الموضوع: تبتلٌ و تهتُّك
عرض مشاركة واحدة
قديم 02-26-2018, 08:51 PM   #1
الإبراهيمي
أديب


الصورة الرمزية الإبراهيمي
الإبراهيمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5759
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 02-26-2018 (08:52 PM)
 المشاركات : 200 [ + ]
 التقييم :  105
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي تبتلٌ و تهتُّك



تبتلٌ و تهتُّك



أُريدُكِ أحلى الحورِ حتّى تُقطِّعي
حبائل تفكيرٍ تجيش بخاطري




أريدكَ حسناءً بفتنةِ غنجها
لتسبح فيك العين أحلى المناظرِ




كفاكِ احتشاماً ما أنا ميّتُ الهوى
وما راهبٌ بالدير بين المقابرِ




خُلِقتُ من الطين الذي من صفاتهِ
يُنَبِّتُ أشجاراً بمسِّ الخواصرِ




وعيناي من فنِّ الجمال شغوفةٌ
فهل أقنعُ العينين حبَّ الدياجرِ




وقد أسملُ العينين أُقصي جماحها
لأجلكِ حتّى لا تضئَ جواهري




يُحوِّلني شمَّ الأنوثة ثورةً
وقد يُنْسَفُ الصمتُ الطويل بثائرِ




يحرِّكُني صبحُ الربيع بلونهِ
كما النحلُ شُدّتْ بافتتان الأزاهرِ




فلا تجعلي سبْتَ الحياة زماننا
كفاكِ انعداماً لا تجفّ محابري




حسين إبراهيم الشافعي


 

رد مع اقتباس