغالب الشخصية الرئيسية في القصة والقصيدة. وعلى الكتّاب أن يعرفوا شخصياتهم حق المعرفة وبعمق، وأن تكون لديهم صورة واضحة عن شكل كل شخصية من هذه الشخصيات وطريقة حديثها وأفكارها.

الدوافع

تعني الأسباب التي تدفع الشخصيات إلى القيام بأعمال معينة. وعلى الكتّاب أن يتأكدوا من أن الدوافع التي تحرك شخصياتهم إنما هي دوافع واضحة ومنطقية. فالشخصيات في الأعمال الأدبية، كما هي في واقع الحياة، هي التي تقرر الأحداث. فمن الصعب على رؤوف علوان بطل رواية اللص والكلاب لنجيب محفوظ، وعلي بطل رواية ردَّ قلبي ليوسف السباعي، على سبيل المثال، أن يتبادلا مواقعهما. فلو حل رؤوف محل علي لتغيّرت رواية اللص والكلاب، ومثل ذلك رواية ردَّ قلبي .

مسرح الأحداث المكان الذي تحدث فيه قصة تلك الشخصيات. فالشخصيات الأدبية، شأنها شأن الأشخاص الذين يقرأون قصصهم تلك، لا يوجدون في الفراغ، بل إنهم يتصرفون بحكم علاقاتهم المتبادلة وبحكم ردود أفعالهم بعضهم إزاء بعض. وهم أيضًا يتجاوبون مع العالم الذي يعيشون ضمن نطاقه. ومسرح الأحداث هو أحد سبل إظهار طبيعة الناس. فلو أن زينب بطلة رواية زينب والعرش لفتحي غانم عاشت في نفس البيئة والظروف التي عاشت فيها الفلاحة بطلة رواية الحرام ليوسف إدريس، لاختلفت طريقة الاستجابة والتصرف إزاء المحيط الذي تعيش فيه كل منهما.


الحبكة.

أو ما يسمى عقدة القصة ، تروي ما يحدث لشخصيات القصة، وتبنى حول سلسة من الأحداث التي تجري خلال فترة معينة من الزمن. وتجدر الإشارة إلى أنه لا توجد قوانين معينة لترتيب الطريقة التي تقدَّم بها تلك الأحداث.

وللحبكة الموحدة بداية ووسط ونهاية، أي أن الكاتب يقودنا من موقع ما (شخصية تواجه مشكلة معينة) عبر مسار ما (الشخصية وهي تواجه تلك المشكلة) إلى موقع آخر (الشخصية وهي تتغلب على، أو تغلبها تلك المشكلة).

أما بالتعبير الأدبي فيمكننا القول:

إن القصة تبدأ بعرض جوانب القصة، ويتلو ذلك تصاعد الحدث، ثم وصوله إلى الذروة وحل عقدة الحدث أو النتيجة النهائية. والكشف هو سرد لخلفية القصة ووضعيتها. أما تصاعد الحدث فهو يبنى على أساس المادة المطروحة وهو الذي يولد عناصر التشويق، أو ما يمكن أن يوصف بأنه رغبة القارئ في معرفة ما سيتلو من أحداث. أما الذروة فهي قمة مواضع الإثارة والتشويق، بينما يمثل حل عقدة الحدث نهاية القصة.


الموضوع.
هو الفكرة الأساسية أو الرئيسية التي يُعبر عنها عمل أدبي ما. وهو يتطور بالتفاعل بين شخصيات القصة وحبكتها. وقد ينحو الموضوع نحو تحذير القارئ بأن عليه أن ينتهج سبيلاً أفضل أو مساراً آخر في حياته. وقد يعلن أن الحياة مجدية أو غير مجدية.

ويجاهد الكتّاب ذوو الأصالة لإنتاج أعمال تعبِّر تعبيراً صادقًا عن المشاعر أو العواطف الصادقة. وهم يتجنبون العاطفية التي تعني المبالغة في الأحاسيس، والكاتب ذو المشاعر الصادقة لا يحرص على إملاء وجهة نظره على القارئ. والقصة الجيدة هي تلك التي تقود القارئ إلى الاستنتاج الذي يريده الكاتب.


الأسلوب.

هو الطريقة التي يستخدم الكاتب بها الكلمات في صياغة الأدب. إنه تتابع الكلمات واحدة بعد الأخرى وتتابع الفقرات بعضها وراء بعض. وتجدر الإشارة إلى أننا قلما نستمتع بشخصيات القصة، أو حبكتها دون أن يكون أسلوب الكاتب نفسه ممتعًا أيضًا. فالطريقة التي يكتب بها الكتّاب هي جزء مما يريدون قوله.

ومنذ الكلمة الأولى إلى الكلمة الأخيرة، يجب على الكاتب أن يحل المشكلات المتعلقة بالأسلوب،

بالإجابة عن أسئلة مثل:

ما نمط الكلمات التي سأستخدمها؟

، وكيف سأقدم التفاصيل؟

، وهل ستكون الفقرات طويلة أو قصيرة؟.

وجهة نظر الكاتب هي الطريقة التي يعرض بها قصته وهي جزء آخر من وجوه الأسلوب. وقد يلجأ الكاتب لرواية القصة بصيغة المتكلم (أنا) وكأن الرَّاوي هو شخصية رئيسة أو ثانوية في القصة. وقد يلجأ الكاتب إلى التحدث بصيغة الغائب (هو) أو (هي) حيث يعزل الرَّاوي نفسه عن الشخصيات ليتولى وصف الحدث. وفي صيغة الغائب ذات وجهة النظر (المحدودة) يصف الكاتب الأحداث كما قد تراها وتسمعها شخصية واحدة فقط. أما في صيغة الغائب (الموجود في كل مكان) أو العارف بكل شيء فإن الكاتب يروي ما يدور في ذهن شخصيات عديدة وما تحس به كل واحدة من هذه الشخصيات من مشاعر



أساليب المعالجة الأدبية

كلمة معالجة تعني هنا سبيل الاتصال، وهي في الأدب تعني النهج الذي ينتهجه الكتّاب لإيصال ما يريدون التعبير عنه إلى القراء. ويمكن للكاتب أن يلجأ إلى واحد من أربعة أساليب من المعالجة وهي: 1- الشرح 2- المناقشة 3- الوصف 4- السرد. وهدف الكاتب هو الذي يحدد نمط المعالجة الذي يريد انتهاجه.


الشرح.

هو الإجابة عن سؤال واقعي أو متخيَّل، وهو نهج الكاتب في عرض الوقائع، أو تفسير ماهية شيء ما، وكيفية قيام هذا الشيء بمهمته، أو مدى أهميته. والموسوعة العربية العالمية ـ هذه ـ تحوي مقالات عدة من هذا القبيل، كهذه المقالة.


المناقشة.

هي التي تحاول إقناع القارئ بموقف ما، أو دفعه لمشاركة الكاتب في وجهة نظره. وقد يحاول الكاتب تغيير وجهة نظر القارئ باللجوء إلى حجج تخاطب العقل والعاطفة، أو كليهما معًا.

الوصف.

يُستخدم الوصف لما يريد الكاتب من القارئ أن يراه. ويلجأ الكتّاب إلى الوصف حين يريدون الكتابة عن مظهر شخص ما، أو شيء ما كتفاحة أو بناء مثلاً. ويخاطب الكاتب عن طريق الوصف حواس اللمس والذوق والشم و السمع لدى القارئ، وينجح الكاتب في إبداء مهارته في الوصف، إذا أحس القارئ بماهية الموضوع الموصوف.


السرد.

هو رواية الحدث، أو مايقع من أحداث. فهو يروي للقارئ ما يحدث. وإذا كنا نعتبر الوصف صورة، فإن السرد هو بمثابة صورة متحركة.

وقد يلجأ الكاتب أو الشاعر إلى أنماط الخطاب الأربعة هذه في قطعة أدبية واحدة. فمثلاً مسرحية مصرع كليوباترا لأحمد شوقي أو حتى معلقة امرئ القيس، أو قصائد البحتري أو الشاعر الحديث محمود حسن إسماعيل أو رواية دعاء الكروان لطه حسين أو السلطان الحائر لتوفيق الحكيم، كل هذا قد يستخدم فيه الكاتب أو الشاعر أنماط الخطاب الأربعة السابقة.

أبو ساير العتيبي
03-19-2011, 02:07 PM
لا يمكن للعمل الأدبي أن ينفصل انفصالاً كاملاً عن الإنسان الذي أبدعه. فعلى الكتّاب أن يكتبوا بناءً على خبراتهم الخاصة الحقيقية وصورهم المتخيَّلة.

أما ـ نحن القراء ـ فيمكننا أن نوسع من مداركنا الأدبية بالتعمق في عالم الكاتب.


العالم الخارجي للكاتب.

ليس هناك مؤلِّف يكْتُب من فراغ، بل إن الحقبة الزمنية والمجتمع الذي يعيش فيه هذا المؤلف، وأعمال غيره من الكتاب، إنما تؤثر فيه .

لقد نشأت أعظم المساهمات الأدبية في الأغلب كردود أفعال إزاء الظروف الاجتماعية التي سادت في عصرهم.

فكتابات مارتن لوثر و جون كالفن، أثَّرت، وتأثرت في الوقت نفسه، بحركة الإصلاح البروتستانتية في القرن السادس عشر الميلادي؛

ومثلها أعمال عبد الرحمن الشرقاوي التي تناولت ألوان الظلم، مثل رواية الأرض وأعمال يوسف إدريس التي تناولت القهر والفقر. كما أنه كان من شأن بيرسي بيش شيللي مثلاً أن يتمرد على أي مجتمع يعيش فيه.

غير أن الظروف الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في إنجلترا في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي أتاحت المادة اللازمة لطبيعة شيللي المتمردة.


العالم الداخلي للكاتب.

هناك عوامل أُخرى تؤثر على كتابات الكاتب، وهذه العوامل تشمل:

نشأته وماضيه ومكوناته واهتماماته ومقتنياته المادية والإعاقات البدنية التي ربما كان يعاني منها. وكذلك علاقات الكتّاب الشخصية، داخل بيوتهم، ومع أسرهم وأصدقائهم وأعدائهم، تصبح كلها مادة لفنهم. فمن شأن كتابات تشارلز لامب مثلاً أن تكون مختلفة لو أنه لم يكن عليه أن يرعى أخته ماري، ولو أنه لم يكن عازبًا، وكان شعر شوقي سيختلف حتمًا لو لم يكن مقيمًا في قصر الخديوي،


وكتابات طه حسين كانت بالضرورة ستختلف لو لم يعان الحرمان والعاهة. وكانت كتابات دوستويفسكي ستختلف لو لم يكن يكابد الصرع والديون.

وبصفة عامة فإن الوحدة في عمل كاتب ما أكثر تحققًا ووضوحًا من الوحدة في الأعمال الأدبية بمجملها في حقبة ما. فأعمال جون دون المبكرة والمتأخرة مثلاً إنما تُظهر جميعًا الجوانب الأساسية لشخصيته، وهذا القول صحيح على الرغم من أنه لقّب باسم جاك المجنون في أوائل حياته والدكتور جون في فترة نضجة.


موقف الكاتب.

لا يمكننا إصدار أحكام عامة ونهائية بشأن أعمال أي كاتب، وكذلك لا يمكننا القول مثلاً إن طه حسين كان مقاومًا على الدوام أو أن شوقي كان مهادنا للسلطة دائمًا، إلا أنه يمكننا التعرف على موقف الكاتب من الحياة. وربما كان الوصف الذي يستعمل غالبًا لتحديد موقف الكاتب، هو إما خيالي أو واقعي.

الكُتَّاب الخياليون مغرمون بكُل ما هو غير مألوف وفاتن وغريب في بني آدم وفي الطبيعة. وهم يثورون على كل ما هو تقليدي في الأفكار والأفعال، ويؤكدون على أهمية الفرد.

الكتاب الواقعيون هم أولئك الذين يعالجون الأمور المألوفة بدلاً من غير المألوفة. ويحاول هؤلاء الكتّاب أن يسجلوا وقائع العالم كما يرونها بالفعل، حتى بسماتها غير المستحبة. وهم يرغبون في تقديم أفكارهم بوصفها وثائق موضوعية.

يستخدم النقاد تعبيرات الرومانسية والواقعية في كثير من الأحيان لوصف حركات أدبية اكتسحت أوروبا في القرن التاسع عشر الميلادي. وتأثّرت بها آداب عالمية كثيرة كالأدب العربي، ولمناقشة هذه الحركات يمكن مراجعة الجزء المتعلق بالنبذة التاريخية في هذه المقالة




الرواية.


عملٌ قصصي طويل يروي الأحداث التي تقع في حياة أناس واقعيين أو مُتَخَيَّلين. وتعكس معظم الروايات منظور الكاتب إزاء الحياة.وهناك أنماط كثيرة من الروايات التي تعالج أنواعًا مختلفة من المواضيع. فرواية بوليانا العاطفية لإليانور بورتر، تصف فتاة شابة ترى دائمًا الجانب المشرق من الحياة. أما رواية يقظة فينيجان النفسية لجيمس جويس فهي تبرز الحياة الحالمة لصاحب فندق أيرلندي. وتصف رواية قنديل أم هاشم ليحيى حقي ورواية موسم الهجرة إلى الشمال للطيب صالح الصلة بين الشرق والغرب.

والرواية نوع جديد متطوّر من الأنماط الأدبية التي كانت سائدة من قبل. فالكثير من سمات الرواية مستمدة من الملحمة التي هي قصيدة سردية تتناول شخصية بطولية.كما استقت الرواية سمات أخرى من الأقاصيص الخيالية، مثل قصص مغامرات الملوك والفرسان. انظر: الرومانس . هذا وقد تأثرت الرواية إلى حد كبير ومهم في تطورها بقصص المشردين الأسبانية، التي سادت في القرن السادس عشر الميلادي. وكانت قصص المشردين تصف الأحداث التي تقع لمتشرد، وهو بطل حاذق، وإن كان مخادعًا في طريقة حياته. كما تطورت الرواية من الشخصيات التي سادت في القرن السابع عشر الميلادي وهي كتابات كانت تصور نماذج من شخصيات .

القصة القصيرة.

عمل قصصي يركز على جزئية مفردة. ونظرًا لقصرها، فإن الشخصيات والمواقف في القصة القصيرة أقل عدداً وتعقيدًا مما هي في الرواية. وقد يتراوح طول القصة القصيرة بين تلك الأقصوصة التي يتراوح عدد كلماتها بين 1,000 و 1,500 كلمة، وبين القصة التي يتراوح عدد كلماتها بين 12,000 و 30,000 كلمة. وللقصة القصيرة سمات كثيرة مماثلة لسمات القصيدة القصصية، وهي قصة تأخذ قالبًا شعريًا. كما أنها قريبة من الأقاصيص الشعبية ، التي تُروى شفويًا من جيل إلى جيل. كما أنّ الكثير من خصائص القصة القصيرة مستوحاة من أشكال أدبية أقدم، كان الهدف منها إعطاء العبر، ويشمل ذلك الحكايات الخرافية التي ترْوى على لسان الحيوان والحكاية الرمزية ذات المغزى الديني أو الأخلاقي.

المسرحية.

وهي تمثيلية قصصية تُكْتَب لكي تقدمها مجموعة من الممثلين على خشبة المسرح، وتحوي في العادة توجيهات مسرحية تحدد مظهر الشخصيات وتصرفاتها. وتأخذ المسرحية شكل الحوار أو الحديث المتبادل بين شخصيتين أو أكثر. والشكلان الرئيسيان للمسرحية هما المأساة والملهاة .

المأساة.

هي مسرحية جادة تنتهي بكارثة. وقد أرسى أرسطو المبادئ الأساسية للمأساة في كتابه فن الشعر ، وقال: إن الهدف من المأساة هو إثارة الشعور بالشفقة أو الجزع إزاء أبطال المسرحية لدى جمهور المشاهدين. وبطل أي مأساة إغريقية قديمة هو شخص عظيم يتعرض لمعاناة قاسية بسبب غلطة مأساوية أو خطأ في الحكم على الأمور. وقد اتّسع معنى المأساة فيما بعد ليشمل قصة أي شخص يُبتلى بمحنة.

الملهاة.

مسرحية خفيفة مسلّية (كوميديا) ذات نهاية سعيدة. وتصرفات الشخصيات في الملهاة تستهدف تسلية المشاهد أكثر من إثارة انزعاجه. كما أنّ للملهاة أشكالاً متعددة منها الملهاة الخفيفة أو الملهاة المتدنية التي تتسم بالخشونة والعنف والتي تلجأ لاستخدام المواقف الساخرة أو الأفعال الصاخبة. ومنها الملهاة الرفيعة التي تُبنى سخريتها على الحوار الحاذق الذكي. أما الملهاة الهجائية فهي تسخر من الجوانب التي تتسم بالغباء في أقوال الناس وأفعالهم. أما ملهاة السلوك فهي تسخر من العادات الاجتماعية في حقبة ما. أما الملهاة الجادة فهي تتناول مواقف جادة تنتهي نهاية سعيدة.

الشعر.

يقوم في الأصل على وزن وقافية. ويستخدم الشعراء الوزن حين ينظمون الكلمات في نمط يتّبع قواعد الوزن الشعري. ويستخدمون القافية كذلك لدى ترديد الأصوات في داخل أبيات الشعر أو في نهاياتها. أما القطعة التي لا تحوي نمطًا معينًا من أنماط الوزن الشعري أو القافية فهي تُكتب تبعًا لأسلوب الشعر الحر.وتجدر الإشارة إلى أن هناك أنماطًا ثلاثة من الشعر هي: الشعر الغنائي، والملحمي، والدرامي.

الشعر الغنائي.

تكون القصيدة الغنائية في هذا النمط قصيرة وشبيهة بالأغنية. وهي تركز على أفكار ومشاعر الشاعر أو المتحدث. ويمكن معالجة القصيدة الغنائية إما من زاوية موضوعها أو شكلها. فحين نصف قصيدة ما بأنها مرثية ، وهي التي ترثي الموتى، فإننا إنما نشير إلى موضوعها. أما حينما نتحدث عن السوناتة وهي قصيدة تتألف من أربعة عشر بيتًا وتلتزم قافية محددة، فإننا نتحدث عن الشكل.

الشعر الملحمي.

هو الذي يروي قصة. والملحمة (القصيدة البطولية) تصف أفعال بطل ملكي مثل المحارب الطروادي إينياس ، أما القصيدة الغنائية وهي قصة قصيرة في قالب شعري فهي ذات نغمة عادية إلى حد كبير.

الشعر الدرامي.

يروي قصة من خلال حديث أبطال القصيدة، شأنه في ذلك شأن المسرحية. وتسمى القصيدة ذات المتحدث الواحد في اللغات الأوروبية المونولوج المسرحي أما مسرحية الحجرة، فهي مسرحية في قالب شعري تكتب لتقرأ لا لتمثَّل على المسرح

الأدب غير الخيالي.

يشمل معظم أنواع الكتابة التي نقرؤها في الصحف والمجلات والكتب الدراسية، علمًا بأن بعض الأدب غير الخيالي يتميز بأنه أدب أصيل ومليء بالصور الخيالية.

المقالة.

هي أوسع أشكال الكتابة غير الخيالية؛ فهي تمكّن المؤلف من تسجيل أفكاره بشأن أي موضوع. والمقالة غير الرسمية أو الشخصية إنما تعكس شخصية الكاتب. أما المقالات الرسمية فهي تقدم مادتها بقالب مباشر وغير شخصي.

السيرة الغيرية.

تصف حياة شخص ما، وهي أكثر أنواع الكتابة غير الخيالية رواجًا في الوقت الحاضر.

السيرة الذاتية.

يرويها شخص ما بنفسه عن حياته.

اليوميات.

هي ذات صلة بالسيرة الذاتية وتُكتب لتسجيل الأحداث يومًا بيوم طبقًا لحدوثها في حياة شخص ما




باكورة الآداب.

ربما كان السومريُّون الذين عاشوا فيما يعرف بالعراق الآن، هم أقدم من كتب الأدب. ويقدِّر العلماء أن السومريين كتبوا قطعًا أدبية بسيطة منذ حوالي 5,500 سنة. وبحلول نهاية الألف الثالث قبل الميلاد، كانوا يكتبون أدبًا.

كما أنتجت شعوب أخرى من الشعوب القديمة في الشرق الأوسط أنواعًا من الأدب، من هؤلاء الآشوريون والكنعانيون والبابليون والمصريون والعبرانيون. وتشمل كتاباتهم القصص التي تُروى على لسان الحيوانات، والملاحم والكتابات التاريخية، والتراتيل وأغاني الحب، والأساطير، والمقالات الفلسفية. ويعد بعض العلماء العهد القديم أو التوراة عملاً متميزًا من أوائل الأعمال الأدبية.

وأما الصينيون والهنود والفرس فقد أبدعوا أعمالاً أدبية متميزة. وقد أثرت بعض كتاباتهم في الأدب الغربي الذي تتناوله هذه المقالة. فالكثير من حكايات أيسوب إنما هي في الأصل مستقاة من مصادر شرقية. وللمزيد من المعلومات حول الآداب الشرقية من أقدم العهود حتى الآن يمكن مراجعة فقرة الفنون في المقالات التي تتحدث عن مختلف أقطار آسيا، مثل: إيران.

الأدب القديم.

تطورت في اليونان فيما بين 900 - 300ق.م حضارة قديمة قلما شهد التاريخ لها مثيلاً. وتُسمَّى الحقبة الأولى من الأدب اليوناني العصر الملحمي . وقد بلغت ذروتها بأشعار نسبت لهوميروس، الذي ربما كان قد عاش في القرن الثامن ق.م.

وتُظهر ملحمتا هوميروس السرديتَّان الطويلتان وهما الإلياذة والأوديسة ، الأسلوب الموسيقي لدى الشاعر ومهارته في تقديم شخصيات فاعلة. انظر: الإلياذة ؛ الأوديسة. أما الشعراء الرئيسيون في عصر الشعر الغنائي (فيما بين عامي 800 و 475ق.م) فهم يشملون الشاعرة سافو التي تغنت بالحب، وبندار الذي تغنت مدائحه بالانتصارات اليونانية.

ولقد ازدهر النثر والشعر خلال العصر الأثيني (حوالي 475-300ق.م) ووصلت المسرحيات إلى قمتها بمآسي إيسخيلوس وسوفوكليس ويوربيدس وملاهي أريسطوفانيس. وقد كتب هيرودوت، أبو التاريخ عن الحروب الفارسية، بينما عالج ثيوسيديديس التاريخ بوصفه علْمًا في سرده لتاريخ الحرب البيلوبونيزية. وربما كان أفلاطون وأرسطو من أهم الكتاب اليونانيين فيما خلّفاه من أثر في الحضارة الغربية.

أما ثيوقراط فقد ابتدع الشعر الرعوي الذي يصور الحياة في الريف، ووضع أسس الكثير من السمات التي ميزت الحقبة الإسكندرانية (حوالي 300 - 146ق.م). وقد بدأت الحقبة الإغريقية ـ الرومانية (146ق.م - 529م) بعد فتح الرومان لبلاد اليونان، وكان أهم ما أنتجته حياة بلوتارك ومجموعات شعرية سميت المقتطفات الأدبية الإغريقية .

قلّد الفاتحون الرومان الأساليب الأدبية الإغريقية. وقد وضع كل من تيطس بلوتس وتيرنس أكبر كتّاب الملهاة اللاتينية، مسرحياتهما على أسس المسرحيات الإغريقية. أما أشهر الشعراء الرومان، وهو فيرجيل فقد كتب ملحمته الوطنية الإنيادة على الأسس نفسها التي كُتبت بها الإلياذة والأوديسة، أما أوفيد فقد أعاد رواية الأساطير اليونانية في مجموعته المسوخ ، وهي مجموعة من 250 قصة.

وتم تأليف خطب وكتابات شيشرون ويوليوس قيصر فيما بين الستينيات والأربعينيات قبل الميلاد، وهذان يعكسان في كتاباتهما الحضارة الرومانية بوضوح أكبر مما تعكسه المسرحيات والأشعار التي كتبت في الفترة نفسها. أما أشهر أعمال شيشرون فهي فيليبكس ،وهي سلسلة من الخطب التي هاجم فيها عدوه السياسي مارك أنطوني. أما يوليوس قيصر فأكثر ما يُذكر له هو أنه مؤلف التعليقات على الحرب الغالية.




العصور الوسطى الأوروبية.
امتدت منذ حوالي القرن الخامس الميلادي واستمرت حتى القرن الخامس عشر الميلادي، فبعد سقوط روما في أيدي القوط في القرن الخامس الميلادي، طوى النسيان معظم الأشعار والمسرحيات اليونانية والرومانية، وذلك لسنوات عديدة. وقد جلبت المجموعات التي غزت الإمبراطورية الرومانية آثارها التقليدية الخاصة معها، وأصبح الشعر الملحمي أسلوبًا مهمًا لتسجيل الأساطير التي كانت الأجيال تتناقلها شفهيًا لمئات السنين.

وظهرت الملحمة الأنجلو-سكسونية المسمّاة بيوولف في حوالي عام 700م أما أغنية رولان الفرنسية فقد كُتبت حوالي عام 1100م، بينما كُتبت أغاني النبلونغ حوالي عام 1200م. أغنية . كما سُجلت كثير من القصص البطولية الإسكندنافية، وهي قصص ملحمية طويلة خلال القرن الثالث عشر الميلادي.

ازدادت أهمية القصص التي تتحدث عن المغامرات والخيال الجامح وغراميات الفرسان، فيما بين القرن العاشر والثالث عشر الميلاديين. وعكست تلك القصص الخيالية أنظمة الإقطاع والفرسان التي سيطرت على أوروبا.أما القصص السلتية للملك آرثر وفرسان المائدة المستديرة فقد راجت في بريطانيا.


ازدادت أهمية الشعر الغنائي خلال القرنين الثاني عشر والثالث عشر الميلاديين، وألف المغنون الجوالون أغاني في الحب لتسلية النبلاء وسيداتهم. وأطلق عليهم اسم التروبادور والتروفير في فرنسا ومينيسينجر في ألمانيا.وفي القرن الرابع عشر الميلادي أوحى الفكر الديني للكاتب دانتي بالكوميديا الإلهية وهي واحدة من أشهر الأشعار التي عرفها التاريخ. وتحرر دانتي من الالتزام التقليدي بضرورة تقيد المثقفين بالكتابة باللغة اللاتينية فقط، إذ كتب قصيدته بالإيطالية. ولا تنبع أهمية الكوميديا الإلهية من أهميتها هي في حد ذاتها فقط، بل لأنها أول عمل أدبي جاد كُتب بلغة أوروبية حديثة.

سيطرت عبقرية جفري تشوسر على الأدب الإنجليزي في أواخر القرن الرابع عشر الميلادي، حيث كان يكنّى في كثير من الأحيان بأبي الشعر الإنجليزي . ولقد ساعد في أعمال مثل حكايات كانتربري على إرساء قواعد اللغة الإنجليزية كما نعرفها الآن. انظر: حكايات كانتربري .


عصر النهضة الأوروبية.

كان عصر النهضة الأوروبية ميلادًا جديدًا لكل المعارف. وقد بدأ في إيطاليا حوالي القرن الرابع عشر الميلادي، وانتشر في كل أوروبا خلال القرنين الخامس عشر والسادس عشر الميلاديين. وقد اكتشف العلماء الأعمال الإغريقية والرومانية المهمة. واهتم الفلاسفة بطبيعة المعرفة الإنسانية واستخدم الكُتَّاب أشكالاً أدبية جديدة ليُعبِّروا عن حيوية الفترات الزمنية المختلفة.

ومن أوائل الكتاب الإيطاليين الذين درسوا الأدب القديم بترارك وجُـيُوفانِّي بوكاتشيو. وقد أجاد بترارك فن السوناتة الذي أصبح هو الشكل الشعري المفضل لاحقًا في كل أوروبا. واشتُهِر يوكاتشيو بعمله المسمَّى ديكاميرون وهو مجموعة مكونة من مائة قصة. وقد نتج عن الشغف الشديد بالمعرفة في فرنسا ظهور مقالات مايكل مونتاني وأساطير فرانسوا رابيليه.

ولم يصل عصر النهضة إلى إنجلترا إلا في القرن السادس عشر الميلادي. غير أنه أنتج أكثر الأدب إبداعًا في اللغة الإنجليزية لدى وصوله إليها. فقد عالج فرانسيس بيكون كل أنماط المعرفة في موضوعاته. أما كريستوفر مارلو فقد وسّع استعماله للشعر المرسل ، ذي الأبيات التي لاتلتزم بالقافية، وذلك في مثل مسرحية التاريخ المأساوي للدكتور فاوست . كما كتب الدكتور جونسون شعرًا ممتازًا ومسرحيات كوميدية. أما وليم شكسبير فقد توّج منجزات ذلك العصر بمسرحياته وأشعاره الغنائية.

استمتع الأدب الأسباني بعصره الذهبي في القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين. وقد جرَّب ميغيل دي سيرفانتس سافيدرا، أشهر كتّاب أسبانيا مهاراته في مختلف أنماط الأدب. ويعدّ الكثير من الكتّاب روايته دون كيشوت التي كتبت في أوائل القرن السابع عشر الميلادي من أعظم الروايات العالمية.



عصر العقل.

اكتسبت الأعمال التقليدية (الكلاسيكية) اليونانية والرومانية أهمية في القرنين السابع عشر والثامن عشر الميلاديين. كما وضع الفنانون والكتّاب والعلماء أعمالهم على نسق من سبقوهم من القدماء، حيث حاولوا الالتزام بقيود الفن الكلاسيكي (التقليدي) مع التمسك بالوضوح والبساطة في التعبير.

وقد رفض الكلاسيكيون الجدد سلطة التقاليد الدينية التي تحكَّمت في المجتمع منذ القرون الوسطى. وتمسكوا بالاعتقاد بأن الخضوع للعقل (التفكير المنظم) سيشد عرى المجتمع. وعبر كتاب مثل توماس هوبس و جون لوك والسير إسحق نيوتن عن روح عصر العقل. فقد أكَّدوا على أهمية التفكير المنطقي وأرسوا قواعد العلم الحديث.

أما في إنجلترا فقد أثرت الحرب الأهلية التي اندلعت عام 1642م في الأدب. فقد أنتج كل من الفرسان الذين دافعوا عن البرلمان نثرًا وشعرًا يعبران عن وجهتي نظر الطرفين. وكان أعظم شعراء البيوريتانيين هو جون ميلتون ، وإن كان شعره لا يمثل في الواقع عصر العقل، بل إنه وصُف وبحق، بأنه آخر كتّاب عصر النهضة. أما كتابات جون درايدن و جوناثان سويفت وجوزيف أديسون وألكسندر بوب، فهي تعبر بصورة أوضح عن إنسان العقل أو المنطق.

وصل الأدب الكلاسيكي الفرنسي قمة قدرته على التعبير في القرن السابع عشر الميلادي وذلك في مجال المسرحية. وتشمل الأعمال المتميزة في هذا المجال مآسي بيير كورني وجان بابتيست راسين. والمسرحيات الكوميدية لموليير. أما فولتير فقد كتب مسرحيات وقصائد وقصصًا متألقة.



الرومانسية.


نشأت كرد فعل ضد عصر العقل (الكلاسيكيَّة)، حيث سيطرت على الأدب الأوروبي خلال النصف الثاني من القرن الثامن عشر الميلادي، وحتى أواسط القرن التاسع عشر الميلادي. كما كانت لها أصداء مهمة في الولايات المتحدة. وقد ركز الخياليون الرومانسيون على امتداح الغرائز الطبيعية لبني البشر وكتبوا عن عواطفهم وأحاسيسهم الخاصة.

عبّر جان جاك روسو في فرنسا عن روح التمرد ضد عالم الكلاسيكية الحديث أكثر من أي كاتب آخر. فقد استنكر شرور الحضارة وأثنى على الحياة البشرية الفطرية حيث وصفها بأنها أرفع أنواع الحياة الاجتماعية، كما ركّز على أهمية الفرد. وقد تبنى هذه الأفكار الفلاسفة السياسيون والكتاب والقادة الاجتماعيون في جميع أنحاء أوروبا، الذين دافعوا عن قضايا الناس العاديين بعد أن ألهمتهم أفكار جان جاك روسو. أما الشاعر الإسكتلندي روبرت بيرنز فقد غدا أشهر وأحب المفكرين في أدنبرة وأكثرهم شعبية، لا لأنه كتب عن الناس العاديين بل لأنه ينتمي هو نفسه للطبقات الدنيا.

عبرت أشعار الرومانسيين عن إيمانهم بوحدة وجمال وفضيلة الكون. وقد تغنت الأشعار الغنائية لجوهان فلفجانج جوتة في ألمانيا وألفونس دو لا مارتين من فرنسا ووليم ووردزورث في إنجلترا بغرائب الطبيعة.

أما في الولايات المتحدة فقد كتب وليم كلن برايانت قصائد رقيقة عن الطبيعة. إلا أن إحساسًا قاتمًا من الحزن كان يرافق في كثير من الأحيان تمجيد الرومانسيين للعالم. وتمتلئ أشعار فرانسوا شاتوبريان واللورد بايرون بالتعبير عن عدم الرضى عن العالم الواقعي مقارنة بالعالم الذي يتخيله الكاتب.

ألف الكثيرون من كتاب النثر أيضًا أعمالاً مهمة خلال المرحلة الرومانسية. وقد ازدهرت الرواية في أوائل القرن التاسع عشر الميلادي بظهور كتّاب مثل جورج ساند وفيكتور هوجو في فرنسا والسير وولتر سكوت في أسكتلندا. كما جمع الأخوان جريم قصصًا قديمة وأقاصيص عن الحيوانات وأصبحت مجموعتهما قصص الأخوان جريم مشهورة في كل العالم. كما كتب الكاتب الأميركي إدجار ألان بو قصصًا مرعبة عن الأشباح.

الواقعية.

جاء النصف الثاني من القرن التاسع عشر الميلادي برد فعل معاكس ضد الرومانسية. فقد تحولت مجموعة جديدة من الكتّاب الذين سُمّوا بالواقعيين ضد المشاعر المبالغ فيها، والتي أكد أمرها الرومانسيون، وأصبح الصدق والدقة في تصوير الحقيقة هما هدف الواقعيين، وكانت الرواية والمسرحية أفضل وسائل التعبير عن ذلك.

ويشمل أعظم كتاب الرواية الواقعية سْتِنْدال، وأونوريه بلزاك وجوستاف فلوبير في فرنسا، وكذلك إيفان تورجنيف وفيودور دوستويفسكي وليو تولستوي في روسيا. أما في إنجلترا فقد امتزجت الواقعية بالرومانسية في كتابات تشارلز ديكنز في حين قاد إميل زولا في فرنسا التيار الطبيعي في الأدب حيث أبرزت كتاباته أحط الجوانب في المجتمع. وقد تعامل الطبيعيون والواقعيون مع شخصياتهم وكأنها عينات في مختبر. كما سار على الطريق نفسه، كُتَّاب مسرحيون مثل هنريك إبسن في النرويج وأوجست ستريندبيرج في السويد وجورج برناردشو في إنجلترا

أمَّا في الولايات المتحدة فقد مزج وولت ويتمان بين الواقعية والرومانسية في شعره. وأصبح وليم دين هاولز، الذي ظل رئيسًا للتحرير لمدة طويلة في مجلة هاربرز، الناطق باسم الواقعية والأصول والديمقراطية في الأدب الأمريكي. كما عكست روايات مارك توين وهنري جيمس وستيفن كرين الحركة الواقعية.



القرن العشرون.

وسع الكتاب القصصيون وكتّاب المسرح والشعر من مفاهيم الواقعية والطبيعية والرمزية والانطباعية والرومانسية خلال القرن العشرين الميلادي. وأخذ الكتّاب يلجأون للمزيد من التجريب في الشكل والبراعة الفنية في الروايات والقصص والمسرحيات والقصائد.

وفي أوائل القرن العشرين الميلادي أخذ الأدب يعبر في كثير من الأحيان عن التفاؤل والمثل المحافظة للعصر الفكتوري، وهي الحقبة التي امتدت من ثلاثينيات القرن التاسع عشر الميلادي وحتى بداية القرن العشرين الميلادي. إلا أن عددًا كبيرًا من الكتاب بدأوا يتمردون على تقاليد وقيود المجتمع الفكتوري. وقد ساهمت دراسات العقل الباطن التي قام بها الطبيب النمساوي سيجموند فرويد في إحداث هذا التحول في المواقف، كما كان للدَّمار الذي أحدثته الحرب العالمية الأولى (1914- 1918م) أثره، فقد كان سببًا آخر لهذا التحول.

كتب مؤلفو العشرينيات من القرن العشرين الميلادي عن شخصيات ساخطة لا جذور لها. ومن بين هؤلاء الكتاب الذين أُطلق عليهم اسم الجيل الضائع إرنست همنجواي وأف. سكوت فيتزجيرالد في الولايات المتحدة. أما الركود الكبير في ثلاثينيات القرن العشرين الميلادي فقد أدى إلى أدب يحتج على ما سمّاه الكتاب بالظروف الاجتماعية الجائرة. وفي منتصف القرن العشرين الميلادي نالت كتابات مؤلفين يابانيين وأمريكيين جنوبيين إعجابًا عالميًا.

الفن القصصي.

تمثل كتابات روائيين مثل جيمس جويس الأيرلندي ودي إتش لورنس وفرجينيا وولف الإنجليزيين التيارات الأدبية لأوائل القرن العشرين الميلادي. فقد أحدثت رواية يوليسيز لجيمس جويس ثورة في البراعة الفنية للقصة الحديثة. كما كتب هنري ميلر في الولايات المتحدة بصراحة عن الجنس في كتابه مدار السرطان وفي أعماله الأخرى. وقد شجع نشر رواياته، الكتاب الذين جاءوا بعده على معالجة مواضيع مثيرة للجدل.

تراجعت القصة القصيرة خلال فترة أواسط القرن العشرين الميلادي نظرًا لأن العديد من المجلات التي كانت تكرس نفسها لنشر القصص، قد توقفت عن الصدور، أو تحولت لنشر كتابات غير قصصية. وقد ساعد عدد من المجلات التي يرعاها أفراد أو كليات وجامعات على إبقاء القصة القصيرة على قيد الحياة. وكان من أبرز كتاب القصة القصيرة في النصف الثاني من القرن العشرين الميلادي الكاتب البولندي المولد إسحق باشيفر سنجر وخورخي لويس بورخيس من الأرجنتين.

المسرح.

أنتج المسرح الأيرلندي الذي أُسِّس في عام 1902م أعمالاً لعدد كبير من الكتاب المسرحيين المتميزين مثل شون أوكايسي وجون ميلينجتون سينج ووليم بتلر ييتس، في حين كان جورج برناردشو أهم شخصية في المسرح الإنجليزي في أوائل القرن العشرين الميلادي. وفي إيطاليا كان لويجي بيرانديللو الكاتب المسرحي الأساسي في تلك الحقبة. كما تأثر المسرح الحديث بإبسن في النرويج وأنطون تشيكوف في روسيا وجيرهارد هاوبتمان في ألمانيا وكاريل كابيك في تشيكوسلوفاكيا.

أما في الولايات المتحدة فإن الأعمال التجريبية للكاتب جون أونيل في مجال المسرح أثرت على كُتَّاب مسرحيين مثل ماكسويل أندرسون وآرثر ميلر وتنيسي وليمز، كما ظفر المسرح الفرنسي بجماهيرية كبيرة في مسرحيات صمويل بيكيت وجين جيرودو وجان أنوي. أما الآن فإن من بين أهم كتاب المسرح هارولد بنتر وتوم ستوبارد وديفيد ستوري وبيتر شافر في إنجلترا وإداورد إلبي في الولايات المتحدة.

الشعر. كان هناك ثلاثة شعراء في القرن التاسع عشر الميلادي تركوا أكبر الأثر على الشعر في القرن العشرين الميلادي. وهؤلاء هم جيرارد مانلي هوبكنز في بريطانيا، وإميلي ديكنسون ووالت ويتمان في الولايات المتحدة. وقد أثرت لغة هوبكنز المكثفة والمركزة على الكثير من الشعراء الذين تلوه. أما إميلي ديكنسون فقد تفحصت التفاصيل الدقيقة لمعيشتها المنزلية المعزولة في أبيات ومقاطع شعرية تبدو في ظاهرها بسيطة وسهلة، في حين رفض ويتمان أساليب الشعر المتعارف عليها متبنيًا إبداعًا مفعمًا بالحيوية ومتحررًا من القافية.

أثَّـر ويتمان بشكل خاص في العديد من الشعراء المُحْدَثين، بما في ذلك وليم كارلوس وليمز وألن جينزبيرج ولورنس فيرلنغيتي من الولايات المتحدة. ومن الشعراء المهمين في القرن العشرين الميلادي تي إس إليوت، ودبليو إتش أودين من إنجلترا، وسانت جون بيرس من فرنسا، وتيودور روتكه وريتشارد ويلبر وروبرت لوويل من الولايات المتحدة. وقد كان لروبرت لوويل تأثير كبير في شعراء الاعتراف الذين كانوا يكتبون بأسلوب صريح يتحدثون به عن حياتهم الخاصة.

أبو ساير العتيبي
03-19-2011, 02:08 PM
ايجابيات ....سلبيات ....واشياء جميله



خذ ورقة بيضاء وضع في وسطها بقلم عريض نقطة سوداء، أرفع الورقة أمام أصدقاءك أو إخوانك واسألهم: ما هذا؟

في الغالب ستكون إجابتهم:

نقطة سوداء! هؤلاء نسوا أن أمامهم صفحة بيضاء ناصعة البياض كما تقول إعلانات منظفات الغسيل، نسوا أن معظم مساحة الصفحة نظيفة لا يوجد فيها شيء، لكنهم لم يلتفتوا لهذا بل ركزوا على النقطة السوداء فقط، ولو كانوا أكثرة دقة لقالوا: صفحة بيضاء فيها نقطة سوداء.

دعونا من هذه الفلسفة،

ما أريد أن أقوله هنا أن الناس يركزون على النقاط السوداء في كل شيء حولهم إلا ما يحبون، لننظر إلى متعصبي الأندية الرياضية مثلاً، هؤلاء سيرون كل نقطة سوداء في كل نادي إلا النادي الذي يتعصبون له فهو دائماً صفحة بيضاء، كذلك الأمر مع من يتعصب لأي شيء آخر سواء كان سيارة أو نظام تشغيل أو هاتف نقال.

وبعض الناس لديهم هواية الشكوى من كل شيء ونقد كل شيء، حتى أنك لا تراهم إلا وتعرف أن لديهم شيئاً ما ينتقدونه، بعضهم يفعل ذلك فقط لمجرد النقد لا لرغبة في التطوير والتغيير، وبعضهم يفعل ذلك لمجرد التقليل من شأن الآخرين كوسيلة ليرفع من شأن نفسه، والبعض يتمادى في نقده فيخلط معه شيئاً من االجراءة ويسميها صراحة وهي وقاحة وإذا اعترض عليه أحد أحتج قائلاً: أنتم لا تحبون الصراحة، أنتم تحبون المداهنة والنفاق وتكرهون كل شخص صريح مثلي!

النقد أيسر أنواع التفكير

يظن البعض أن النقد شطارة لكن حسب ما قرأت في كتب التفكير النقد أبسط أنواع التفكير ويمكن للجميع ممارسته بسهولة، في الحقيقة الكثير من الناس يمارسون هذا النوع من التفكير طوال الوقت، ولا يحتاج الإنسان نظارة سوداء ليرى كل شيء بلون قاتم، فهو في الأصل يرى الجانب المظلم من الناس والأشياء.

هذا الكلام لا ينطبق على الجميع بالطبع، لكن أنظر حولك وتأمل الناس، عائلتك وأصدقائك وأصحاب المدونات، بعض المدونات متخصصة فقط في الشكوى والنقد وليس هذا شيئاً سيئاً أو جيداً، أنا فقط أصف الوضع هنا.

ما هو سيء في النقد ليس النقد ذاته بل الأسلوب، عندما يكون الإنسان مجرد آلة نقد لا تتوقف فلا بد أن الناس لن يرغبوا في مصاحبته والجلوس معه طويلاً، كذلك الناس سيتجنبون الشخص الذي ينتقد بوقاحة، قد يكون هذا الوقح حسن النية ويريد الإصلاح فعلاً لكنه أساء الفعل وغالباً ستكون ردة الفعل سيئة.

لنلبس نظارة وردية

حقيقة لا ألوم من تعود على الشكوى والنقد، حال مجتمعاتنا صعب، هناك فقر وجهل وظلم بمستويات متفاوتة في الدول العربية، والتعليم يقتل كل تفكير خلاق متفائل،

فماذا بقي للإنسان لكي يتفائل ويرى الأشياء بنظارة وردية؟

شخصياً أرى أن هناك أمور كثيرة تستحق فعلاً أن نسعد بها ولا نفسد اللحظات السعيدة بتفكيرنا المتشائم الناقد، إن أراد الإنسان أن ينظر للأشياء بعقلانية وتوازن فعليه أن ينظر لثلاثة أشياء:

* الإيجابيات.
* السلبيات.
* الأشياء الجميلة أو المثيرة.


فمثلاً لو رأى شخص منا سيارة ما، عليه فقط أن يذكر إيجابيات هذه السيارة وسلبياتها والأشياء التي تعجبه فيها، مارس هذا التمرين البسيط بينك وبين نفسك، لا حاجة لأن تكتب شيئاً، فقط تأمل الأشياء من حولك، ودعونا نأخذ مثالاً عملياً.

شخصياً أحب السيارات الصغيرة وأفضلها على أي سيارة كبيرة أو فخمة، هذا الميول نحو السيارات الصغيرة يسير عكس ما يحبه أغلب الناس هنا في بلدي، فأكثر الشباب عندما يفكرون في شراء سيارة فهم يفكرون في السيارات الفخمة وسيارات الدفع الرباعي، شخصياً أرى أن السيارات الكبيرة مضيعة للمال ما دام أن المرء ليس لديه زوج وأطفال.

ليس هذا موضوعنا، دعونا نطبق النقاط الثلاث على السيارات الصغيرة، سنرى أن إيجابيات هذه السيارات هي:
* الحجم الصغير يناسب المدن المزدحمة.
* استهلاك منخفض للوقود وهذا أمر مهم في ظل ارتفاع أسعار النفط.
* الاستهلاك الأقل للوقود يعني تلوث أقل.
* تكاليف قطع الغيار وصيانة السيارة ستكون منخفضة.
* سعر السيارة غالباً سيكون منخفضاً ولن يثقل كاهل المشتري.

السلبيات:

* الحجم الصغير يعني مساحة ضيقة من الداخل.
* الناس الذين يقيمون الشخص من سيارته سينظرون لمالك السيارة بنظرة دونية (للأسف!).
* إن وقع حادث ما هناك فرصة أكبر لحدوث إصابات في السيارات الصغيرة.
* قد لا تتحمل السير في رحلات طويلة.
* لا يمكنها تحمل أوزان كبيرة، لذلك هي لا تناسب من يعاني من البدانة ولا تناسب العائلات الكبيرة.

أما المثير أو الجميل في السيارات الصغيرة بالنسبة لي أنه عملية مسلية، قد يجدها البعض مملة غير عملية، وهذا أمر طبيعي، الأشياء الجميلة هي أشياء لا يمكن أن نعطيها حكماً واحداً يوافق عليه الجميع، لكن الإيجابيات والسلبيات هي أمور منطقية من المفترض أن يوافق عليها الجميع إن فكروا بنفس المنطق.

عملية التقسيم هذه إلى إيجابيات وسلبيات وأشياء مثيرة تعطي للمرء فرصة لأن يفكر بعقلانية وتوازن ولا يلغي دور العاطفة أيضاً، فحاول أن تنظر للأشياء من حولك بهذه النظرة، وعندما أقول الأشياء من حولك أعني هنا كل شيء، الناس، السيارات، المباني، لافتات الإعلانات، وأي شيء.

مع أن هذا التمرين الصغير بسيط وبديهي إلا أن أغلب الناس لا يفكرون بهذه الطريقة بل ينظرون للأشياء بشكل سلبي، والقليل منهم ينظرون للإيجابيات فقط وهناك من يخلط العاطفة مع أحد الجانبين فتلاحظ أن تفكيره يسير حسب عواطفه.
هل هناك فعلاً ما يستحق النظرة الإيجابية؟

نعم، هناك الكثير،

السعادة لن يجدها المرء في أشياء يشتريها أو أموال يكنزها، السعادة قد تكون في أشياء بسيطة صغيرة، شخصياً أجد متعة في المشي والتأمل، في القراءة، في اللعب مع الأطفال، في تأمل الطيور، صحيح أنني أسعد عندما أشتري شيئاً ما لكن هذه سعادة مؤقتة تذهب سريعاً.

أنظر من حولك

، هناك شيء ما بكل تأكيد يستحق أن تنظر له بإيجابية، فإن لم تجد فحاسب نفسك ولا تلقي باللوم على الناس والبيئة من حولك،

تذكر الصفحة البيضاء التي فيها نقطة سوداء، أنظر لها من بعيد وسترى الصفحة كاملة كما هي، لكن لا تلصقها بعينك لأنك لن ترى إلا النقطة السوداء فقط

أبو ساير العتيبي
03-19-2011, 02:28 PM
المذاهب النقدية:

1-المذهب الكلاسيكي: (( التقليدي))

له العديد من المسميات منها((الإحيائي، الإتباعي، التقليدي ، المحافظ ))

ولقد قامت الكلاسيكية في الأدب العربي على الأتي :

1- احتذاء النماذج الفنية العربية القديمة من حيث الصياغة وبناء القصيدة ( الوزن والقافية )

2- تمثل أفكار القدماء وصورهم وعواطفهم من حيث الأغراض الوقوف على الأطلال والغزل التقليدي والمبالغة في الوصف

من أهم روادها في الأدب العربي الحديث ( محمود سامي البارودي )

قضايا هذا المذهب واهتماماته:

تقليد ومحاكاة الأقدمين

تناسق الأجزاء الداخلية في العمل الأدبي

ومن نقاد المذهب في الأدب العربي

حسين المر صفي والمويلحي وكانت اهتماماتهم في الجوانب البلاغية واللغوية
وكان بعض النقاد يوجهون الشعراء بحفظ القصائد القديمة ومن ثم نسيانها ليتفوقوا فنياً ومن ثم يوازنون بين القصيدة الإحيائية والقصيدة القديمة وإلى أي مدى كان الاتفاق والاختلاف

2-المذهب الرومانسي:

يقوم على الخيال وتشخيص الطبيعة وصدق العاطفة وتعتبر هذه الأمور من أهم الخصائص والسمات التي يقوم عليها هذا المذهب

خصائصه:

1- الحرية الفردية والإغراق في الذاتية
2- التعبير عن حالة القلق والتشاؤم من جهة والفرح من جهة أخرى
3- الإعلاء من شأن الخيال وتقديمه على العقل في العمل الأدبي
4-الإعلاء من شان العاطفة وصدق الشعر في العمل الأدبي
5- الاتجاه إلى الطبيعة وتشخيصها
6-التأكيد على الوحدة العضوية في العمل الأدبي
وتعتبر الرومانسية من المذاهب التي وجدت قبولاً ورواجاً كبيراً وبيئة مناسبة في الأدب .

ويوجد هناك العديد من الباحثين والنقاد الذين إهمتوا في ترسيخ هذا المذهب في النقد الأدبي الحديث منهم العقاد والمازني وعبد الرحمن شكري.
ومن شعراء هذا المذهب أبو القاسم الشابي.

ومن المذاهب الأدبية أيضاً في النقد الأدبي الحديث المذهب الواقعي ويعتبر هذا المذهب ردة فعل على الرومانسية والأسس والخصائص التي قامت عليها (الذاتية ، الخيال ، العاطفة )

وقد تبناها في الأدب العربي كتاب القصة خاصة وكتاب المسرح إلى حد ما

من أبرز الأدباء الذين تأثروا بها : نجيب محفوظ ويوسف إدريس وعبد الرحمن الشرقاوي.


المناهج النقدية

1-المنهج النفسي:

هو المنهج الذي يعتمد على معطيات علم النفس الحديث في معالجته للنص الأدبي وهذه المعطيات تقوم على نتائج الدراسات التي نهض بها علماء النفس .

جذوره في النقد العربي القديم :

تعريف العرب للبلاغة أنها مطابقة الكلام لمقتضى الحال فمقتضى الحال بالضرورة يعتبر أمر نفسي محض أيضاً البلاغة تعني في حد ذاتها الوصول إلى نفس المتلقي

من أوائل الكتب في النقد :

فحولة الشعراء للأصمعي
طبقات فحول الشعراء
الشعر والشعراء ( ابن قتيبة )

وهي كتب لا تخلو من النظرات النفسية ففي كتاب الشعر والشعراء ذكر المؤلف أن أحمد بن يوسف قال لأبي يعقوب الخزيمي

مدائحك في منصور بن زياد أشهر من مراثيك وأجود فرد عليه كنا آنذاك نقول على الرجاء ونحن اليوم نقول على الوفاء

ويعتبر أفضل من طبق العلم النفسي في الأدب العربي القاضي عبد العزيز الجرجاني صاحب الوساطة بين المتنبي وخصومه
حيث أشار على أن وعورة اللفظ تدل على غلظة الطبع وسهولته تدل على لين العريكة

وفي أسرار البلاغة أنه إذا استحسن المتلقي شعراً أو استجاد نثراً فإنه ليس من أجراس الحروف وظاهر الوضع اللغوي بل لأمر يقع في نفسه.

وفي النقد الحديث توجد دراسات لعباس محمود العقاد في المنهج النفسي ومنها دراسته الشهيرة عن أبي نواس تحدث فيها عن عقدة النرجسية وكذلك عبقرياته .

المأخذ عليه :

1-الانصراف إلى مجال غير المجال الرئيسي وهو الأدب
2-إسقاط نتائج علم النفس على الأعمال الأدبية قسراً
3-لا يراعي أصحابه الفروقات الفردية
4-يقوم في بعض جوانبه على تفسير الإبداع نفسيراً مرضياً

- المنهج الفني :

هو المنهج الذي يعتمد على تتبع الظواهر الأسلوبية والفنية ولا يلقي بالاً للمضمون الأخلاقي والاجتماعي في الأدب

جذوره في النقد العربي القديم :

أغلب النقاد في ذلك العهد اخذوا بالمنهج الفني


فلقد كان النابغة الذبياني تقام له قبة حمراء في سوق عكاظ ويأتيه الشعراء ليحتكموا عنده
ومن هذا نقد لأبيات حسان بن ثابت رضي الله عنه وهذا أيام الجاهلية قبل الإسلام


يقول حسان :



لنا الجفنات الغر يلمعن بالضحىوأسيافنا يقطـرن مـن نجـدة دمـا
ولدن بني العنقاء وابنـي محـرقفأكرم بنا خـالا وأكـرم بنـا ابنمـا

فقال النابغة:
أنه لو قلت (( الجفان)) لكان خيراً من الجفنات
ولو قلت يبرقن لكان خيراً من يلمعن
ولو قلت (( الدجى)) لكان خيرا من الضحى
ولو قلت سيوفنا بدلاً من أسيافنا لكان أفضل
ولو قلت يجرين بدلاً من يقطرن لكان أفضل

وهذا يعتبر نقد فني فهو تتبع الأسلوب فأسلوب الشاعر هنا الفخر والنابغة يرشده على ألفاظ تناسب الفخر فالشاعر حينما يفخر يفخر بكثرة وقوة أثر الشيء والألفاظ التي وردت في هذه الأبيات ألفاظ قلة وليست كثرة.

وفي كتاب طبقات فحول الشعراء لابن سلام الجمحي تم تصنيف امرئ القيس وزهير والذبياني والأعشى في طبقة واحدة

ولو المسألة ذات أخلاق في هذا المذهب لصنف زهير أعلى من البقية لاشتهاره بالحكمة

مبادئ عامة في هذا المنهج :

1- الذوق ودوره الكبير في قبول النص وتقديمه
2- قدرة المبدع على صياغة الصور الفنية الجميلة
3- التحليل والتعليل
4- يقوم التحليل على البحث عن عناصر النص الأدبي (المعاني والعاطفة واللفظ والخيال)
5- قدرة المبدع على تقديم رؤيته الإبداعية المتميزة والمتفردة

وهناك المنهج اللغوي ونشأ هذا المنهج في حضن علم اللغة الحديث
فاللغة : هي القواعد العامة المتفق عليها بين مجموعة من الجنس البشري.أما الكلام : فهو التطبيق على المستوى الفردي للغة.

وقد ظهرت لهذا المنهج مناهج نقدية :

ا- الأسلوبية : ويقول ابن خلدون أن الأسلوب (( هو المنوال الذي تنسج فيه التراكيب والقالب الذي يفرغ فيه ))
ولغة الأسلوب تعتبر لغة انفعالية


2- البنيوية: فهي تعمل على دراسة العلاقات التي تنتظم بها بنية نص ما.
3- التفكيكية: وهي تقدم مفهوماً معاكساً للمفهوم الذي قدمته البنيوية في دراسة الأدب.فتفكيك النص الأدبي لا يعني بالضرورة تفسيره أو شرحه بل يعني تقديم رؤية جديدة تنبع من فهم الناقد أو الدارس للنص


التجربة الشعرية:

هي تلك العملية التي تؤدي إلى إنتاج نص شعري

فيعرف محمد غنيمي هلال التجربة الشعرية بأنها:

أنها الصورة الكاملة النفسية أو الكونية التي يصورها الشاعر حين يفكر في أمر من الأمور تفكيرا ينم عن عميق شعوره وإحساسه وفيها يرجع الشاعر إلى اقتناع ذاتي وإخلاص فني لا إلى مجرد مهارته في صياغة القول

مقومات التجربة :
1- الموهبة أو الملكة والتي هي استعداد فطري في المبدع
2- الثقافة اللغوية والأدبية.
3- الشفافية والرهافة.
4- المعاناة:وهو القلق والتوتر الذي ينتاب الشاعر قبل كتابة النص.

مراحل التجربة:

1- مرحلة الدافع والحافز
2- مرحلة التمثل والتأمل
3- مرحلة المخاض
4- مرحلة الكتابة
5- مرحلة التنقيح والتهذيب

** القيمة الشعورية والقيمة التعبيرية

الأولى:هي الإحساس والشعور الذي تملك المبدع
الثانية :هي إخراج هذا الشعور في شكل قصيدة تتألف من ألفاظ أو مفردات.

** الوحدة العضوية والوحدة الموضوعية :

الأولى : ترابط أجزاء القصيدة والعمل الأدبي ترابطاً يجعل من الصعب الاستغناء عن جزء من أجزاء هذا العمل الأدبي أو التقديم والتأخير فيه
الثانية: هو إن يكتب الشاعر في موضوع واحد فقط.

الخيال الشعري والصورة الشعرية :

الخيال الشعري: هو تلك الملكة التي يستطيع بها الشاعر تركيب صورة والتأليف بين عناصرها المختلفة وبعض النقاد يرى أنه عملية الكشف والإبداع برمتها
الصورة الشعرية : هي تركيبة وجدانية تنتمي إلى عالم الوجدان أكثر من انتمائها إلى عالم الواقع

أبو ساير العتيبي
03-19-2011, 02:30 PM
توقف..للبحث
تابعونا

اماسي القمر
03-22-2011, 06:06 PM
ابو ساير العتيبي ..

يعطيك العافيه ..

راكــــ*العتيـبـي*ـــــان
04-14-2011, 05:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يبدو أن السرد يقتل حماس المتلقي فلذلك أحببت صياغة قادم المشاركات بطريقة مشوقة أكثر

الان يحضرني 5 محاظرات للفائدة وللمتعة أتمنى لكم الاستفادة



المحـــــاضره الاولــــى
س/مامعني الثقافة؟
معني الثقافة ما أخوذه من الفعل الثلاثي ثقف معناه الغوي هو الفهم والفطنة وألادراك والتعلم وسرعة الاخذ
________
س/مالفرق بين مفهوم الذوق الادبي والتذوق ألادبي ؟
الذوق وهي الملكه التي تظهر الحكم النقدي سواء حسيا او معنويا
والتذوق هو الممارسه التي تمكن الانسان ان يصدر الاحكاام الصائبة
من خلال المعاير والمقايس الادبية المتفق عليها.
________
س/تعريف التذوق لغة واصطلاحا ؟
جاء من الفعل ذاق , يذوقٌ , ذوقاً , بمعنى اختبر الطعم
________
اصطلاحاً:
•هو الملكه او الحاسه الفنيه التي يتمتع بعا اصحاب الفطره السليمه تمكن من تقدير الجمال والاستمتاع به ثم اصدار الاحكام عليه
•هوالفهم الدقيق المتكامل لعناصر النص الادبي
•استجابة وجدانيه تحسن الحكم علي النص بعد فهمه
•تقدير العمل الادبي تقديرا سليما
•خلاصة كل تلك التعريفات:
هو الملكه التي بقدر بها الاثر الفني وهو ذلك الاستعداد الفطري او المكتسب الذي نقدر به علي تقدير الجمال والاستمتاع به ومحاكاته بقدر مانستطيع في اعمالنا وأقوالنا وافكارنا
_________
س/ماعلاقة الذوق الحسي باصدار الاحكام النقديه ؟
ان الاحكام النقديه تكون قولاً للنص له او عليه ومصدر القول وادآته الاساسيه في ادوات النطق ونظام النطق المعروف هو اللسان
_________
س/ماهي عناصر الذوق الادبي ؟
•العاطفه
• الشعور الخاص
•الاحساس الذاتي للانسان
•العقل
•التجربه
•البيئه
•الثقافه اللتي يتلقاها الانسان
_________
س/ماسبب اختلاف الاحكام النقديه
على حسب اختلاف بيئته وثقافته و تجربته.
ونقول ان العاطفه لها دور كبير في اصدار الأحكام
__________
س/ماهو مفهوم الذوق والتذوق ؟
هناك مفهوم معنوي للذوق وهو لذي نصدر فيه الاحكام ألادبية
ومفهوم حسي وهو الذي نذوق بها طعوم الاشياء من حلاوتها ومرارتها
__________
س/ماعلاقة بين المفهوم الحسي والمعنوي للذوق ؟
ان كلاهما يصدر باداة واحده وهي السان
__________
س/ماتفسير ابن خلدون للذوق الادبي ؟
هي ملكة البلاغة للسان
__________
س/ماهي المراحل المرتبطة بالذوق ؟
1.المقدمة هي شي تذوقه وتجيد فيه نظر
2.الحكم عليه
3.العمل وهو تقديم التفصيل لهذا الحكم
__________
س/متي بداء مفهوم التذوق بالتراث الادبي العربي ؟
كانت بدايته متزامنه مع ظهور الادب العربي نفسه لانها كانت تحمل معني النقد والتقيم
__________
س/النقد والتذوق متداخلان وقيل ان الاحكام النقدييه التي كانت تصدر في العصر الجاهلي اقرب الي تذوق منها الي نقد في معناها الدقيق؟

الان مفهوم النقد الادبي القديم كان يعتمد علي الفطره السليمة والذوق الخاص او الذوق العام
وان النقد والتذوق مكملان لبعضهما البعض فلا يوجد نقد صحيح دون تذوق سليم ولاتذوق دون نقد صحيح بناء فا الاتذوق ياتي اولا ثم يعقبه تحليل النص واصدار الحكم النقدي
___________
س/مفهوم النقد الادبي العربي ؟
هي احكام تطلق في مواقف يلقي فيها الخاطب يجتمع الافراد في قبولها دون تعليل ولكن يعتمدون فيها علي الذوق الخاص متفق عليه.

*مثال علي النقد الادبي القديم الاصحاب الذوق الخاص*

<شعر علقمه الفحل>

هل ماعلمت وماستودعت مكتوم
ام حبالها اذا نائتك اليوم مصروم

س/ما مناسبة ؟
هذه القصيده برحيل واستفقاده لمحبوبته وتساله ان كانت الصله باقيه في نفس والموده موصوله بينها رغم القطيعه.

اعجبت قريش بهذه القصيده وقيل عنها انها سمط الدهر وهو العقد الذي يزين الجيد دون الوقوف عند بيت معين او ذكر سبب ويدل هذا علي ان حاسة النفس والاعجاب بها جملة وهو وراء الحكم


*وقيل انه عاد الي قريش في عام اخر وقال قصيدته*

طحا بك قلب في الحسان طروب
بعيد الشباب عصر حان مشيب


وكان نقد قريش لها انهما سمطا الدهر أي انها اطلقا حكما نقديا دون اغفال الحكم السابق علي قصيدته الشعرية.
_________
س/لما سمي زهير بن ابي سلمي واوس ابن ابي الحجر بعبيد الشعر ؟
لانهم عرفوا بتجويدهم الاشعارهم وعكوفهم عليها بنظر والمراجعه والتدقيق والتنقيح معتمدين علي ذوقهم الخاص وملكتهم الشخصيه دون الرجوع الي اخرين.
_________
س/اذكر مثالا علي نقد الادبي في صدر الاسلام الاول بني علي الفطره السليمة؟
ليس هناك ادل من موقف الوليد بن المغيره وهو مشرك حين نقد القران بفطرته السليمة حين قال:

*ان قوله لحلاوة وان عليه لطلاوة وان اعلاه لمثمر وان أسفله لمغدق وانه يعلو ولا يعلي*
_________
س/من هم النقاد الذين حظو با السبق في العناية بالتذوق الادبي ؟
هم الجاحظ وابن فتيبه وابن طباطبا
_________
س/متي بداء العناية بتذوق الادبي في الاداب الغربية ولمن يعود الفضل في ذلك ؟
ظهرت بعد منتصف القرن السابع عشر عند امثال دريدن
وكان الفضل في ذلك ل اديسون لانه لفت الانظار وأشار أليه
_________
س/ما مفهوم الذوق عند اعلام القدماء ولمعاصرين ؟

القدمـــــــا ء:

ابن خلدون :هو حصول ملكة البلاغة للسان وهذه الملكة تحصل بممارسة كلام العرب وتكراره علي لسمع وتفطن لخواص تركيبه وان الذوق لايمكن تعلمه ان لم يكن موجودا في نفس

المعـــاصرون:
شوقي ضيف : هو ملكة تنشأ من الانكباب علي قراءة الشعر وأثار الادباء في القديم والحديث بحيث تصبح استجاية صاحبها لما يقراء استجابة صحيحة .
_____
س/ما تعريف الغربيون لتذوق الادبي؟

فرانك مارسيلا :
هو القدره علي تحليل النصوص والمهارات بوجه عام
______
س/ماهي مهام تحليل النصوص كما ذكرها فرانك مرسيلا؟
1.فهم النص الادبي فهما جيدا
2.مقارنة النص بأشباهه ونظرائه
3.كتابة انطباعات عن النص
4.كتابة نص كامل تقيمي لنص
__________
ماهي اهمية التذوق في العصر الحديث ؟
اتجهت الامم وشعوب في العصر الحديث الي تنمية الذوق بشتي الوسائل باعتبار الذوق الرفيع يعد عنونا للرقي وتذوق الصحيح الادب يقود لغايته المنشوده وهي تهذيب الشعور والاخلاق وتنقية النفس ولذا كانت تنمية الذوق هي الغايه الاولي في تدريس الادب والعمل الادبي وهو رساله يجب ان يحسن فهمها.
________
س/ما سبب اختلاف ملكات الذوق ؟
بسبب اختلاف الافراد فمن النادر او المستحيل ان تجد شخصان متفقان فيما يصيبان فيه بسبب تعدد عناصر التذوق منهم من تغلب عليه الفكر ومنهم العاطفة.
__________
س/اذكرو الادباء الذين غلب عليهم الفكر اثر شعراء المعاني والادباء الذين غلبة عليهم الثقافه و العاطفة؟
الفكر : ابي تمام وابن الرومي والمتنبي والمعري
مثل ابي تمام حين اخذ احد نقاد في شعره مالم يفهمه الناقد فقال لما لاتقول مايفهم فكان رد ابو تمام لما لاتفهم مايقال هنا عنصر الفكر كان غالبا علي ابي تمام في شعره
الثقافه: ابن خلون والجاحظ
العاطفة : من غلبة عليه العاطف نجده ميالا لنسيب والحماسه والعتاب مثل البحتري وشوقي.
________
س/ما سبب الاعجاب في الادب ؟
ان تتذوق شيئا قد فسر مافي داخلك وقد فسر مافي نفس
_________
س/ما مصادر الذوق ؟

1.هبه طبيعية تولد مع الانسان
2.التهذيب والتعليم
___________
امثـــــــــــــــلةعلي تكامل عناصر الذوق الادبي:

*امثال النقاد عبد القاهر الجرجاني وما لحظه في قول الشاعر*


تمنانا ليلقانا بقوم
تخال بياض الامهم السربا
فقد لاقيتنا فرايت حربا
عوانا تمنع الشيخ الشرابا
س/مامعنى البيتين بايجاز؟
معنا البيتين بايجاز ان الشاعر يتحث بلسان قومه ضد قوم اعجبتهم انفسهم وتمنوا ان يلقوا قوم شاعر فيسحقونهم سحقا فاحدث عكس ماظنو ونقلب ظنهم بنصر الي هزيمة

<الامهم = الدروع وهي كنايه عن كثرة العدد قصد بها كثرتهم بلاعدادهم واشاره الي العده والاعتاد >

الجميل في البيت ومالفت انتباه الجرجاني هي (ف) التي قلبت الوضع من تمني النصر الي هزيمة العدو وكانت (ف) هي الصله التي تصل العدو في خيبته والطرف الاخر بانتصاره وايضا هي رمز المفاجأة الخطيره والوجه المنتصر يلقي الوجه المغلوب
فكان تعليق الجرجاني ( انظر الي الفاء تعرف سر الجمال في هذين البيتين )
وهذا يدل الي ذوق لماح واحساس صادق ويدل علي الموهبه والفطره السليمه
__________
مثـــــال اخر:
*عباس بن الاحنف *

قالو خراسان أقصى مايريد بنا
مثل القفول فقد جئنا خراسانا

س/مامعنى البيت؟

يشير الشاعر هنا الى الفتوح وتثبيت اركان الدوله والشوق لرجوع الي الاهل والديار
الفاء هنا هي الامل الموعود والرغبة في العودة ومحاسبة القاتلين والتفاتة القلب الي الوطن الاول.
_________
مثــال اخر:

سالت عليه شعاب الحي حين دعا انصاره بوجوه كا الدنانير الذي يدعو قومه لنصرته واجابوه مسرعين نشطين بدليل سالت اتوا اليه جماعات وقدم الاستجابه علي الدعوه دليل علي سرعة الاستجابه
بوجوه كا الدنانير تشبيه علي السرور والرضا في تلك النفوس المستجيبه

يتمثل الجمال في الصوره الزاخره والعاطفة المشتركه
___________
مثـــــال اخر :
*ابو الطيب المتنبي*
غصب الدهر والملوك عليها
وبناها في وجنة الدهر خالا
س/على ماذا يدل البيت؟

البيت يدل علي التفوق والغلبة
صور الدهر بلمجاز الاستعاري بانه يذل ويهان وجعل القلعه بجبروتها وكانها شامه في وجه الدهر حيث جعل للدهر وجها
وهي صفة انسان يقصد اليه سيف الدوله ويزين صفحة وجهة باجل الاعمال.
______________
المحـــــــــاضرة الثانيه
س/ماانواع واقسام الذوق :
•القســـــم الاول:
1.الذوق السليم
يسمي الذوق الحسن ويتميز بصدق احكامه ودقة تميزيه بين الادب العالي الجميل والادب المتكلف السخيف
واشار له صاحب الوساطه بانه الذوق المهذب الذي صقله الادب
2.الذوق السقيم
وهو الذوق الردئ او الفاسد الذي لايحسن التفريق بين انواع الادب من حيث القيمة الفنية
************
•القســــم الثاني:
1.الذوق الاجابي
وهو الذوق الذي يدرك به الجمال ويميز بينه وبين القبح ثم يعبر عن ذلك مبينا مواطن الجمال ثم يعلل كل صفه ادبيه

2.الذوق السلبي
هو الذي يدرك به الجمال ويتذوقه ولكنه عاجز عن تعليل مايدرك او تعليله
****************
•القســـم الثالث :
1.الذوق العام
هو الذي يعطي الحيه الفنية حظا من الموضوعية
2.الذوق الخاص
هو ما تتف به جماعة خاصة لخصوصية بيئته او الثقافة او الشخصية وهي تعطي الحياة الفنية حظا من الذاتية
3.والذوق الاعم
وهو الذي يشترك فيه مجموعه من الناس بحكم طبيعتهم الانسانية التي تحب الجمال وتتذوقه طبيعيا كان ام صناعيا
***************
القســـتم الرابع:
1.الذوق الفطري العادي
وان يكون لماح ويميز الاشياء من اول نظره ويعجب بها ويقف عندها لكن دون ان يحتاج الا تهذيب او اصلاح او ممارسه

2.والذوق الفطري المتمرس
تقوي الاحساس عنده بلممارسة
__________
س/مراحل تنمية الذوق ؟
1.صقله الادب الرفيع من خلال مدارسة النصوص الجيده
2.وشحذته الروايه النظر في النصوص وتميز جيدها
3.وجلته الحكمة والهم الفصل بين الجيد والرديء
___________
س/ما العوامل المؤثره في اختلاف الذوق؟
1.البيئــــه ***
هي الخواص الطبيعية والاجتماعية التي تتوفر في مكان ما ويكونن لها الاثر في فروق بين الجمعات الحضريه والبدويه واذواقها
__________
س/لماذا اذا تغيرت البيئه تغير الذوق الادبي منشئا ونقدا ؟
مثلا البادية يفضلون زهيرا وذا الرمه الذان كانا شعرهما بدويا لفظا ومعنا وخيالا
والكوفيين الذين فضلو الاعشي الذي تحضر فلان شعره وقال في اللهو والخمر مما لائم ذوق الكوفيين الذين تاثرو بلحضرات وكان فيهم المجان والمترفون
___________
*مثال علي ان تغير البيئة يغير النقد الادبي*

بيت علي ابن جهم في مدحه للمتوكل:

انت كا ال*** في حفاظك علي الود
وكا التيس في قراع الخطوب

س/مامعنى البيت؟
الشاعر هنا استقي من بيئته وحضارته وذوقه ان ال*** هو رمز للوفاء وان التيس هو رمز الصمود وحمل الاعباء
فاشمئزت نفوس الحاضرين وستنكروا قوله فهمو بقتله
ولكن المتوكل نهاهم عن ذلك مستشهدا بان ذلك ماوصله اليه من علمه
امر المتوكل ان يقيم ابن الجهم في قصره لفتره وبعد بضع سنين عاد ومدح الخليفه المتوكل بابيات رقيقه حضريه ملائمه للبيئة لتي عاش فيها وتاقلم معها فقال

عيون المها بين الرصافة والجسر
جلبن الهوي من حيث ادري ولا ادري
اعدن لي الشوق القديم ولم اكن
سلوت ولو كن لزدن جمر علي جمر
__________
*مثال اخر علي تغير البيئة لنقد الادبي *
وصف المتنبي لدروع العدو بالحصانة وأسنة اصحابه بالكلال

تخط فيها ألعوالى ليس تنفذها
كأن كل سنان فوقها قلم
س/كيف نقد الشاعر شعر المتنبي؟
نقد الناقد شعر المتنبي ولامه كيف يصف دروع العدو بالحصانة والجيشه بالكلال ولكن من وجة نظر الرجاجني ان المتنبي لم يخطاء التعبير
ولكنه نهج الذوق الادبي القديم في ان كثرة الدروع هي دليل خوف وان صفات العرب المحموده هي التفضل عند القتال وترك التحصن في الحرب
الناقد اتبع الذوق الحديث وماتاثر به من الحضاره وحاكم به المتنبي الذي يسلك الذوق القديم
*****************
مانصل به هنا ان اختلاف البيئه والحضاره بلا شك يختلف بسسبها الذوق الادبي
وبتالي النقد الادبي لنص.
_____________

*المحـــــاضره الثالثه*
ثانيا"من عوامل تغير التذوق الادبي:
2_الزمـــــــــــــــــــان(العصر)..
ويراد به العوامل المستحدثه التي تتوافر لشعب ما في فتره من الفترات فتنقله في درجات
الرقي والحضارة فيتشكل بما يتقرر في عصره من ثقافة ومذاهب مبتكرة وهكذا يكون الذوق
الادبي حلقة تاريخية تصور خلاصة الجهود الثقافية و التهذيبية لعصر من عصور التاريخ الادبي
********************
وتجد أمثلة واضحة في تحول الذوق الادبي بين العصر الجاهلي وماتلاه من العصور...
****************
س/العصر الجاهلي تحكمت عدة عوامل اهمها؟
1_الفطرة السليمة
2_الذوق العربي الخالص

لذلك لانجد في الشعر الجاهلي الفاظاً غير عربيه كثيره ...

*خير مثال في تحول الذوق الادبي*
ماحدث في العصر العباسي إذ وجد أدبان قديم وحديث أو قل وجود ذوق أدبي جديد ينعى على
الادب القديم طرائقه في الاداء ويذكر على مقلديه إنصرافهم إلى الماضي البعيد بدلاً من الحاضر
ومأثورة أبي نواس على الاطلال وإستبدالها بنعت الخمر إلا أكبر شاهد على ذلك في نحو قوله:
*******صفة الطلول بلاغة القدم فأجعل صفاتك لبنة الكرم*******
____________
ونشا أدب جديد في هذا العصر سايره الذوق حتى نرى الآصمعي اللغوي يقدم يقدم بشارا

على مروان بن أبي حفصة ويعلل لذلك بتجديد بشار وسعة بديعه وعدم متابعته لمذاهب الاوائل

وكان الذوق القديم قانعاً بطبعية التعبير وقرب المعاني والاستعارات..

أما الذوق الحديث يعمد إلى الصنعة البديعية ويتعمق وراء المعاني وتركيب الاستعارات

فأصبحنانسمع مثل قول أبي تمــــام في حرصه على المطابقة ..

**فالشمس طالعة من ذا وقد أفلت والشمس واجبة من ذا ولم تجب**
******************
وقول المتنبـــي مبالغاً إلى درجة بعيدة...

**وضاقت الارض حتى كان هاربهم إذا رأى غير شي ظنه رجلا**

وإذا تركنا ذلك إلى ذوق المعاصرين الادبي فهل نراهم يعبجون بالبديع

أو التكرار أو المبالغةالمدائح أو تقليد السابقين أو فن المقامات مثلا؟
___________
س/إلى من نسب الذوق القديم ولماذا؟
البحتري هو صاحب عامود الشعر(الذوق القديم)

لانه محافظ على الطريقة القديمة في الاداء الفخامة والجزالة والصور

الصافية الغير معقدة و الخيال المالوف والتشبيهات التي ابتعد التصنع

عنها..
_________
س/الى من نسب الذوق الجديد؟
أبو تمام هو صاحب ذوق البليغ او البديع وتاكدوا العتب على السمع مافهمت نوع الادب
_____________
العامل الثالث:

3_الجنـــــس(الجماعة)..
نعني به الجماعة التي سكنت مكاناً واحدا وخضعت في حياتهم لعوامله عهودا طويلة فنشأت
فيهم طائفة من العادات والاخلاق وطرق الفهم والادراك يخالفون فيه سواهم ممن أنجبتهم
بيئة أخرى مغايره ..

ولكل جنس طابعه في التذوق الادبي فمثلاً اللاتينيون فيهم ميل إلى رقة الاسلوب وجماله
وإلى حرية الاداء وروعة الخيال في ذلك في الاداب الفرنسية والايطالية بينما يميل الجرمانيون:
الى الجزالة والقوة مع التجديد..
****************
وإذا نظرنا في الادب العربي نلاحظ أثر الاجناس المختلفة التي تناولته إنشاء ونقدا فقد ظهر
الذوق الفارسي بشار وأبي نواس وابن المقفع وقد ظهر أثر ذلك في ماأصطلح على تسميته بالشعوبية...

كما ظهر الذوق الرومي في أبن الرومي في تسلسله واستقصانه وطول نفسه كما في قصيدة

رثاءه لاابنه والذوق المصري في البهاء زهير الذي كان شعره حكاية الاسلوب المصري في جده

وهزله وروحه ومعانيه فتسمعه كأنك تسمع الشعب القاهري يتحدث ويتحاور...
______________
المحـــاضره الرابعه
((تابع العوامل المؤثره في اختلاف الذوق))

العامل الرابع:
التـــــــربيهّّّّ..
وهي اثر الاسره وطبيعتها في تماسكها وتفككها وطبيعه مستواها المعيشي ومافيها من قدر من المعرفه والعنايه بالعلم ثم طبيعه التعليم اللذي يتلقاه هذا المتلقي والتنشئه الخاصه في الوسط اللذي عاش فيه الاديب
____________
س/ماسبب اختلاف جماعه نجدهم من جنس واحد وبيئه واحده وزمان واحد وهم مع ذلك متباينين الاذواق؟
هذا الاختلاف ليس عيب هو صوره من صور الجمال الكوني وذلك بسبب اختلاف الثقافه والتنشئه والدراسه والتهذيب يعني انهم نشئوا نشئه واحده لكن المؤثرات الدخيله عليهم او المؤثرات اللتي تأثروا بها جعلتهم متباينين الأذواق سواء كان تلقي حديثا او قديم محافظ
*ومن امثـــله ذلك في العصر الحديث *
( احمد شوقي - حافظ ابراهيم)
فقد عاشا ذلك الاديبين في مصر ولكن لكل منهم في ادبه ذوق خالف الاخر
___________________
*وهناك مثــــال اخر في العصر القديم مثل*
(ابن الرومــــــي)
عندما قال له احد المتحدثين لماذا تشبيهاتك قاصره وليست كتشبيهات المعتز وانت اشعر منهم فقال ابن الرومي انشدني شيئا من قوله اللذي استعجزتني فيه فأنشده ذلك المتحدث في قصيده الهلال:
فانظر اليه كزورق من فضه
قد اثقلته حموله من عنبر
فصاح واغوثاه يالله لايكلف الله نفسا الاوسعها انما يصف ذلم من ماعون بيته لانه ابن الخلفاء وانا اي شي اصف؟؟
ولكن انظروا اذا وصفت ماأعرف اين يقع الناس كلهم مني ؟؟
**انظر الي عندما اصف قوس الغمام (يقصد به قوس قزح)**
وقد نشرت ايدي السحاب مطارفا
على الارض دكنا وهي خضر على الارض
يطرزها قوس الغمام بأصفر
على احمر في اخضر وسط مبيض
كأذيال خوذ اقبلت في غلائل
مصبغه والبعض اقصر من بعض


**وانظر لقولي في وصف رقاقه (ويدل ذلك على فقره وجوعه)**
ماأنس لأنس خبزا مررت به
يدحوا الرقاقه وشك اللمح بالبصر
مابين رؤيتهافي كفه كرة
وبين رؤيتهازهراء كالقمر
الا بمقدار ماتنداح دائره
في صفحه الماء يرمي فيه بالحجر
___________
العامل الخامس:
المــزاج الخاصّّّّ..
هو الشخصيه الفطريه الطبيعيه او هو ذلك العنصر من عناصر الحياه العقليه اللذي يختلف باختلاف الافراد من الناحيه الوجدانيه وكذلك من ناحيه الميول
___________
**ان للأمزجه اثآر بينه في الشخصيه وتختلف باختلاف الافراد وتؤثر في سلوكه ويظهر ذلك في ذوقه الادبي انشاءً ونقداً **
مثــــال ذلك ابن الرومي:
(ظهر عليه المزاج السوداوي والتشائم)


لما تؤذن الدنيا به من حروفها
يكون بكاء الطفل ساعه يولد
وإلا فما يبكيه منها وانها
لأفسح مما كان فيه وارغد
اذا ابصر الدنيا أستهل كأنه
بما سوف يلقي من اذاها يهدد
___________

**وبعكــس ذلك البحتري **
(كان متفائل وشعره بهيج في وصف الربيع)

اتاك الربيع الطلق يختال ضاحكا
من الحسن حتى كاد ان يتكلما
_____________
س/ماهي العوامل اللتي تعيق التذوق الادبي؟
غلبه الحس النقدي (سيطره العقل النقدي)
ّعدم الصبر والاناة او الاستجابه للمؤثرات الخارجيه
ّعدم التهيؤ النفسي (اضطراب النفس والمزاج)
ّالانقياد لقناعات واهواء سابقه
ّالالحاح في سرعه الوصول لنتائج تذوقيه (تدخل الاخرين)
ّقله او انخفاض المخزون الثقافي
ّغلبه الجانب الفكري وضعف الحس العاطفي الفعال
_____________
س/ماهي وسائل ومقترحات التي تمكن من تفادي عوائق التذوق؟
تقويه الاستعداد الفكري وتنميه موهبه الذوق لدى المتلقي
تعهد ملكه التذوق بالتهذيب والتدريب على النصوص الرفيعه
ّالحرص على عمق النظره التأمليه للعمل الادبي
ّتحليل النص الادبي الى عناصره لتسهيل فهمه
ّالحرص على تناول نصوص يتوافر فيها الانسجام والترابط
ّالاحاطه بكل جوانب النص ومؤلفاته وظروفه المختلفه ذات الاثر
___________

س/ماهي الخطه التربويه التي تسهم في تطوير الذوق؟
قراءه النص قراءه جيده ومتأنيه وصولا لفهمه والارتباط بمعانيه
ّاختيار نصوص يتوافر فيها الجمال الموسيقي وعمق الفكره وقوه العاطفه وسهوله الالفاظ
ّحث المتلقي( الطالب)على معايشه النص والتحدث عبره مع مبدعه واستحسان ابداعه ومناقشته ونقده وبيان مواضع القصور
ّتحفيز الطالب على جمع المعلومات المتعلقه بالنص وصاحبه ..
____________
المحـــاضره الخامسه
س/اذكر بعض مقترحات النصائح التي تمكن من تفادي عوائق التذوق ؟
1)تقوية الاستعداد الفطري وتنمية موهبة الذوق لدى المتلقي
والمتلقي :هو الذي يتلقى النص الادبي ويقراءه قراءة حرة تثقيفية عامة ...
2)يتعهد ملكة الذوق بالتهذيب والتدريب على النصوص الرفيعة
3)الحرص على عمق النظرة التأملية للعمل الاْدبي
4)تحليل النص الاْدبي الى عناصره لتسهيل فهمه
5)الحرص على تناول نصوص يتوافرفيها الانسجام والترابط
6)الاحاطة بكل جوانب النص ومؤلفة وظروفة المختلفة ذات الاْثر
__________
س/ماهي الخطة التربوية التي تسهم في تطوير التذوق الأدبي ؟
1)قراءة النص قراءة جيدة ومتاْنية وصولا لفهمه والارتباط بمعانيه
2)اختيار نصوص يتوافر فيها الجمال الموسيقي وعمق الفكرة وقوة العاطفة وسهولة الاْلفاظ
3)حث المتلقي (الطالب) على معايشة النص والتحدث عبره مع مبدعه واستحسان ابداعه ومناقشتة ونقده وبيان مواضع القصور
4)تحفيز الطلاب على جمع المعلومات المتعلقة بالنص وصاحبه
____________
س/اذكر بعض النصائح التي تشجيع حاسة التذوق عند الطلاب ؟
1)ضرورة الربط بين موضوعات القراءة والاْدب
2)ترك مجال للطالب لقراءة النص وفهمه قبل مبادرة المعلم بالشرح
3)تحفيز الطلاب على شرح النص وابداء الاراء النقدية حوله
4)الميل الى اسئلة الموازنه والمقارنة والبعد عن السطحية
5)تشجيع الطلاب على حفظ النصوص التي يجدون نحوها ميلا
6)لمعرفة مدى استيعاب الطلاب وقدرتهم التذوقية يفضل ان تكون الاختبارات من خلال نصوص مشابهة لما تتم دراستها
____________
نص رقم (1)من الشعر الجاهلي ...
س/على ماذا يشتمل النص؟
يشتمل النص على فكرتين :
الدعوة الى السلام ونبذ الحرب
قيم وفضائل استقاه الشاعر لما عرف به من الحكمة والقيم
______________
القصيــــدة (داعية السلام ) لشاعر (زهير بن ابي سلمى )
الابيـــــــات من (1-5)

فاقسمت بالبيت الذي طاف حوله
رجال بنوه من قريش وجرهم
يمينا لنعم السيدان و’جدتما
على كل حال من سحيلا ومبرم
تداركتما عبسا وذبيان بعدما
تفانو ودقو بينهم عطر منشم
وقد قلتما ان ندرك السلم واسعا
بمال ومعروفا من القول نسلم
الا ابلغ الاحلاف عني رسالة
وذبيان هل اقسمتم لكل مقسم

اكتب نبذه عن شاعر قصيدة داعيةالسلام؟
هو زهير بن ربيعه بن رياح واشتهر بالنسبة الى كنية ابيه (ابي سلمى ) وهو من قبيلة مضر ويعد من شعراء الطبقة الاولى من الشعراء الجاهليين فهو حكيم الشعراء الجاهليين وقد عرف بالشعر ابوه وخاله واختاه وابناه كعب وبجير ..
وقد كان عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقدمه على شعراء الجاهلية لسهولة شعره ولصدقة لانه لايمدح الرجل الا بما هو فيه
_____________
س/بماذا يمتاز شعره ؟
بمتانة الالفاظ *والسهولة والايجاز
__________
س/ماجو القصيدة او مامناسبتها ؟
كانت العلاقة بين القبائل في الغالب علاقة عداء فالقبيلة اما معتدية او معتدى عليها ولذا كانت الحروب سمة من سمات العصر الجاهلي فالحرب تلد الحرب لأن اهل القتلى يطلبون الثأر فتبدا الحرب
ومن اسباب الحروب بينهم المشاجرات او الاختلاف حول المرعى بسبب الاهانه
وقد نشاء شعر الحماسة من هذه الحروب التي يسمونها الايام )وتسمى باسماء الاماكن التي دارت فيها مثل (يوم ذي قار ) (يوم خزاز )
وهذه الابيات من معلقة زهير التي يصورفيها العرب بصورة منفره وقد انشأها بسسب الحرب التي دارت بين قبيلتي عبس وذبيان حينما تراهنا على تسابق فرسين احدهما يسمى داحس والاخر الغبراء وان تسبق منهما عشرين بعيرا جائزة فسبقت الغبراء لكن اصحاب داحس اعترضوها فسبقها داحس ولما علم اصحاب الغبراء بما حدث ثارت الحرب بينهما حتى تدخل هرم بن سنان والحارث بن عوف فأصلحا بين القبيلتين وتحملا ديات القتلى فاْنشاد زهير هذه القصيدة (المعلقة يمدح فيها هذين الرجلين ويدعو الى السلام ونبذ الحرب )
______________
س/ماهي لغة القصيده اواْسلوبها؟
جرهم :قبيلة عربية يمنية قديمة نزلت من الحجاز وسكنت مكة وهم الذين تزوج منهم نبي الله اسماعيل عليه السلام
السحيل :الحبل المفتول فتلا خفيفا المبرم :الحبل المفتول فتلا قويا
التدارك :التلافي *تفانوا :افنى بعضهم بعضا *
عطر منشم :امراءة كانت تبيع العطر تشاءم العرب منها لان جماعة من فرسانهم اشترو منها عطر وغمسو ايديهم فيها تعاهدا على النصر فقالوا جميعهم السلم (بكسر السين او فتحها ) هو الصلح
الاحلاف :القبائل التي تحالفت على الحرب
هل اقسمتم : قد اقسمتم وهل هنا بعنى قد
المقسم :القسم الفاعل للعلم به باعتبار ان الجميع يعرفون فضل هذين الرجلين
___________


تابعوني في أهم عناصر جماليات القصيدة...البــديــــــع

اماسي القمر
04-15-2011, 05:52 PM
كلام يحتاج تركيز

يعطيك العافيه اخوي راكان ..

وعسى ربي يقدرك وتنشر علمك !

راكــــ*العتيـبـي*ـــــان
04-25-2011, 07:30 PM
الان أتمنى التركيز لكل من يمر هنا

لأن الافكار..يحملها الكل..العاطفة في الكل..الموهبة تأتي ولكن

اذا كانت الأفكار وماطرح في الساحة..قد يدعوك لترك هذه الفكرة..من باب عدم التكرار...فهناك سلاح فعال بكل معنى الكلمة اذا ماتم اقحامه بأساسياته النحوية والصرفية..وتركيبه البياني وعمقه المعنوي..كانت فكره متجددة(محسنه) تقبلها النفس..وتتناسق بكل انسيابية مع جمال البيان واللسان..

نعم انها المحسنات البديعية

هذا الفن الرائع .. سنلتمس جماله مع هذه النبذة من اعدادي اتمنى لكم الفائدة


تعريف المحسنات البديعية
((هي من الوسائل التي يستعين بها الأديب لإظهار مشاعره وعواطفه ، وللتأثير في النفس ، وهذه المحسنات تكون رائعة إذا كانت قليلة ومؤدية المعنى الذي يقصده الأديب ، أما إذا جاءت كثيرة ومتكلفة فقدت جمالها و تأثيرها و أصبحت دليل ضعف الأسلوب ، وعجز الأديب)) .
وتسمى أيضا:
" الزينة اللفظية - الزخرف البديعي - اللون البديعي - التحسين اللفظي " .
أنواع المحسنات اللفظية :
1 - الطباق :
((هو الجمع بين الكلمة وضدها في الكلام الواحد)) .
وهو نوعان :
أ - طباق إيجابي : إذا اجتمع في الكلام المعنى وعكسه .
مثل :
(لا فضل لـأبيض على أسود إلا بالتقوى).
(قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ) (آل عمران: 26 - 27)
ب - طباق سلبي : هو أن يجمع بين فعلين أحدهما مثبت ، والآخر منفي ، أو أحدهما أمر و الأخر نهي .
مثل :
(قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ) (الزمر: من الآية9) .
(فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْن) (المائدة: من الآية44) .


2 - المقابلة :
((هي أن يؤتى بمعنيين أو أكثر أو جملة ، ثم يؤتى بما يقابل ذلك الترتيب)) .
مثل :
(وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِث) (الأعراف: من الآية157).
(فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى * وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى * وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى * وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى * فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى) (الليل من5 : 10) .

(اللهم أعطِ منفقاً خلفاً و أعطِ ممسكاً تلفاً) .

الأثر الفني للتضاد والمقابلة :
يعملان على إبراز المعنى وتقويته وإيضاحه و إثارة الانتباه عن طريق ذكر الشيء وضده .


3 - الجناس :
((اتفاق أو تشابه كلمتين في اللفظ واختلافهما في المعنى ))، وهو نوعان :

أ - جناس تام (موجب) :هو ما اتفقت فيه الكلمتان في أربعة أمور :
نوع الحروف وعددها وترتيبها وضبطها
مثل :
(وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَة) (الروم : من الآية55)
(صليت المغرب في أحد مساجد المغرب)
(يقيني بالله يقيني)
(أَرْضِهم مادمت في أَرْضِهم)

ب - جناس ناقص (غير تام) :هو ما اختلف فيه اللفظان في واحد من الأمور الأربعة السابقة : نوع الحروف وعددها وترتيبها وضبطها .
مثل :
الاختلاف في نوع الحروف : مثل قول أبي فراس الحمداني :
من بحر شعرك أغــترف وبفضل علمك أعــترف
الاختلاف في عدد الحروف : وقال ابن جُبير الأندلسي :
فيا راكب الوجناء (الناقة الشديدة) هل أنت عالم فداؤك نفسي كيف تلك الـمــعالم
الاختلاف في الترتيب : مثل قول أبي تمام : بيض الصــفـائح (السيوف) لا سود الصــحـائف (جمع صحيفة).
الاختلاف في الضبط : كقول خليل مطران :
يا لها من عـــَــبرة للمستهام (الهائم) وعـــِــبرةٌ للرائي


4- السجع :
هو توافق الفاصلتينِ في فِقْرتين أو أكثر في الحرف الأخير.
أو هو توافق أواخر فواصل الجمل [الكلمة الأخيرة في الفقرة] ، ويكون في النثر فقط
مثل :
(الصوم حرمان مشروع ، وتأديب بالجــوع ، وخشوع لله وخضــوع).

(المعالي عروس مهرها بذل النفــوس).
قال رسول الله - - : [ربّ تَقَبَّلْ تَــوْبَتِي ، وَاغْسِلْ حَــوْبَتي (أي إثمي) ، وَأجِبْ دَعْوَتي ، وَثَبِّتْ حُجَّــتِي ... ] .

من السجع ما يسمى " الترصيع " ، وهو أن تتضمن القرينة الواحدة سجعتين أو سجعات
كقول الحريري : " فهو يطبع الأسجاع بجواهر لفظه ، ويقرع الأسماع بزواجر وعظه "

سر جمال السجع :
يحدث نغماً موسيقياً يثير النفس وتطرب إليه الأذن إذا جاء غير متكلف .
تذكر :
أن الشعر يحْسُنُ بجمال قوافيه ، كذلك النثر يَحْسُنُ بتماثل الحروف الأخيرة من الفواصل.

أجمل أنواع السجع ما تساوت فقراته مثل :
(الحقد صدأ القلوب ، واللجاج سبب الحروب)
اللجاج : التمادي في الخُصومة

إذا لم يكن هناك سجع بين الجمل يسمى الأسلوب مترسلاً .

حجر الزاوية في موضوعنا هو أنها محسنات بديعية بظوابط أهمها وأعلاها .. عدم التكلف..فهو يفضي بالنص الى استهجان واستقباح كل صورة فيها..المحسنات البديعية سلاح ذو حدين..لايعرف مدى حديه..الا الأديب نفسه..والمتلقي الواعي والملم بأمور البلاغة

محاضرة خفيفة وجميلة وتم التشكيل بالالوان ليسهل على المتلقي تقبل هذا

تابعني في الجزء الثاني..المحسنات البديعية المعنوية...

نسناس الهوى
04-25-2011, 07:50 PM
رائعه هالمحاضره يارآكـآن..<<متآثره بالجأمعه:p

والله مفيده بمثابة مرآجعه لي حقيقه لما درست ونسيته مع السبت والاحد..

كل الشكر لك ,الف شكر الف شكر..لك...

استفت مره مره تنسيق ترتتيب جميل ياخوي لاحرمنا الله منك واصلل

سلطان بن نادر
06-06-2011, 01:42 AM
سحايب بيض الله وجهتس ووجيه الاخوان اللي شاركو ..


وصلت لمنتصف الطريق (صـــ7ـــــ) ولي عوده بأذن الله ..

منصور اللغوي
06-06-2011, 03:41 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
في هذه المقالة انا اتحدث عن مسألة لا يعرفها الكثيرون وهي مسألة تقارب الاوزان الشعرية الشعبية من بعضها في التحليل والبناء وسوف ادلل على هذا الكلام بالامثلة.


كلنا يعرف الوزن الذي كتب عليه الامير الشاعر خالد الفيصل قصيدته «من بادي الوقت هذا طبع الايامي...» وهو ما يسمى بهجيني الجنوب او الهجيني الطويل وهو وزن مشهور ومعروف ويكتب عليه الكثيرون.. وهذا الوزن لو حذفت حرفين من بداية شطره فستدخل على وزن آخر قليل الاستعمال ونادر.. لو اردنا التطبيق على الشطر السابق وقلنا «بادي الوقت هذا طبع الايامي...» هذا الوزن كما قلنا نادر وقليل الاستعمال.. ظهرت عليه اغنية شعبية معروفة تقول «فوق بحر الهوى تجري مراكبنا» كما كتب عليه مثلا الشاعر سلطان الهاجري قصيدته التي يقول في اولها «مرحبا يا اعذب الاصوات واغلاها»


ولو عدنا الى الهجيني الطويل وحذفنا من نهايته حرفاً او حرفين فسوف ندخل ايضا على وزن نادر وقليل الاستعمال.. مثاله قصيدة للشاعر مساعد الرشيدي يقول فيها «في البال اغاني وخلان ومواعيد.. والضيقه اللي تجيني في وعدها».. وقصيدة للشاعر مبارك الحجيلان يقول فيها «صدقني الشعر ما هو بس قرطاس... الشعر تفريغ للنفس السقيمه» وهنا نلاحظ ان الوزن ينتهي بنهاية تشبه نهاية وزن المسحوب مثلا..



ولو عدنا الى الهجيني الطويل واضفنا عليه حرفاً او حرفين جاعلين نهايته تشبه نهاية الحدا فنحن امام وزن معروف ومشهور.. كتب عليه مثلا الشاعر مجبل الحشاش قصيدته «هالحين توك تجي عقب الغياب الطويل» والشبرمي قصيدته «يا من دهتني عيونك واحتوتني يديك» ومساعد الرشيدي قصيدته «امشي وهمي جبل يمشي معي وين اروح» وهذا الوزن لو حذفنا اول حرفين من شطره.. فسوف نصبح امام وزن ايضا مشهور ومعروف.. عليه القصيدة المشهورة «كان قصدك عذابي لا توصي حريص..» وعليه قصيدة الشبرمي «اقطري الهويه والقبيله سنام» وهناك قصيدة للشاعر خالد المريخي على هذا الوزن بدايتها «قلت خل المعاند ما سمعت الكلام» كما انني كتبت على هذا الوزن «اشتعل بالمشاعر واعلن الاصطفاف...».


الان سوف نذهب الى هجيني الشمال او ما يسمى بالهجيني القصير وهو وزن معروف ومنتشر.. ساكتب شطرا مرتجلا سريعا من عندي على هذا الوزن «يا صاحبي غاب خلي ليه»، الان باضافة حرفين في وسط الشطر.. سوف ندخل على وزن معروف لكنه مستعمل بشكل قليل وهو وزن جميل.. سوف يصبح الشطر «يا صاحبي ما غاب خلي ليه»، كتب عليه الشاعر محمد بن فطيس قصيدته «شفتك وزاد بي الولع والشوق.. غنيتها من ساعة اقبلتي» وعليه اغنية قديمة معروفة «وينك حبيبي ما دريت شصار»، وكتبت عليه ابيات «المشكلة اني شاعرن حساس» الان من خلال هذا الوزن لو قمنا باضافة حرف او حرفين على نهاية الشطر وننهيه نهاية تشبه نهاية الهجيني الطويل.. فنحن امام وزن اخر معروف ومشهور كتب عليه محمد بن فطيس القصيدة المعروفة «ما نيب من ياتي ولا يدرابه...» وعلى نفس الوزن ابيات الشاعر علي بن حمري «يا سيدي سلطان لا تلحاني» وكتب عليه الشاعر جراح بن عمار «يا سادة الشعر الجزل يا اخواني» وقصيدة الشاعر مجبل الحشاش «الشعر يا كثره وكثر فنونه»..
هذا تحليل سريع لبعض الاوزان المتقاربة في البناء وشكرا لكم.



أخوكم : منصور اللغوي


جريدة النهار

http://www.annaharkw.com/annahar/Art...&date=26052011 (http://www.annaharkw.com/annahar/Article.aspx?id=274410&date=26052011)

سلطان بن نادر
06-09-2011, 04:46 AM
سؤال يااخوان ..


وين القى كتاب يحتوي على بحور الشعر كامله ودروسها ؟ ومااسم الكتاب ؟

سلطان بن نادر
06-11-2011, 12:28 AM
سؤال يااخوان ..

وين القى كتاب يحتوي على بحور الشعر النبطي كامله ودروسها ؟ ومااسم الكتاب ؟

ارجو الرد من اصحاب المعرفه ..