عرض مشاركة واحدة
قديم 10-25-2017, 04:50 AM   #7
مشاري شحاده العنزي
مختلف جيد


الصورة الرمزية مشاري شحاده العنزي
مشاري شحاده العنزي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5012
 تاريخ التسجيل :  Aug 2010
 أخر زيارة : 10-30-2017 (08:12 AM)
 المشاركات : 120 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: جميع قصائدي اللي في المنتدى ..






كتبت في تلك السنه بعض القصص لئن بقيت إلى غد لغرّك الكلام في جنح الليل وبعثت إليك بالشطر رغاء الإبل وصهيل الخيل .. فكنت في ذلك مستوفي الإسقاط من البقايا مع التصوير .. وهذا الفن حيثما نزل عرف منزله .. فأ كلت المرأه وأشبعت صبيانها فإن فيه من الكرم والجود والسخاء وخلود جميل الذكر كمن يجود بفرسه في سنه مجدبه ..
يا حاتم : هب لي رمحك ..



كل أرضٍ غـير أرضـك قاحــلـه ..
وكـل روضٍ نـابـتٍ فـوقه تـسير

لك شمــالٍ من شمــال البـوصـلـه ..
ولك جنــوب تنشــده عـنك عسير

كنـــك الــقـمـرى بــريـحٍ مرسـله ..
يــوم غـاب البــدر في ليـل الهـجـير

بـك تجـاوزت الغـــلا في مرحــله ..
وبي يضل الشوق لو يكبر..صغير

الــتــغـلي سـايـرٍ فــيـك جمـلــه ..
منـك ربــع الـوصـل يعــني لي كـثـير

في لقـاك الوقـت بي يا مـعـجله ..
لو تسوي خير .. ما سويت خير

في كرم حـسـنٍ رفــيـع المــنــزلــه ..
عـشـقــه الألمــاس ولباسـه حـريـر

من لمس كفك ضمن مستقبله
يا وجـودي وجـد محـرومٍ فــقـير

من وصــوفٍ كامــله ومكمّـلـه ..
فــيــك يا سمـح الحـلايا والنظـير

آتــنـومــس في علـوم المـرجـله ..
وأثـر لك وياي ميــقــافٍ شـهـير

الفــؤاد اللي يحبـــك إســألــه ..
كـم عــذولٍ ودّه يــغــيّرك مـير

صـد قلبك عن هـواه واعـذله ..
وصيّر اللي كنت ما آظنه يصير

لا تقول إن اللقاء ما له صله ..
من يجدد ماضـي الحب الكبير

حــبـك اللي في فـــؤادي أوله ..
به عـرفت إن الغلا ما له أخير

الــوفاء ما فــيـه شيٍ يعـــدله ..
والجفاء يا قلب معدوم الضمير



أبو الشمقمق أطفأ الشمعه كراهة ً أن يظهر المتروك للعدو وقال :
فات الزمان عليهم فكأنما .. كأنوا بأرض ٍ أقفرت فتحولوا



أصبحتم على خير ..






ولا رأيت في رأسي شعره بيضاء .. مائتي سنه ..
ولم يغلب خيره على شره .. كرجل دخل بيتا ً له بابان ..
فقام وسط البيت ساعه ثم خرج من الباب الثاني ..


لعمري من كنت أنت ولده فهو بلا ولد ..
ألا تنظر إلى بلاغة هذا الشاب .؟
آلا ترى إلى قوله " قوم ٌ كلهم من تراب " ..!
إذا كان لك قريب فلم تمش إليه برجلك ..





لو ملكت منك ما ملكت مني .. فأبلغه هذه الأبيات ..
أحب إليّ من عز الحريّه .. كأنها الشمس والقمر .. ذاك والله أنت .. لا تأمن إمرأه على سرك .. لو حُفر لك قبرك .. إيّاك أعني .. وعنك أعرض .. لذة العفو يلحقها حمد العاقبه .. ولا سؤدد مع الإنتقام ومن كان يتولى كبر الكريهه من المعروفين .. والصبر خير الأمور عاقبه ..



على فكره .. قبل ماأبدأ .. على طاري .. على فكـره
لفى طيفك على الطاري .. وأنا مدري وش الطاري ..

وقف كاسيت أفكاري عليك .. وضــاعت البكره ..
وأنا ماأخـبر أحـد غـيرك .. يرجّـع بكـرة أفكاري ..

طراة الـطير .. مهما طار .. يعـود لسالفة وكره ..
وأنا طيري .. هجوس سباع .. كريم أطباع .. ومشاري ..

ترفّـق ياهبـوب اليوم .. لا تعـشق ولا تكره ..
تحـرّا لا بغيـت تهـبّ .. هبّ بحب أشـعاري ..

تمهّـل لا تهلّ الدمـع من عـيني عـلى ذكره
ترى ما عاد بي واهس يصبّرني على ناري

ترى ما عاد بي شدّه أعيش الموت في سكره
ما دام إن الشقاء يعزف معاناته على أوتاري

وما دام إن الوفاء بعضي .. وبعض الناس تحتكره
أبي أرسم على خد العنا دربي و مشواري

وما دام إن السنع ضايع .. ما بين الهيس والهكره
بعيش الواقع بأسره .. وأبسري ليلي الساري

دخيلك يا هبوب اليوم .. إذا مرّيتني بكره ..
قبل ماأبدأ .. على فكره .. تعلّمني وش الطاري ..؟



فما أنت وهذا .. أي شيء أشد .. المؤاخذه بالذنب سؤدد ..
ونحن لا نحب الإنتصار لأنفسنا ..




كذلك الحب .. عفيفا ً يصف ويعفّ ويحوم ولا يرد ..
ما أرى فيك شيئا ً مما كان يقوله جميل ..

فخطايا أخ الهوى رافعة ٌ يديها ..
ما أشغله بالعمى عن كل شيء ..
فما في القوم يقظان .. يحمي الكريم عرضه و دينه ..!


دعاني الهوى .. أتعرف قائل هذا البيت .؟
قلت : بلى ، وفي الحديث أوانس ..
قال : بحقك هل سمعت له مثل ..؟
قلت : لله درّك من خمسة أعتقت خمسة وجمعت بين رأسين بالحلال .
فغنى يوما ً وهي قائمة ٌ على رأسه ولم يقم من مقامه .. فسلّم ثم جلس قريبا ً .. والله هذه هي العفة في المحبة ..





 

رد مع اقتباس