عرض مشاركة واحدة
قديم منذ /10-25-2017, 03:58 AM   #4

مشاري شحاده العنزي
مختلف جيد
 
الصورة الرمزية مشاري شحاده العنزي

 رقم العضوية : 5012
 تاريخ التسجيل : Aug 2010
 المشاركات : 120
 النقاط : مشاري شحاده العنزي is an unknown quantity at this point

مشاري شحاده العنزي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: جميع قصائدي اللي في المنتدى ..



إلى شاجنٌ شجعت نفسي ..
ربيع القلب .. يدمل الجراحات .. وينفع الأرحام .. وفيه شفاء من سبعين داء ..
تلك القراءه تجري في الجسم مجرى الدم .. كل ما ذكرناه هو معروف ..
تهتز الجوارح .. ويرتاح القلب .. عشق ٌ إستخرجته الطبيعه ..
وتعمّق في الكتب الموضوعه لـه ..

ولهذا كرهوا للطفل أن ينام على أثر البكاء ..
أن يدفع العين .. ويفرح النفس .. ويورث الحلم ..
أما أن يكون له مشتى ستة أشهر في مكان ومصيف ستة أشهر في مكان ..
كمن وضع الطفل بين قوم ٍ لا علم لهم به فكثر بكاءه ..


ما استدعيت شارد الذهن إلا بمثل السحاب الجاري والشرف العالي والمكان الخضر الخالي ..
رأيته كاملا ً ..
و لو رام الشعر في مهاده هيئت أكفانه فهو إلى ما قدّم فقير ..
ما رأيت يوما ً أشد منه ..
وكان وراء ذلك اليوم يوم آخر ليس بأقل منه في الشده .. وفيه نار قعرها بعيد وحرّها شديد .. و وراء ذلك اليوم جنه عرضها السماوات والأرض فطلبت من الله أن يدخلني وإياه دار النعيم وأن يجيرنا وإياكم من العذاب الأليم ..

البـارحـه فـي داخلي همٍ يـلوف
من كـثـرت هـجوسٍ على راسي تـزن
أقبلـت في مأمـن وأنا كـن فيّ خـوف
خـوفي مــن الـدنيا تـميـل و تـتـزن
عسى الفرح يرفق على القلب ويروف
في حـال مــن حـاله تـوطّـاه الحـزن
وعسى الليالي من عقب ليل الكسوف
تقفـي بشـرهـاتي على العقـل الرزن
وعسى السحاب اللي ذعاذيعه هتوف
يسـخــي على دار ٍ بها أخـتي مــزن
مزن السحاب تعكف على المنزل كنوف
تضفـي على العفـه مــكارم يحــرزن
ليا ضاقـت بـعيني متاهـات الظـروف
تضحـك لي الـدنيا على بسمة يزن
الله يحفـظـه من حسـد عـين ٍ تشــوف
والله يــزيـده من وزن نـوره وزن
والله يـبرّ أبـوه و بعــزّه ينـوف
ويباركـه بألفيـن مـبروك أوجـزن
الجعفـري حامـي ذرانا بالسيـوف
بمـصقّــلٍ لا جا نـهارٍ به شـزن
والشعــر الا من صـار ماهو بمحفـوف
رح و إنشـد القيفان فيمـن يعتـزن
واللي على مبـداه تسبقني الحـروف
يا مسيّـر أشعاري على قاف و وزن


فلما إنتهيت من القصيدة علمت بأنني أشعر من خلف الأحمر وكان هذا يعمل الشعر على ألسنة الفحول القدماء وبذل له الملوك مالا ً جزيلا ً ، قالوا له الناس وما ذاك يا خلف ، قال : ما كان ينزل إلينا من شيء إلا أنشدت فيه شعرا ً .


كفاني ياإخواني الإبل والشياه .. إلام َ هذا السخاء ..
فقد أتيتم وفي العيش يبس ..
لا كان ذلك أبدا ً .. النخيل والآلات .. وفي العيش قلّه ..!


إلى هنا إنتهت الأقدام .. يوم يجمع فيه الأولون والأخرون .. جئناك في أمر وقد خبّئنا عنك خبيئه ..
أوحق ما تخبرون .. إليكم عني ، فوالله إني لأحـرص أن يكـون ذلك الشفـق و القمـر إذا إتسـق ..
وما إهتدى بعلم مسافر .. ولمشاري أواخر ..

شدّوا لخاطر ولدهم وجابوا الشاصي قليص
بالشطاره والطياره إفـتـرق بـه وإنفرق

علّموه أهل الحضاره بالمساء لبس القميص
وإن شرب من طاسة البل شربتيـنٍ به شرق

ولا حضرنا مجلسٍ به تكثر أنواع القـحيـص
إن حسبت حساب قلت حساب لكن مخترق

الوفاء والطيب ما لي عنه مجناب ومحيص
الحشى ذايب وكبـدي من ظنى الوجد إحترق

وأتهـيأ للصقـاره و أحتري وقـت الـقـنيـص
و أتـحاشا رمـحـك اللـي داخـل فـؤادي زرق

رمحك اللي قطع فؤادي بعد ماهو قصيص
مـن مـقـص فـراق خـلّي ما هـو مقـص الـورق

الفراق يعلـّـم الغاليــن وش معـنى رخيـص
و الغـلا داخـل خــفـوقـي ضـاريٍ فيـه الأرق

ذا فـؤادي لو تركتـه في بحــر حبـك يغيـص
يغـــرق بجـمّـك ويشرب مـن حـناياه الـغـرق

عدو عيني يوم أشوفك للقاء مانك حريص
الوقــت لو منّك سـرقني ما نشدته وش سرق

أسمـع اللي في غيابك زاد حكيه بالنقيـص
لكـن على قــول المثل الله خلـق والله فــرق

لا يغرّك مشهـد القمـرى و ضـكّات القــريص
الجباهـي دون وصـلك ما نشــف فيها العرق

من مسيرن يرمي العاشق على الدرب العويص
ويتعـب المشّاي والخافـــق طــرق للي طــرق

أتحــرّص للقاء لو ما على اللـقياء حـريـص
وأنـثـر دمــوعـي لوصلك عــدّ بـرّاقٍ بـرق



لا يستطيع أحد وصفها .. وكان من أمرها ما كان .. وامتثل الأمر ولم يخالف ..
فالسابق الذي سبق بفضله .. لها خطبه في الثناء عليها ..
أتحلف على شعري .؟ لما فيها من البيان طبعا ً لا تكلفا ً ولما يصف الإسم من نظم البلغاء ونثرهم في الإفتخار ويقول نحن ونحن ولنا من الفخر والشرف كذا .. أنا صليت إلى تلك القبله قبلكما بستة أشهر .. لقد أحسنت إذ وصفت .. أما أن تهب لي معرفتك أو تأمر الجبل أن ينطق .. وعند إعتزالي الناس .. علمت أن من سكر بحبي لا يفيق إلا بلقائي ..











  رد مع اقتباس